أخبار العالم

المجلس العسكري يطلق سراح أكثر من تسعة آلاف سجين لأسباب إنسانية



بموجب عفو بمناسبة ذكرى استقلال البلاد، أطلقت الحكومة العسكرية في بورما سراح 9652 سجينا، بينهم 114 أجنبيا. يأتي ذلك في ظل فوضى تشهدها الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا منذ أن استولى الجيش على السلطة في شباط/فبراير 2021.

نشرت في: آخر تحديث:

1 دقائق

أفادت وسائل إعلام رسمية في بورما الخميس أن الحكومة العسكرية ستطلق سراح 9652 سجينا، بينهم 114 أجنبيا، بموجب عفو بمناسبة ذكرى استقلال البلاد.

وتشهد الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا حالة من الاضطراب منذ أن استولى الجيش على السلطة في شباط/فبراير 2021، ليلغي بذلك تجربة ديمقراطية استمرت عقدا من الزمن، واستخدم القوة المميتة لسحق الاحتجاجات.

واستولى جيش بورما على السلطة بعد أن اشتكى من حدوث تزوير في الانتخابات العامة في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 والتي فاز فيها حزب رئيسة الحكومة السابقة أونغ سان سو تشي. ولم تجد جماعات مراقبة الانتخابات أي دليل على حدوث تزوير كبير.

ويقول المجلس العسكري إن إجراءاته الصارمة هي حملة مشروعة لمكافحة “الإرهابيين”.

وفرضت الولايات المتحدة وحلفاء لها من بينهم بريطانيا وأستراليا وكندا عقوبات على بورما، تشمل قيودا على مسؤولين في قطاع الطاقة وأعضاء في المجلس العسكري وآخرين.

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى