أخبار العالم

والدة ضحية إطلاق النار في المركز التجاري التايلاندي تودعها عاطفيا عند حرق جثتها


نونثابوري (تايلاند) (رويترز) – من بين المئات الذين حزنوا على مو مينت يوم الأحد كانت والدة الضحية البورمية التي تعرضت لإطلاق نار الأسبوع الماضي في مركز تجاري في بانكوك، وقد بدت في حالة ذهول أثناء مراسم حرق الجثة على مشارف العاصمة التايلاندية.

كانت الدموع تملأ وجهها، وانتعشت خين وين بأملاح الرائحة أثناء جلوسها في الحفل البوذي. وفرك الناس يديها للراحة بينما كانت تودع ابنتها البالغة من العمر 31 عاما.

كان مو مينت واحدًا من شخصين قُتلا عندما أطلق صبي يبلغ من العمر 14 عامًا النار في مركز سيام باراجون للتسوق الفاخر في المنطقة التجارية المزدحمة في بانكوك يوم الثلاثاء. وأصيب خمسة وهرع المئات من المتسوقين المذعورين إلى المخارج مع سماع دوي أعيرة نارية.

واتهم مطلق النار المزعوم، الذي قالت الشرطة إنه عانى من انهيار نفسي، بالقتل العمد مع سبق الإصرار وحيازة سلاح ناري بشكل غير قانوني وتهم أخرى.

وصلت خين وين من ميانمار لحضور عملية حرق الجثة على الطريقة البورمية في مقاطعة نونثابوري شمال بانكوك، حيث تم إحضار رفات ابنتها في موكب يقوده راهب يرتدي ملابس زعفرانية، إلى المعبد في نعش أبيض مزين بالذهب.

ووصل المشيعون إلى النعش ولمسوا الجثة المغطاة باللون الأخضر قبل أن تحترق زهور خشب الصندل تحتها وتوضع في المحرقة.

حدقت الأم إلى الأمام قبل أن تشابك يديها للصلاة.

وقالت أكسورن تشانتاروفانيتش، صاحبة عمل مو مينت، التي حضرت الجنازة، إنها ستوفر للأسرة 10 آلاف بات (270 دولاراً) شهرياً، وهو ما يعادل التحويلات المالية التي أرسلتها مو مينت إلى وطنها.

وتعهد وزير العدل التايلاندي تاوي سودسونج في الحفل قائلاً: “سوف نضمن عمليات عادلة، ونقدم الدعم للضحايا، ونتعامل مع شؤون أسرة المتوفى بعناية فائقة”.

وقال والد المراهق المشتبه به، في رسالة نشرتها الحكومة يوم الجمعة، إن عائلته ستتعاون بشكل كامل مع السلطات.

وكتب الأب: “نحن نقدم أعمق اعتذاراتنا للضحايا”. “أنا وعائلتي نود أن نطلب الصفح بكل تواضع ونقدم اعتذاراتنا العميقة.”

(1 دولار = 36.8900 باهت)

(تقرير بواسطة نبات ويشاسارتار وأرتورن بوكاسوك؛ كتابة بانو وونغشا أوم؛ تحرير ويليام مالارد)



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى