أخبار العالم

«موقف رقم 20»: الآفاق المسدودة للأحلام الكبيرة


تمارس جمعية «سيناريو» النهج التشاركي لفنون الأداء والتعليم مع المجتمعات المتروكة. ومن باب تفعيل التغيير لدى هذه المجتمعات، تقدّم عروضاً مسرحية، يشارك فيها ممثلون وممثلات شباب غير محترفين من لبنان وسوريا والأردن. نقص الخدمات الحياتية في هذه البلدان يدفع بـ«سيناريو» لإقامة هذا النوع من التفاعل المباشر مع المسرح. فتختار نماذج من تلك المجتمعات لتُفرغ هواجسها وهمومها على الخشبة.

مسرحية «موقف رقم 20»، ضمن البرمجة الفنية السنوية لـ«سيناريو»، من المقرّر عرضها ضمن 4 حفلات موزّعة على مناطق لبنانية؛ فتفتتحها في «الكلية الشرقية» بمدينة زحلة البقاعية في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، ومن ثم تنقلها في 1 ديسمبر (كانون الأول) المقبل إلى «مسرح مونو» في بيروت؛ لتحطّ رحالها في حفلين بـ3 و8 منه في برج حمود، و«بيت الفن» في طرابلس.

تبدأ العروض في 24 نوفمبر الحالي في زحلة البقاعية (صور الجمعية)

يقدّم شباب ونساء مسرحية ابتكروا موضوعها وتدرّبوا على تمثيلها طوال الصيف. وهم جزء من برنامج «سيناريو ممسرحي المناهج» الذي تموّله مؤسّسة «دروسوس». وعلى مدى 4 سنوات، تُدرّب «سيناريو» نحو 100 شاب وشابة لتعليمهم فن المسرح باستخدام البرنامج المذكور.

تتناول «موقف رقم 20» محطة باص ينتظر ركاب حافلاتها وصولها بفارغ الصبر. فقد وضعوا خططهم المسبقة لوُجهة الرحلة المراد القيام بها. وبسبب حادث طارئ، لا تصل الباصات. يجتمع الركاب في مكان واحد يتشاركون آمالهم وأحلام المستقبل.

مدة العرض لا تتجاوز الـ60 دقيقة، يشارك فيه نحو 20 شخصاً، من إخراج رويدا الغالي. عمل مسرحي يجمع بين الواقع والخيال، تديره الغالي ضمن ديكورات متواضعة، تعتمد فيه على التمثيل التعبيري ضمن رحلة إنسانية تلامس أحلام الشباب. كما تطلّ على أهمية تحقيق الذات.

مجموعة من الشباب والصبايا يشاركون في المسرحية (صور الجمعية)

توضح لـ«الشرق الأوسط»: «إنها لعبة مسرحية واقعية تمزج بين حالات إنسانية نتعرّف إليها طوال العرض الذي يكتنفه بعض الغموض أحياناً. فالسعي وراء الحلم، تترجمه المسرحية في مشهدية فنية تتشابك فيها القرارات الشخصية. كما تأخذنا إلى تحدّيات الحياة التي يواجهها شباب اليوم، فيتجاوزونها متسلّحين بالأمل والإرادة الصلبة رغم الخيبة».

وفق القصة، تتفرّع من المسرحية موضوعات كثيرة تولّدها حبكتها المشوّقة. فيوفر لهم المكان الذي يُسجنون فيه قسرياً، بانتظار تغيير ما، مساحة لخوض الظروف عينها، فينقسمون أحياناً بالرأي، بحيث يتمسّك بعضهم بالرحلة، بينما يتردّد آخرون في ظلّ صعوبات قد تواجههم.

تحضر السينوغرافيا والموسيقى والتمثيل الانفعالي في هذا العمل. فجميع المشاركين فيه ممثلون غير محترفين، يرتجلون ويبتكرون المَشاهد كل بأسلوبه الإبداعي.

تشرح رويدا الغالي حالات تمرّ بها المجموعة خلال الرحلة: «سنشاهد في (موقف رقم 20) الوجهات التي ينوي الشباب الوصول إليها، وهي تختزل أحلامهم. أحدهم يحمل حقيبة السفر سعياً وراء الأمان، بينما إحداهن تشارك في الرحلة لإيجاد عمل. ومن بين القصص؛ واحدة عن عازف عود آلمه التنمّر في صغره. كذلك نتعرّف إلى حكاية 3 شبان ينخرطون في الرحلة سعياً وراء الشهرة، بينما تقطع امرأة حامل كل هذه المسافة لتشاهد بحر مدينة طرابلس».

المسرحية من إخراج رويدا الغالي (صور الجمعية)

في نهاية المسرحية، تطالعنا مفاجأة تتعلّق بسبيل خروج المجموعة من المأزق: تحط حافلة كُتب عليها «إلى جميع الوجهات»، فتتسلّقها لأنها تناسب الجميع.

من قلب العواصف والغبار والانهيارات الجبلية، تلمس المجموعة قرب انتهاء معاناتها. تشبّه المخرجة العمل بـ«تلفزيون الواقع»، وتتابع: «سيدرك المشاهد عند نهاية العرض ما يفضح اللعبة التي تدور على الخشبة. لكنه أيضاً سيلمس مدى أهمية الحقيقة التي تُحدث رؤية جرعة صغيرة منها الفارق».

تختم الغالي بالحديث عن تجربتها في «موقف رقم 20»: «استمتعتُ، كما في تجارب أخرى سبق وجمعتني بـ(سيناريو). بصفتي أستاذة جامعية أحتكّ مباشرة مع جيل الشباب من طلابي، تأخذني تجارب (سيناريو) إلى فضاءات أوسع. فلكلّ مجموعة أتعاون معها خصوصيتها التي تضيف إلى مسيرتي مدرّبةَ تمثيل؛ ما يحفّزني على الاستمرار في العطاء».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى