أخبار العالم

“نحن نرفض القتل الأعمى للفلسطينيين”. إسبانيا تطالب بوقف إطلاق النار في غزة


ودعا رئيس الوزراء الإسباني إلى وقف إطلاق النار في غزة وإنهاء ما أسماه “القتل الأعمى للفلسطينيين في قطاع غزة”.

دعا رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، اليوم الأربعاء، إسرائيل إلى وضع حد “للقتل الأعمى للفلسطينيين” في قطاع غزة، في أقوى انتقاد لإسرائيل من قبل دولة أوروبية منذ عدوانها على غزة.

ودعا رئيس الوزراء، خلال كلمته أمام البرلمان في حفل تنصيبه، إلى “وقف فوري لإطلاق النار من جانب إسرائيل في غزة والالتزام بالقانون الإنساني الدولي، الذي من الواضح أنه لا يتم احترامه الآن”.

وشدد على أنه “لا شك أننا نقف مع إسرائيل في رفضها وردها على الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له في تشرين الأول/أكتوبر… ونطالب بالإفراج الفوري عن الرهائن” المحتجزين لدى حماس.

وأضاف سانشيز: “لكن بنفس الوضوح، نرفض القتل الأعمى للفلسطينيين في غزة والضفة الغربية”، متعهدا بأن حكومته الجديدة ستعمل “في أوروبا وإسبانيا على الاعتراف بالدولة الفلسطينية”.

وسبق أن وصف وزير الشؤون الاجتماعية في الحكومة الإسبانية، أيوني بيلارا، الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة بأنها “جريمة حرب وإبادة جماعية مبرمجة”.

جدد الاتحاد الأوروبي، ليل الثلاثاء-الأربعاء، دعوته لإعلان هدنة إنسانية “فورية” في قطاع غزة، بحسب بيان لمسؤول السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل.

ضربة جديدة لسوناك أعلى محكمة بريطانية ترفض خطة ترحيل اللاجئين إلى رواندا

ورفضت المحكمة العليا خطة الحكومة لترحيل اللاجئين إلى رواندا، التي قدمها رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، بعد أن رفضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الخطة نفسها.

أيدت المحكمة العليا في بريطانيا، الأربعاء، حكما قضائيا اعتبر أن خطة الحكومة المثيرة للجدل لترحيل المهاجرين إلى رواندا غير قانونية، في ضربة جديدة لسياسات رئيس الوزراء ريشي سوناك.

وأيدت لجنة مكونة من خمسة قضاة من أعلى محكمة في المملكة المتحدة بالإجماع قرار قضاة محكمة الاستئناف بأن هذه السياسة لا تتفق مع التزامات بريطانيا بموجب المعاهدات الدولية.

وقال القضاة: “خلصنا إلى أن محكمة الاستئناف كانت مختصة بالتوصل إلى أسباب وجيهة للاعتقاد بأن إرسال طالبي اللجوء إلى رواندا سيعرضهم لخطر حقيقي لسوء المعاملة”.

واتفقوا مع حكم أصدرته محكمة أدنى درجة في يونيو/حزيران بأن رواندا تشكل خطر إعادة طالبي اللجوء واللاجئين قسراً إلى بلد يمكن أن يتعرضوا فيه للاضطهاد.

وشدد حزب المحافظين الذي يتزعمه سوناك على أن الخطة ضرورية للحد من الهجرة “غير الشرعية” عبر القناة على متن قوارب صغيرة، وهي قضية من المتوقع أن تبرز بشكل بارز في الانتخابات العامة المقبلة.

لكن الحكم يلغي الاتفاقية الموقعة مع رواندا في أبريل من العام الماضي لإرسال المهاجرين غير المسجلين إلى مراكز مؤقتة في الدولة الإفريقية، مما يوجه ضربة لأجندة رئيس الوزراء المتعلقة بالهجرة.

كما سيؤدي ذلك إلى تعميق الانقسامات في صفوف الحزب المحافظ بين النواب اليمينيين الذين يدعون إلى اتخاذ إجراءات صارمة والمعتدلين.

وبينما أقر بأن هذه “لم تكن النتيجة التي كنا نرغب فيها”، قال سوناك إن الحكومة “تعمل بشكل أساسي على معاهدة جديدة مع رواندا، والتي سنضع اللمسات النهائية عليها في ضوء الحكم الصادر اليوم”.

وقال للبرلمان: “إذا أصبح من الواضح أن أطرنا القانونية الداخلية أو الاتفاقيات الدولية لا تزال تحبط الخطط في هذه المرحلة، فأنا مستعد لتغيير قوانيننا وإعادة النظر في هذه العلاقات الدولية”.

مكافحة الهجرة غير الشرعية

وتنص الشراكة من أجل الهجرة والتنمية الاقتصادية على أن أي شخص يقوم بما تصفه الحكومة بـ “رحلات خطيرة أو غير قانونية، على سبيل المثال على متن قوارب صغيرة أو شاحنات” نحو المملكة المتحدة، يجب إرساله إلى رواندا.

كانت الدفعة الأولى من الأشخاص الذين صدر أمر بترحيلهم على متن طائرة متجهة إلى رواندا في يونيو/حزيران 2022 عندما منع أمر قضائي صادر عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أي عمليات ترحيل، مما فتح الباب أمام الطعون القانونية.

وينتقد المعارضون خطة رواندا باعتبارها وحشية ومكلفة وصعبة التنفيذ.

وذكرت الحكومة الرواندية أنها “تعارض الحكم القائل بأن رواندا ليست دولة ثالثة آمنة”.

وتشدد لندن على أن هذه السياسة ضرورية لردع المهاجرين عن عبور القناة من فرنسا في قوارب صغيرة مؤقتة.

وقام أكثر من 27 ألف شخص بالرحلة هذا العام، مقارنة بنحو 46 ألف شخص في عام 2022، لكن الأرقام لا تزال بعيدة كل البعد عن تعهد سوناك بـ “إيقاف القوارب”.

وتقول حكومته إن الهجرة النظامية وغير النظامية يجب أن تنخفض لتخفيف الضغط على الخدمات التي تمولها الحكومة، مثل الرعاية الصحية والإقامة لطالبي اللجوء.

وبلغ عدد طلبات اللجوء المتراكمة في بريطانيا 122585، أي أقل بنسبة 12 بالمئة عن الرقم القياسي المسجل في فبراير. وفي الوقت نفسه، بلغ صافي الهجرة (الفرق بين عدد الأشخاص الذين يغادرون المملكة المتحدة وعدد الوافدين) رقماً قياسياً بلغ 606 آلاف في العام الماضي.

كلا الإحصائيات غير مريحة بالنسبة للمحافظين الذين تعهدوا بالحد من الهجرة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأصدرت حكومة سوناك تشريعا في يوليو/تموز يحظر على أي وافد “غير شرعي” تقديم طلب اللجوء، لكنها تعتمد على إيجاد دولة ثالثة لإرسالهم إليها.

وهناك تكهنات بأنها ستحاول الآن إبرام اتفاقيات مع دول أخرى.

وقال وزير الداخلية المعين مؤخراً، جيمس كليفرلي، بعد الحكم: “هناك اهتمام كبير بهذا المبدأ”، مشيراً إلى أن الدول الأوروبية الأخرى “تحذو حذونا”.

“الانتصار للحقوق”

واتهم حزب العمال المعارض الرئيسي، الذي يتصدر استطلاعات الرأي، سوناك بالفشل في “وضع أي خطة جادة للتعامل مع معابر القوارب الخطرة”.

وقالت النائب إيفيت كوبر: “أكد حزب العمال منذ البداية أن هذه الخطة غير قابلة للتنفيذ ومكلفة”، مضيفة أن الحكومة “فشلت في ضمان سياسة قوية وقابلة للتنفيذ”.

ورحب محامو الهجرة بقرار المحكمة يوم الأربعاء.

وقال مجلس اللاجئين إن هذا “انتصار لحقوق الرجال والنساء والأطفال الذين يبحثون ببساطة عن الأمان”.

وأعلن داونينج ستريت أن سوناك تحدث مع الرئيس الرواندي بول كاغامي بعد الحكم. وجاء في نص المحادثة الصادر عن مكتب سوناك: “أكد الزعيمان التزامهما الراسخ بإنجاح شراكتنا في مجال الهجرة واتفقا على اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان أن تكون هذه سياسة قوية وقانونية، وإيقاف القوارب في أقرب وقت ممكن”. بقدر الإمكان.”

ومن المتوقع أن يجدد القرار مطالب اليمينيين مثل وزيرة الداخلية السابقة سويلا برافرمان بانسحاب بريطانيا من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، وهي فكرة رفض سوناك تأييدها حتى الآن.

وشن برافرمان هجوما لاذعا على سوناك الثلاثاء، بعد يوم من إقالتها، واتهمه بـ”الخيانة” في ملف الهجرة وقال إنه “ليس لديه الرغبة في القيام بما هو ضروري”.

بدوره، رأى نائب زعيم حزب المحافظين، لي أندرسون، أن على الوزراء “تجاهل القوانين” وترحيل المهاجرين فور وصولهم.

ووصف قرار المحكمة بأنه “يوم كئيب للشعب البريطاني” وشدد على أنه يتعين على الحكومة “تشغيل الطائرات وإرسالها (المهاجرين) إلى رواندا”.

ويواجه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك انتقادات متزايدة لسياسة حكومته في عدد من الملفات، آخرها موقفها من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وهو ما دفعه إلى إقالة وزيرة الداخلية سويلا برافرمان بعد أن هاجمت المؤيدين لإسرائيل. ومسيرات فلسطين ما أدى إلى تصاعد الانتقادات لها ولحكومتها التي اتخذت موقفا مؤيدا للعدوان. الهجوم الإسرائيلي على غزة.

أردوغان: إسرائيل دولة إرهاب وكل من يدعمها ويسكت عن مجازرها هو شريكها

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا ستواصل عزل إسرائيل دولياً وتقديم كافة أشكال الدعم لفلسطين، مشيراً إلى أن استمرار إسرائيل في مجازرها سيسجلها دولة إرهابية، وأن كل من يدعمها عسكرياً واستخباراتياً هم شركاء في هذه المجازر

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن استمرار إسرائيل في مجازرها بحق الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية، سيجعلهم دولة إرهابية في نظر الجميع، مشيراً إلى أن حركة حماس حركة مقاومة تسعى لحماية وطنها وحياة مواطنيها. الفلسطينيين.

جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع كتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي بالعاصمة أنقرة، الأربعاء.

وقال أردوغان: “إذا واصلت إسرائيل مجازرها بهذه الطريقة، فإنها ستسجل نفسها كدولة إرهابية ملعونة في كل مكان حول العالم في نظر الجميع”.

وأضاف: “إسرائيل تنفذ استراتيجية التدمير الكامل للمدينة وسكانها، وأنا أقولها بكل صراحة وبقلب مطمئن: إسرائيل دولة إرهاب”.

وأضاف: “في خطة مزدوجة، سنواصل عزل إسرائيل على الساحة الدولية مع تقديم كافة أشكال الدعم الإنساني لفلسطين”.

وأشار الرئيس التركي إلى العمل على محاكمة إسرائيل أمام المحاكم الدولية على المجازر التي ترتكبها في فلسطين، مؤكدا أن “تركيا ستتخذ خطوات على الساحة الدولية لوقفها”.

وقال في هذا السياق: “سنسعى للحصول على اعتراف دولي بالمستوطنين الذين يصادرون الأراضي الفلسطينية باعتبارهم إرهابيين”.

وأضاف: “سنواصل اتخاذ الخطوات اللازمة لضمان محاكمة القادة السياسيين والعسكريين الإسرائيليين أمام المحاكم الدولية بعد أن قتلوا بوحشية شعب غزة المضطهد”.

والمجتمع الدولي صامت

وأشار أردوغان إلى أن المجتمع الدولي يقف صامتا أمام جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة، وأن “الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية يدعم إسرائيل التي ترتكب المجازر في غزة منذ أكثر من 40 عاما”. أيام.”

وأشار إلى أن فرنسا تراجعت عن تصريحاتها (فيما يتعلق بالحرب على غزة)، “ويجب عليها أن تكون صادقة وألا تغير مواقفها”.

وأكد الرئيس التركي أنه سيجري “اتصالات هاتفية مع قادة الدول التي امتنعت عن التصويت على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الأخير بشأن غزة، والذي صوتت عليه 121 دولة”.

وقال إن كل الأطراف التي تسكت عما يحدث وكل من يدعم إسرائيل عسكريا واستخباراتيا هم شركاء في هذه المجازر.

وأكد أنهم (الحكومة التركية) “لن يترددوا أبدا، بسبب انزعاج أحد، في الإعلان عن أن أعضاء حركة حماس هم مقاومون يسعون لحماية وطنهم وحياتهم”، مشيرا إلى أنه حزب سياسي فاز بالانتخابات. الانتخابات في غزة.

سنقدم كافة أشكال الدعم الإنساني”.

وفيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية لغزة، أكد أردوغان أن بلاده ستبذل قصارى جهدها لمواصلة تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية لقطاع غزة، كما سيستمر علاج الأطفال الفلسطينيين ومرضى السرطان في تركيا.

وأشار أردوغان إلى أن “نحو 12 ألف شخص استشهدوا نتيجة العدوان الإسرائيلي على غزة، معظمهم من الأطفال والنساء، وتم استهداف المساجد والمستشفيات والمدارس بشكل مباشر”.

وقال: “يجب أن نقف إلى جانب المظلوم ولا نبحث عن مبررات للظالم، وسنستمر في المطالبة بالعمل على وقف إطلاق النار في غزة”.

وأشار إلى أن “إسرائيل تنفذ استراتيجية التدمير الكامل لمدينة غزة وسكانها”.

ووجه أردوغان كلامه لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قائلا: “أنت تملك قنبلة ذرية، قنبلة نووية، وتهدد بها. خذ ما شئت، وسوف تغادر.”





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى