أخبار العالم

نابامارت: نيجيريا: حملة التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي


تنطلق يوم الثلاثاء حملة تطعيم واسعة النطاق ضد فيروس الورم الحليمي البشري، المعروف باسم فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، في نيجيريا.

وتتأثر البلاد بشكل خاص بهذا الفيروس الذي ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، والذي يسبب بشكل خاص سرطان عنق الرحم.

ووفقا لوزير الصحة النيجيري، تصاب ما لا يقل عن 12 ألف امرأة سنويا في البلاد بهذا النوع من السرطان في مرحلة متقدمة. وفي عام 2020، توفيت 8000 امرأة بسببه.

والهدف الذي تسعى السلطات إلى تحقيقه هو تطعيم أكثر من 16 مليون فتاة تتراوح أعمارهن بين 9 و14 سنة بحلول نهاية عام 2025.

ومن شأن هذه الفئة العمرية، بحسب الخبراء، أن تجعل التطعيم أكثر فعالية.

لكن منذ عدة سنوات، في العديد من البلدان حول العالم مثل كولومبيا واليابان وفرنسا، واجه هذا اللقاح مقاومة، بسبب آثاره الجانبية المحتملة.

ويعد سرطان عنق الرحم السبب الرئيسي لوفيات السرطان في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يليه سرطان الثدي.

نيوزيلندا تدعو إلى هدنة إنسانية في غزة وإقامة مناطق آمنة

قال رئيس الوزراء النيوزيلندي كريس هيبكنز إن بلاده تدعو إلى فرض هدنة إنسانية فورية في غزة وإنشاء ممرات ومناطق آمنة لحماية المدنيين.

وأضاف: “تدعو نيوزيلندا جميع الأطراف المعنية إلى التصرف وفقًا للقانون الدولي، وكذلك إظهار الإنسانية الأساسية. ويجب توفير الغذاء والماء والوقود والمأوى للمدنيين الأبرياء الذين يعيشون في غزة، وكذلك لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية، وهذا التزام يجب تنفيذه على الفور. إننا ندعو جميع أطراف النزاع إلى الانضمام إلى الهدنة الإنسانية، وندعو إسرائيل ومصر إلى استخدام وقف الأعمال العدائية لتقديم المساعدة الإنسانية بسرعة ودون عوائق إلى السكان المقيمين في غزة.

وأشارت رئيسة وزراء نيوزيلندا إلى ضرورة إنشاء ممرات إنسانية على الفور في منطقة النزاع، للسماح بإيصال كميات كافية من المساعدات بشكل منتظم إلى غزة.

وأضاف: “بالإضافة إلى ذلك، يجب إنشاء مناطق آمنة ومحمية من العمليات العسكرية، والتي ستصبح ملجأ للأبرياء”.

من جانبها، ذكرت وزيرة الخارجية النيوزيلندية نانايا ماهوتا أن “نيوزيلندا تؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الإرهابية”، لكنها شددت على أهمية التناسب في هذه الإجراءات الدفاعية.

وقالت: “على إسرائيل أن تحترم القانون الدولي وتمارس ضبط النفس وتعطي الأولوية لحماية المدنيين”.

وشددت على أنه لا يوجد حل عسكري يؤدي إلى سلام عادل ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتتعرض إسرائيل لكثير من الانتقادات والإدانات بسبب قصفها المستمر للمدنيين في قطاع غزة، كما أنها مطالبة بفتح ممرات آمنة لوصول المساعدات الإنسانية.

تستمر المعركة القانونية حول إقالة عثمان سونكو

قدم الوكيل القضائي للدولة، اليوم الإثنين، استئنافه لإلغاء قرار القاضي سباسي فاي أمام محكمة منطقة زيغينشور. وللتذكير فإن هذا القاضي من المدينة التي يرأسها زعيم باستيف كان قد طالب يوم 12 أكتوبر بإعادة المرشح عثمان سونكو إلى القوائم الانتخابية.

رفضت المديرية العامة للانتخابات، للعام الثالث على التوالي، لممثلها أيب دافي، نائب حزب الوطنيين الأفارقة في السنغال عن حزب العمل، استمارات الرعاية التي تسمح له بالترشح للانتخابات المقرر إجراؤها في فبراير/شباط المقبل. وتقول الهيئة إنها تنتظر الحكم القضائي لمحكمة الاستئناف في القضية المتعلقة بشطب عثمان سونكو من السجل الانتخابي لمعرفة ما إذا كان سيتم تسليم نماذج الكفالة لممثله أم لا.

وفي مواجهة هذا العائق، اتصلت جماعة محامي عثمان سونكو، يوم الثلاثاء، رسميًا برئيس اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة (CENA) لمطالبته بمطالبة المديرية العامة للانتخابات (DGE) بإعادة تسجيل عثمان سونكو على القوائم الانتخابية. عملاً بالقرار الذي أصدرته محكمة منطقة زيغينشور.

“إذا لم تمتثل السلطة الإدارية، تتمتع اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة بسلطة سحب الدعوى واستبدالها في سياق العمليات الانتخابية والاستفتاء فيما يتعلق بالوكيل المسؤول، على الرغم من سلطتها في إحالة الأمر إلى المحاكم المختصة”، يكتب المحامون في رسالتهم.

ونظمت منصة F24 للقوى العاملة مؤتمرا صحفيا يوم الاثنين، نددت خلاله بشدة أيضا بالظلم الذي يلوث بالفعل العملية الانتخابية.

“إن عدم المقبولية التي عارضتها الإدارة الانتخابية لأمر قابل للتنفيذ هو الشكل الانتيابي لعهد الفوضى الذي أنشأه السيد ماكي سال كأسلوب للحكم”، تعلن هذه المنظمة التي تضم الأحزاب السياسية والنقابات العمالية.

في غضون ذلك، قرر عثمان سونكو، بحسب محاميه السيد سيري كليدور لي، إعادته إلى السجن “على الرغم من حالته الصحية المنتقدة”. واستأنف الخصم إضرابه عن الطعام الذي كان قد أوقفه في بداية سبتمبر/أيلول.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى