أخبار العالم

نملٌ غازٍ كبير الرأس غيّر النظام الغذائي لأُسود كينيا


أثبت باحثون كيف أدّى غزو نوعٍ غازٍ من «النملاوات الأحادية الخصر» إلى تعطيل النظام البيئي الهشّ لسهول السافانا، والعادات الغذائية للأُسود في كينيا.

ولاحظ الأستاذ في جامعة فلوريدا تود بالمر، أحد معدّي الدراسة التي نقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية» عن مجلة «ساينس»، أنّ «العالم تحكمه أشياء صغيرة جداً يمكن أن تُحدث آثاراً مدمّرة لا نتوقّعها».

قبل 15 سنة، كانت سهول لايكيبيا الشاسعة في كينيا مغطّاة بالأكاسيا، وهو نوع من الأشجار أوجد في محيطه توازناً متناغماً بين مختلف الأنواع.

وبنى نوع محلّي من النمل عشّه على هذه الشجرة، ليصبح المُدافع عنها. ورغم أشواكها، تغذّت الحيوانات العاشبة المحلّية، وتحديداً الفيلة، على الأكاسيا. لكنّ هذه الحيوانات أحجمت عن أكلها بسبب لسعات كانت تتلقّاها من مستعمرات هذه الحشرات.

انتهت العلاقة بين النملة والشجرة بفعل بروز نملة ذات رأس كبير، عزّزته الأنشطة البشرية. وسرعان ما طرد النوع الجديد من النمل ذلك القديم من أشجار الأكاسيا التي بات عرضة للفيلة مرة جديدة.

المناظر الطبيعية تتغيّر والآثار مدمِّرة (أ.ف.ب)

في البداية، لم يلاحظ أحد هذا النمل «لأنه ليس عدوانياً تجاه المخلوقات الكبيرة، بينهم البشر»، وفق بالمر.

وأضاف: «لكننا بتنا نرى راهناً أنها تغيّر المناظر الطبيعية بطرق خفيّة جداً، لكن مع آثار مدمِّرة».

وبيّنت دراسات سابقة أنّ وصول النوع الغازي جعل الفيلة تُلحق أضراراً بالأكاسيا أكثر بـ5 إلى 7 مرات مما كانت تتسبّب به، مما أدّى إلى تقلُّص الغطاء الحرجي.

كان هذا الغطاء عنصراً أساسياً في الاستراتيجية التي اعتمدها الأُسود في الصيد، إذ بفضل أوراق هذه الأشجار، وُجِد عنصر مفاجأة، وهو أمر ضروري للإمساك بفرائسها المفضّلة المتمثّلة في الحمير الوحشية.

أُجريت الدراسة على مدى 3 سنوات في محمية «آل بيجيتا» بكينيا، من خلال مقارنة المناطق التي غزاها النمل كبير الرأس والمناطق التي لم تواجه ذلك. وتوصّلت إلى أنّ هذا النمل تسبّب بخفض الهجمات المميتة للأُسود على الحمير الوحشية بمقدار 3 مرات.

بالإضافة إلى تقليص عدد الأسود بسبب نقص في غذائها، تكيّفت هذه الحيوانات مع الوضع من خلال اعتماد فرائس جديدة هي الجواميس. لكنّ الجاموس يتطلّب جهداً إضافياً من الأُسود، لأنّ الإمساك به مسألة صعبة.

وقال دوغلاس كامارو، المُشارك الآخر في إعداد الدراسة، إنّ أعداد الأُسود بقيت «مستقرة، رغم كل التأثيرات المتتالية التي حدثت».

يتمثّل السؤال في النتيجة التي ستُسجَّل مستقبلاً في حال حصل أي تطوّر جديد، إذ إنّ عدد الأسود في المنطقة انخفض كثيراً، ووصل إلى 100 بعدما كان نحو 2000، كما أنّ التغيير في النظام الغذائي للأُسود يمكن أن يُحدث سلسلة غير متوقَّعة من العواقب.

وحتى لو أنّ «الطبيعة ذكية»، والأسود تجد استراتيجية تكيّف فاعلة راهناً، فإنّ النمل كبير الرأس يمكن أن يتسبّب بمشكلات لأنواع أخرى تعتمد على أشجار الأكاسيا، مثل الزرافات، أو وحيد القرن الأسود المُعرّض للانقراض، وفق الدراسة.

وسبق أن أُثبتت هذه المخاطر. ففي العام الماضي، حدّدت المجموعة الاستشارية العلمية الحكومية الدولية التابعة لاتفاقية الأمم المتحدة بشأن التنوّع البيولوجي أكثر من 37 ألف نوع من الأنواع الاستوائية التي رسّخت وجوداً لها في أماكن بعيدة عن موئلها الأصلي. ومن بين هذه الأنواع، ثمة 3500 نوع غازٍ، وهو ما يتسبّب بأضرار كبيرة للتنوّع البيولوجي.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى