أخبار العالم

وفاة بوبي تشارلتون أسطورة منتخب إنجلترا عن 86 عاماً


توفي بوبي تشارلتون، لاعب مانشستر يونايتد الذي فاز بكأس العالم مع إنجلترا، وأصبح سفيراً محبوباً للنادي والمنتخب، ويحظى باحترام كبير (السبت) عن عمر يناهز 86 عاماً.

وفاز تشارلتون، المعروف بتسديداته القوية وتصفيفة شعره المميزة، بثلاثة ألقاب للدوري، إضافة لكأس أوروبا، وكأس الاتحاد الإنجليزي خلال مسيرة استمرت 20 عاماً مع مانشستر يونايتد.

أليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد وتشارلتون يعرضان كأس الفائز بالدوري الإنجليزي للجماهير (إ.ب.أ)

وكان تشارلتون أيضاً جزءاً لا يتجزأ من منتخب إنجلترا الذي فاز بكأس العالم عام 1966.

وكان تشارلتون كريماً ومتواضعاً، ويُنظر إليه على أنه أعظم من خدم يونايتد على الإطلاق، وقد ظهر في 758 ​​مباراة مع النادي، وسجل 249 هدفاً. وصمد الرقمان فترة طويلة حتى تفوق رايان غيغز على الأول في عام 2008، وواين روني على الأخير بعدها بتسع سنوات.

وقال النادي في بيان: «مانشستر يونايتد في حالة حداد بعد وفاة السير بوبي تشارلتون، أحد أعظم اللاعبين وأكثرهم شهرة في تاريخ نادينا».

وُلد تشارلتون في 11 أكتوبر (تشرين الأول) 1937 في أشينغتون بنورثمبرلاند، وانضم إلى يونايتد عندما كان تلميذاً في عام 1953، وكان نجم الفريق الذي فاز بكأس الاتحاد الإنجليزي للشباب 3 مرات على التوالي بين عامي 1954 و1956.

صورة بوبي تشارلتون خلال عرضها على شاشة الملعب في مباراة ميدلسبره ضد برمنغهام سيتي (رويترز)

وظهر تشارلتون لأول مرة مع الفريق في عام 1956 قبل أيام من عيد ميلاده التاسع عشر، وسجل هدفين في الفوز 4 – 2 على تشارلتون أثليتيك. وبحلول نهاية الموسم، أصبح عضواً أساسياً في الفريق الذي جلب لقب الدوري لأولد ترافورد للمرة الخامسة

لكن مباراة في الموسم التالي هي التي شكلت حياة تشارلتون. ففي فبراير (شباط) 1958، سجل تشارلتون هدفين في التعادل 3 – 3 مع رد ستار بلغراد في دور الثمانية بكأس أوروبا.

وفي طريق العودة إلى إنجلترا، تحطمت طائرة يونايتد في مطار ميونيخ المغطى بالثلوج؛ ما أسفر عن مقتل 23 شخصاً، من بينهم 8 من زملائه في الفريق.

مهاجم مان يونايتد واين روني يحصل على جائزة من تشارلتون قبل أن يلعب مباراته رقم 500 (أ.ف.ب)

ونجا تشارلتون بعد أن أصيب بجروح طفيفة، لكن المأساة التي دمرت الفريق الذي كان أفراده من اللاعبين صغار السن أجبرته على النضج بسرعة، وسرعان ما أصبح شخصية محورية في الفريق الذي أعاد المدرب مات بازبي تشكيله.

وقال موقع يونايتد على الإنترنت: «بعد أن نجا من الصدمة المرتبطة بكارثة ميونيخ الجوية عندما كان عمره 20 عاماً فقط، لعب كما لو كانت كل مباراة يلعبها من أجل زملائه الذين ماتوا، وتعافى من إصاباته ليصل إلى القمة مع ناديه ومنتخب بلاده».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى