أخبار العالم

يون فوسه المُتوَّج بـ«نوبل الآداب»: الكتابة قد تنقذ الأرواح


تجاذب في هوليوود بين داعمي إسرائيل ومؤيدي الفلسطينيين

يتخّذ مشاهير هوليووديون على «إنستغرام» مواقف مؤيدة للفلسطينيين أو داعمة لإسرائيل منذ بداية الحرب، غير آبهين بالتبعات التي قد يواجهونها بسبب ذلك، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأعربت الممثلة الإسرائيلية غال غادوت المعروفة بتأديتها دور «ووند وومن» عن دعمها الثابت لبلدها على «إنستغرام» في 7 أكتوبر (تشرين الأول) وهو اليوم الذي نفّذت فيه «حماس» هجوما على الأراضي الإسرائيلية قتل خلاله 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، بحسب السلطات الإسرائيلية واختُطف حوالى 240 آخرين وأخذوا رهائن إلى قطاع غزة.

وكتبت غادوت على حسابها في «إنستغرام» حيث يتابعها 109 ملايين مستخدم: «أنا بجانب إسرائيل عليكم أن تكونوا أيضا كذلك». ومذاك، تنشر الممثلة أو تشارك بانتظام محتوى يطالب بإعادة المدنيين الإسرائيليين المحتجزين لدى «حماس»، الأمر الذي لاقى استحسان البعض وغضب البعض الآخر.

غال غادوت (رويترز)

وكتب أحد المستخدمين على غرار مئات آخرين: «أشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء موقفك المؤيد للإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني».

وردا على هجوم «حماس»، تقصف إسرائيل قطاع غزة بشكل متواصل وشنت هجوما بريا في 27 أكتوبر استؤنف الجمعة بعد أسبوع من الهدنة. ووفقا لحكومة «حماس»، قُتل حوالى 16248 شخصا منذ بدء الحرب 70 في المائة منهم من النساء والأطفال.

من جهة أخرى، تحدّثت العارضة الأميركية من أصل فلسطيني جيجي حديد على «إنستغرام» (79 مليون متابع) في الأسابيع الأخيرة، عن «سوء المعاملة الممنهجة للشعب الفلسطيني التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية».

وردّت عليها إحدى مستخدمات الإنترنت المؤيدات لإسرائيل: «تقبلي حقيقة أن عائلتك على الجانب الخطأ من الإنسانية».

يمكن أن يكون المشاهير الذين يثيرون مشاعر قوية بالدعم أو النفور، محفّزين للانفعالات خصوصا إذا كانوا يتحدثون في مواضيع مثيرة للخلاف.

جيجي حديد (رويترز)

وقبل وقت طويل من ظهور مواقع التواصل الاجتماعي، كان الملاكم محمد علي والممثلة جاين فوندا والمغني بوب ديلان محبوبين بقدر ما كانوا مكروهين بسبب معارضتهم حرب فيتنام.

وأخيرا، أظهر بن ستيلر وأنجلينا جولي وشون بن دعمهم لأوكرانيا بالذهاب إليها… مدعومين بمعجبيهم الغربيين الذين يدعمون كييف.

أنجيلينا جولي (رويترز)

«عليهم التعبير عن النفس»

لكن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني يثير استقطابا شديدا، ما يعرّض النجوم في بعض الأحيان لردود عنيفة.

مثلا، شاركت كايلي جينر مع متابعيها البالغ عددهم 398 مليونا على «إنستغرام»، رسالة من مجموعة مؤيدة لإسرائيل بُعيد هجوم 7 أكتوبر، لكنها أزالتها بعد تعرّضها للشتم، وفقا لوسائل إعلام أميركية.

من جهتها، خسرت الممثلة الحائزة جائزة أوسكار سوزان ساراندن في نوفمبر (تشرين الثاني) دعم وكالة المواهب التي مثلتها، بحسب الصحافة المتخصصة، بسبب تصريحات مثيرة للجدل أدلت بها خلال تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين، اعتذرت عنها بعد ذلك على «إنستغرام».

كايلي جينر (رويترز)

أما الممثلة ميليسا باريرا، بطلة الجزأين الخامس والسادس من سلسلة أفلام «سكريم»، فلن تشارك في الجزء السابع منها بقرار من دار الإنتاج التي بررت قرارها بـ«عدم التسامح مطلقا مع معاداة السامية والتحريض على الكراهية».

فقد نددت باريرا عبر «إنستغرام» بحصول «تطهير عرقي» في غزة.

وقال المتخصص في مجال التواصل نيكولا فاندربيست من بروكسل، إن المشاهير الذين يتّخذون موقفا في هذا الصراع المثير للخلاف «يخاطرون بالكثير ولا يكسبون إلا القليل».

وبالتالي، من أجل الحصول على راحة البال، يمكن للمشاهير أن يختاروا التزام الصمت. لكن، في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني حيث «يشعرون بأن عليهم التعبير عن النفس»، فإن هذا لا يجنّبهم التعرض للانتقاد، كما قال جميل جان-مارك دخلية، الأستاذ في جامعة سوربون-نوفيل الباريسية. وأضاف: «لكن حتى الصمت يعد اعترافات».

وتعرّضت الممثلة والمغنية الأميركية سيلينا غوميز التي لديها 430 مليون متابع على «إنستغرام»، لانتقادات بسبب صمتها حول الموضوع.

ومثل مئات الأشخاص، بمن فيهم المغنية جينيفر لوبيز والممثل خواكين فينيكس وجيجي حديد، اختارت غوميز الطريق الوسطى: توقيع عريضة «فنانون من أجل وقف إطلاق النار الآن» في نهاية أكتوبر.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى