أخبار العالم

يموت طفل كل ساعتين “أطباء بلا حدود” تحذر من أوضاع النازحين بغرب السودان

[ad_1]

يموت طفل كل ساعتين

كشفت منظمة أطباء بلا حدود، أن طفلاً نازحاً يموت كل ساعتين بمعسكر زمزم للنازحين بولاية شمال دارفور غربي السودان، نتيجة سوء التغذية، مطالبة بالتوسع الفوري في الاستجابة الإنسانية من أجل إنقاذ الأرواح.

أكدت منظمة أطباء بلا حدود، الاثنين، أن طفلاً يموت كل ساعتين في معسكر زمزم للنازحين بولاية شمال دارفور غربي السودان، بسبب سوء التغذية، مطالبة باستجابة إنسانية واسعة النطاق.

وذكرت المنظمة الدولية في بيان نشرته على موقعها الرسمي: “إن أزمة سوء التغذية بمعسكر زمزم بولاية شمال دارفور تتطلب استجابة إنسانية عاجلة حيث يموت طفل كل ساعتين”.

ودعا إلى “التعبئة الجماعية للمجتمع الدولي وتوسيع نطاق الاستجابة الإنسانية بطريقة فورية ومنسقة من أجل إنقاذ الأرواح”.

وأوضحت، أن “التقييم السريع للتغذية والوفيات، الذي أجرته منظمة أطباء بلا حدود، كشف عن الوضع الكارثي في ​​مخيم زمزم، منذ بدء الصراع في السودان في أبريل 2023”.

وأضافت: “تم الوصول إلى جميع مستويات الطوارئ الخاصة بسوء التغذية”.

ويعد مخيم زمزم للنازحين من أكبر معسكرات دارفور حيث يضم أكثر من 400 ألف نازح نتيجة الحرب التي تشهدها المنطقة منذ 2033 بين الخرطوم وحركات ماسا في دارفور.

وكشف تحليل نشرته في نوفمبر الماضي مبادرة “التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي” العالمية بين 15 منظمة تابعة للأمم المتحدة ومؤسسة إقليمية، معاناة 5 ملايين و830 ألف شخص في السودان بسبب انعدام الأمن الغذائي الحاد، في الفترة ما بين أكتوبر وأكتوبر. نوفمبر 2023.

ويخوض الجيش السوداني بقيادة رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو “حميدتي”، منذ منتصف إبريل/نيسان 2023، حرباً خلفت أكثر من 13 ألف قتيل وأكثر من 7 ملايين نازح ولاجئ بحسب الأمم المتحدة.

الاتحاد الأوروبي يخصص 200 مليون أورو لموريتانيا لمنع تدفق المهاجرين

أعلنت صحيفة الباييس الإسبانية أن الاتحاد الأوروبي سيخصص حوالي 200 مليون أورو لمساعدة موريتانيا على منع تدفق المهاجرين غير الشرعيين.

وبحسب الصحيفة، فإن التدفق المكثف للقوارب من موريتانيا إلى جزر الكناري خلال الأشهر الثلاثة الماضية، أثار قلق السلطات الإسبانية، التي تضغط على الاتحاد الأوروبي من أجل مبادرة لتخصيص أموال إضافية لموريتانيا لحل أزمة اللاجئين.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من بين أكثر من 6000 شخص وصلوا إلى جزر الكناري في يناير من العام الجاري، غادر 83% موريتانيا.

وتدعم إسبانيا خفر السواحل الموريتاني بإعانات سنوية تزيد على 10 ملايين يورو.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي خصص 12.5 مليون يورو للفترة من 2022 إلى 2027 لمكافحة الهجرة غير الشرعية في موريتانيا.

وذكرت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز سيزور موريتانيا هذا الأسبوع برفقة رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين لفتح المزيد من الفرص للاستثمار في البنية التحتية والأمن في البلاد ومكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى