أخبار العالم

هل تذهب جائزة السينما المرموقة للأفضل أم للأشهر؟


ثمة ممثلة اسمها دافين جوي راندولف تخوض مجال التمثيل منذ 2013، وظهرت حتى الآن في 40 فيلماً. لم يكن أحد ليعرفها وإنْ شاهدها شخصياً أمامه، لشبهها بكثير من الوجوه، وعدم تفرّدها بملامح مميّزة؛ على العكس لو التقى الواحد منا مصادفة بمارغو روبي، أو جودي فوستر، أو إيما ستون.

لكن الحال ستتغيّر، ولو بمقدار كافٍ، في العاشر من فبراير (شباط) الماضي خلال حفل «الأوسكار» السادس والتسعين. هذا لأنّ دافين هي أقوى مرشّحات مسابقة «أفضل ممثلة مساندة» عن دورها في فيلم ألكسندر باين «المستمرّون» (The Holdovers).

دافين جوي راندولف ستخطف الأنظار (فوكاس فيلمز)

لن يكون فوزها سهلاً أمام جودي فوستر وإيميلي بلنت خصوصاً، لكنه، ووفق توقّعات الغالبية، هو الفوز الأكثر احتمالاً في هذا القسم.

لا بأس بالحديث عن السبب. دافين هي الممثلة الأنثى شبه الوحيدة في «المستمرّون». بطولته لبول جياماتي، وموضوعه يتمحور حوله وطلابه الذكور. هي الطبّاخة والمُشرفة على شؤون المدرسة: امرأة كبيرة الحجم، بدينة، لا يمكن قياس نسبة جمال ملامحها، لكن أحداً من بين جميع منافِساتها في هذا السباق لم يقدّم أداءً مؤثراً وتلقائياً ومندمجاً بعفوية مدروسة أكثر منها. لا يمكن لأي مُشاهد نوعي إلا أن يُعجب لا بدورها فحسب، ولا بطريقة أدائها وحدها، بل كذلك بشخصيّتها الطبيعية والمشبّعة بالمشاعر. ثمة مَشاهد لها وحيدةً، وأخرى أمام بول جياماتي والشاب دومينيك سيسا، لكنّ العين لن تتركها من أجل الآخرين. ستراقبها وهي تعكس حالة إنسانية عميقة. من خلالها، يكاد المُشاهد أن يرى تاريخ أفضل الممثلين والممثلات الأفرو- أميركيين في تاريخ السينما.

اثنان في الطليعة

ربما يتمنّى بطل الفيلم بول جياماتي لو أنّ احتمالات نجاحه في الفوز بـ«أوسكار» أفضل ممثل في دور رئيسي، مضمونة كما حالها.

هو الأستاذ الذي لا يحبّه أحد لمنهجه الجامع بين العداء والعناد. لا كلام لطيفاً لديه ليقوله لأحد. مديره يخبره بصراحة «لا أحد يحبك»، وهو في مقدّمة هؤلاء. طريقة جياماتي لتمثيل الدور مُشبَّعة أسلوبياً. يبتكر شخصيّته على أفضل وجه، ويمنحها الطاقة والفرادة. لكن ذلك لا يبدو أنه المطلوب تماماً لهذا الدور. هناك قدر من المنهج الاستعراضي الذي لا يتساوى مع أداء بعض منافسيه الذين مالوا إلى مبدأ «القليل أفضل من الكثير».

بين هؤلاء منافسه الأول كيليان مورفي عن دوره في «أوبنهايمر». هو في أفلامه السابقة (من بينها فيلمان للمخرج كريستوفر نولان، هما «دنكيرك» و«تمهيد») جيد على الدوام. الفارق بين أفلامه السابقة وفيلمه الجديد، هو أنه يحمل هنا الفيلم بأسره، عارياً من عناصر كثيرة، منها أنه أصغر سناً بسنوات من أوبنهايمر نفسه، وعليه أن يمثّل شخصية مثيرة للنقاش على نحو محايد حتى لا ترجح كفة على أخرى في مواقفه. نعم؛ اخترع القنبلة، لكنه كان يشعر بالذنب. نعم؛ كان يساري الميول، لكنه لم يكن خائناً.

إلى جياماتي ومورفي في سباق أفضل ممثل في دور أول، يتّجه الاهتمام إلى جيفري رايت عن «أميركان فيكشن». مثل جياماتي، كان رايت على مقربة دائمة من دخول مواسم الجوائز المختلفة. ومثله جرى تجاوزه لغير مرّة؛ ومثله أيضاً، هو ممثل يمكن الاعتماد على موهبته، واستحقّ في الواقع جميع الأدوار الجيّدة التي مثلها، بما فيها دوره هنا.

ما سبق سيؤدّي بالتأكيد إلى تجاوُز ممثل جيد آخر هو كولمان دومينغو عن دوره في «رستِن»، وهذا سيكون سهلاً لأن تشخيصه انفعالياً تشابَه أو لم يتشابه مع الشخصية الحقيقية التي يُمثّلها.

الأخير في الحسبان هو برادلي كوبر عن دوره في «مايسترو». فقد سبق وترشّح لغير مرّة ولم يفُز. ليس ثمة أسف إذا لم يفعل عن تمثيله شخصية الكاتب الموسيقار ليونارد برنستاين، فكثير من التصرّف الشخصي والمرور على التفاصيل كان على الفيلم القبول بهما تبعاً لسيناريو ضعيف.

ملاحظة أخيرة هنا، هي أنّ «أوبنهايمر»، و«رستِن»، و«مايسترو» عن 3 شخصيات حقيقية. من هذه الزاوية، يمكن التنبؤ أكثر بأن كيليان مورفي هو مَن سيصعد إلى المنصّة ويوجّه الشكر للمخرج على هذه الفرصة.

غلادستون: سؤال محرج

على الجانب النسائي في سباق أفضل ممثلة في دور أول، تشير التوقّعات إلى فوز ليلي غلادستون بـ«الأوسكار» ضمن هذه الخانة. لديها مُنافِسات عنيدات، هنَّ آنيت بنينغ التي تضع ذخيرة موهبتها المديدة في «نياد» (شخصية حقيقية أخرى)، وإيما ستون عن «أشياء مسكينة»، وكاري موليغان عن «مايسترو»، ثم ساندرا هولر عن «تشريح سقوط».

ما يجعل غلادستون في مقدّمة التوقّعات هي أنها أول ممثلة من المواطنين الأصليين لأميركا (الهنود الحمر) التي تُرشَّح للجائزة عن دورها في «قتلة ذا فلاور مون» لمارتن سكورسيزي. هذا يؤخذ جيداً في الحسبان بزمن تنتشر فيه توجّهات الإصلاح وجمعياته، والرغبة في رفع قبعة التقدير لمواطنيها جميعاً. إنه التوجّه عينه الذي دفع الأكاديمية لمنح سيدني بواتييه «أوسكار أفضل ممثل» عن دوره في «زنابق الحقل» عام 1969.

لكنّ السؤال المحرج هو؛ هل هي بالفعل أفضل المتواجدات؟ دورها في فيلم سكورسيزي لم يحرص على إظهار قدرات بسبب أنها في وقت واحد الممثلة الرئيسية والممثلة المهمّشة. فالمخرج وجَّه اهتمامه لتقديم روبرت دي نيرو وليوناردو ديكابريو. مَشاهدها متشابهة، تبدأ نضرة وعاطفية، ثم تسقط في رتابة المرض. هذه ليست مَشاهد تتطلّب أداءً متميّزاً، ما يرجّح كفّة ما سبق، وهو أنّ «الأوسكار»، إذا ما نالته فعلاً، سيكون نوعاً من التكريم لأصولها.

إيما ستون قد تسرق الأصوات القليلة التي ستفصلها عن غلادستون. لكنّ أداءها فوضوي؛ محسوب بالمَشاهد الصادمة أكثر من تلك التي تعكس قدرة درامية.

أفضل منها كاري موليغان، لكنها بالكاد تسحب نفسها من تحت هيمنة المساحة التي يمنحها كوبر لنفسه.

هذا يتركنا أمام الألمانية ساندرا هولر. جديرة بالاهتمام، لكنها ليست مَن سينال الجائزة مع وجود الأخريات المتمتّعات بتموّجات درامية أقرب منالاً وإثارة للإعجاب.

داوني تحت الضوء

إذا كانت ثمة تفاوتات بين مستويات التمثيل في السباقات الأخرى، ففي سباق «أفضل ممثل مساند» مستويات تختلف وتلتقي في الوقت عينه.

هناك 4 مشاهير وجديد واحد هو ستيرلينغ ك. براون، الأفرو – أميركي الذي يؤدّي دوره جيداً في «أميركان فيكشن»، لكن كيف يتوفر له حظ الفوز في مواجهة أداء جاهز للإدهاش والتأثير كذلك الذي يندفع فيه كل مِن مارك رافالو في «أشياء مسكينة»، وروبرت داوني جونيور في «أوبنهايمر».

روبرت داوني جونيور بارز في المنافسة (غيتي)

البعض يرى أنّ داوني جونيور كان جديراً بتأدية دور كيليان مورفي. ليس لأنّ داوني لا يصلح لهذه المسؤولية، فهو في السنّ المناسبة على الأقل، لكن بعض ما رفع من قيمة «أوبنهايمر» هو أنّ مورفي غير معروف بالحجم عينه، مقارنة مع داوني. بالتالي، صنو آخر من الأداء كان يمكن أن يقع على واجهة هذا الفيلم، ليس أفضل ولا أسوأ، لكنه مختلف بحيث يسرق داوني الفيلم بموهبته، وهو ما لا يحدث مع مورفي في الدور.

بالنسبة إلى مارك رافالو ودوره المفاجئ بالنسبة إلى مَن يتابعه، فإنه على وشك سرقة الضوء من كل هذه النخبة من الممثلين بتشخيصه الذي هو مِن أفضل عناصر «أشياء مسكينة». نعم؛ يعاني الفيلم مشكلات كتابة وبعض عثرات في التنفيذ، لكن حين يصل الأمر إلى كيفية اختار رافالو تجسيد شخصيّته، فلا يمكن إلا الإعجاب بهذا التنويع الذي أنجزه عنوة عن أفلامه السابقة.

هذا لا يحدث مع رايان غوسلينغ المرشّح عن دوره في «باربي». دور كان يمكن لأي ممثل آخر إنجازه، لأنه مكتوب مثل رسالة مفتوحة لا أسرار فيها. هو طيّع بلا ريب، لكن دوره هنا هشّ، ولن يستقطب ما يكفي من أصوات المقترعين لمنحه أي جائزة.

يبقى روبرت دي نيرو. هذا الممثل الذي لا يمكن قهره في الأدوار الجادّة التي يؤدّيها، خصوصاً تلك تحت إدارة سكورسيزي كما الحال في «قتلة ذا فلاور مون» مشكلتان ستحجبان عنه «الأوسكار»: الأولى اسمها كيليان مورفي، والثانية أننا شاهدناه في أدوار مكتوبة أفضل.

توقّعات وتمنّيات

‪*‬ «أوسكار» أفضل ممثل في دور أول:

– ذو الحظ الأوفر: كيليان مورفي عن «أوبنهايمر»

– يستحقها أيضاً: بول جياماتي عن «المستمرّون»، وجيفري رايت عن «أميركان فيكشن»

– الأضعف حظاً: كولمان دومينغو عن «رستِن»

‪*‬ «أوسكار» أفضل ممثلة في دور أول:

– ذات الحظ الأوفر: ليلي غلادستون عن «قتلة ذا فلاور مون»

– تستحقها أيضاً: آنيت بنينغ عن «نياد»، وكاري موليغان عن «مايسترو»

– الأضعف حظاً: ساندرا هولر عن «تشريح سقوط».

‪*‬ «أوسكار» أفضل ممثل في دور مساند:

– ذو الحظ الأوفر: روبرت داوني جونيور عن «أوبنهايمر».

– يستحقها أيضاً: مارك رافالو عن «أشياء مسكينة».

– الأضعف حظاً: ستيرلينغ ك. براون عن «أميركان فيكشن»

‪*‬ «أوسكار» أفضل ممثلة في دور مساند:

– ذات الحظ الأوفر: دافين جوي راندولف عن «المستمرّون»

– تستحقها أيضاً: لا أحد سواها.

– الأضعف حظاً: أميركا فيرارا عن «باربي».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى