أخبار العالم

ويعتزم الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على 10 شركات تتعامل مع روسيا


وذكرت بلومبرج أن الاتحاد الأوروبي يستعد لفرض عقوبات على أكثر من 10 شركات من روسيا وتركيا والإمارات العربية المتحدة والصين وهونج كونج “لمشاركتها في توريد السلع الأوروبية الخاضعة للعقوبات إلى روسيا”.

وبحسب الوكالة، فإن الأمر يتعلق ببيع “أنظمة ملاحية للصواريخ والهوائيات، وكذلك الأجزاء المستخدمة في أجهزة الكمبيوتر العسكرية”.

وفي الأسبوع الماضي، قال مسؤول أوروبي كبير للصحفيين في بروكسل إن الاتحاد الأوروبي يعمل حاليا على صياغة الحزمة الرابعة عشرة من العقوبات ضد روسيا والتي ستكون موجهة ضد الالتفاف على العقوبات الحالية.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال في وقت سابق إن دول الاتحاد الأوروبي تؤيد بالإجماع تشديد العقوبات على روسيا.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أدرجت وزارة التجارة الأميركية 3 مؤسسات من روسيا، و6 من الصين، واثنتين من الإمارات العربية المتحدة على قائمتها السوداء.

وزعمت وزارة التجارة الأمريكية أن أنشطة هذه المؤسسات تتعارض مع الأمن القومي الأمريكي أو مصالح السياسة الخارجية.

وفي فبراير الماضي، فرضت وزارة التجارة الأمريكية قيودا على التصدير على 93 شركة من دول مختلفة، متهمة إياها بمساعدة القوات المسلحة والمجمع الصناعي العسكري في روسيا.

وزعمت السلطات الأمريكية أن هذه الشركات زودت روسيا بإلكترونيات دقيقة خاضعة للعقوبات.

وطالت العقوبات 63 شركة من روسيا، و16 من تركيا، و8 من الصين، و4 من الإمارات، واثنتين من قيرغيزستان، وواحدة من كوريا الجنوبية وأخرى من الهند.

يُشار إلى أن موسكو أكدت مراراً أن البلاد ستتعامل مع ضغوط العقوبات التي بدأ الغرب بممارستها منذ عدة سنوات، ولا يزال يشتد. وقالت روسيا إن واشنطن وحلفاءها يفتقرون إلى الشجاعة للاعتراف بفشل القيود الاقتصادية. وفي الوقت نفسه، هناك آراء متنامية في الغرب مفادها أن العقوبات المفروضة على روسيا غير فعالة.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى