أخبار العالم

«كاسبرسكي» تقدم توقعات التهديدات السيبرانية المتقدمة لعام 2024


بيل غيتس: كيف سيبدو العالم عندما يمتلك كل فرد ذكاءً اصطناعياً؟

يرسم بيل غيتس صورة مفصلة لما سيبدو عليه عالمنا عندما يكون لدى كل شخص نظام ذكاء اصطناعي شخصي.

صدى دولي للذكاء الاصطناعي

ما مدى حجم الضجيج حول الذكاء الاصطناعي في هذه اللحظة؟ إنه كبير جداً لدرجة أن قاموس كولينز توج «الذكاء الاصطناعي»AI بوصفه «كلمة السنة». إنه كبير جداً لدرجة أنه لا يمكنك تصفح الأخبار دون التعرض لوابل من أحاديث كبار الشخصيات في مجال التكنولوجيا وقادة العالم الذين يفكرون في المستقبل المجيد أو التهديدات الوجودية التي يعد بها الذكاء الاصطناعي. لكن صناعات التكنولوجيا معروفة أيضاً بإثارة فقاعاتها.

ثورة على غرار «ثورة الكهرباء»

سوف تحدث ثورة في العالم بالقدر الذي أحدثته الكهرباء. عندما جلس محرر موقع The Verge لإجراء محادثة مع الرئيس أوباما حول الذكاء الاصطناعي، فإنه وصف الذكاء الاصطناعي بأنه شبيه بثورة «كهربة العالم» وأضاف أوباما: «تحدثت إلى أحد المسؤولين التنفيذيين وسألته: حسناً، عندما تقول إنك تعتقد أن هذه التكنولوجيا ستحدث تحولاً… أعطني بعض المقارنات. وعندها أجابني بالقول: جلست مع فريقي، وتحدثنا عن ذلك. وبعد النقاش والجدال، قررنا أنه ربما يكون أفضل تشبيه هو الكهرباء». ويوضح أوباما: «فكرت، حسناً، نعم، الكهرباء. لقد كان ذلك – أي الكهرباء – أمراً كبيراً جداً».

وهكذا وبينما يصل هذا الضجيج حول الذكاء الاصطناعي إلى ذروته غير المستدامة في الوقت الحالي، فإن العقول الذكية تعتقد أنه سيغير ليس فقط كيفية استخدامنا لأجهزة الكومبيوتر الخاصة بنا، ولكن أيضاً الطريقة التي نعيش بها حياتنا.

بيل غيتس: الحياة في عصر الذكاء الاصطناعي

كيف سيبدو المستقبل عندما يصبح فتح التطبيق وكتابة طلب استفسار أمراً قديماً مثل كيفية غسل ملابسك في برميل من الماء والصابون؟ كيف ستبدو الحوسبة في عصر الذكاء الاصطناعي؟

يدخل إلينا رجل ذكي آخر ليشرح لنا الأمر. في هذه الحالة بيل غيتس، الذي انتقل إلى مدونته هذا الأسبوع لمشاركة رؤيته حول الشكل الذي ستبدو عليه الحوسبة (والحياة) في عصر الذكاء الاصطناعي. المنشور الذي كتبه طويل ومفصل ويستحق القراءة بالكامل إذا كان لكم اهتمام حقيقي بهwhat computing (and living) will look like in the age of A.I .

باختصار، يصر غيتس على أن عصر الذكاء الاصطناعي في المستقبل يعني أن الجميع سيحصلون على نظام الذكاء الاصطناعي الخاص بهم.

محدودية البرامج الكومبيوترية الحالية

في الوقت الحالي لكي تقوم بأي مهمة على جهاز الكومبيوتر، عليك أن تخبر جهازك بالتطبيق الذي تريد استخدامه، أي يمكنك استخدام Microsoft Word وGoogle Docs مثلاً لصياغة مقترح عمل، لكن هذين البرنامجين لا يمكنهما مساعدتك في إرسال بريد إلكتروني أو مشاركة صورة شخصية أو تحليل البيانات أو جدولة حفلة أو شراء تذاكر السينما.

وحتى أفضل المواقع الإلكترونية لا تمتلك الفهم الكامل لعملك وحياتك الشخصية واهتماماتك وعلاقاتك، وقدرة محدودة على استخدام هذه المعلومات للقيام بالأشياء نيابة عنك.

وهكذا، فإن هذا هو الجانب الذي لا يمكنك تحقيقه اليوم إلا مع إنسان آخر، مثل صديق مقرب أو مساعد شخصي.

أجهزة ذكية لاستجابات شخصية

في السنوات الخمس المقبلة، سوف يتغير هذا تماماً. لن تضطر إلى استخدام تطبيقات مختلفة لمهام مختلفة. كل ما عليك فعله هو إخبار جهازك باللغة اليومية، بما تريد القيام به. واعتماداً على كمية المعلومات التي تختار مشاركتها معها، سيكون البرنامج قادراً على الاستجابة شخصياً؛ لأنه سيكون لديه فهم غني لحياتك.

في المستقبل القريب، سيتمكن أي شخص متصل بالإنترنت من الحصول على مساعد شخصي مدعوم بالذكاء الاصطناعي الذي يتجاوز بكثير تكنولوجيا اليوم.

وهذه هي نظم الذكاء الاصطناعي التي تعرف باسم «الوكلاء»، «agents» التي كانت شركات التكنولوجيا تحلم بهم منذ عقود. ويعتبر Clippy مساعد مشبك الورق المتحرك من Microsoft، بمثابة لفتة مبكرة جداً في هذا الاتجاه.

ويصر غيتس على أن الذكاء الاصطناعي سيتطور في المستقبل؛ إذ سيذهب إلى ما هو أبعد من تقديم نصائح لشراء الأسهم إلى تقديم المساعدة الشخصية حقاً.

وكلاء أذكياء يتذكرون أنشطتك ويتعرفون على النوايا والأنماط في سلوكك.

وكلاء «استباقيون» أذكياء

يقول غيتس: «الوكلاء أكثر ذكاءً. إنهم استباقيون، قادرون على تقديم الاقتراحات قبل أن تطلبها منهم. إنهم ينجزون المهام عبر التطبيقات. إنهم يتحسنون بمرور الوقت لأنهم يتذكرون أنشطتك ويتعرفون على النوايا والأنماط في سلوكك». واستناداً إلى هذه المعلومات، يقول غيتس: «إنهم يعرضون تقديم ما يعتقدون أنك بحاجة إليه، على الرغم من أنك ستتخذ دائماً القرارات النهائية».

تحديات وعقبات

ولا تزال هناك تحديات كثيرة: كيف سيؤثر كل شخص لديه خادم آلي حاضر في كل مكان على صناعات معينة، من الرعاية الصحية إلى الإنتاجية الشخصية؟ حسناً، هذا يشكل جزءاً كبيراً من بقية مقال غيتس الرائع، إلى جانب الغوص العميق في التحديات التقنية والتنظيمية التي لا تزال تقف في طريق تحقيق هذه الرؤية.

ولكن حتى في مواجهة هذه العقبات، يبدو أن غيتس متفق مع أوباما ومستشاريه الذين يؤيدون الذكاء الاصطناعي. ما يدور حوله أكثر بكثير من مجرد الضجيج بأن الذكاء الاصطناعي سيغير حياتنا بطرق أساسية مثل إدخال الكهرباء.

* «منسويتو فنتشرز»، خدمات «تريبيون ميديا».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى