أخبار العالم

منصة «نُسُك» السعودية تختتم جولتها التعريفية في المغرب


اختتمت المنصة السعودية الحكومية الموحدة «نُسُك» زيارتها إلى المغرب، والتي جاءت في إطار جولاتها الإقليمية والعالمية لبناء جسور التواصل مع العالم الإسلامي، وتسليط الأضواء على الخدمات المميزة، والتسهيلات غير المسبوقة لخدمة ضيوف الرحمن، والتواصل مع المسؤولين؛ لبحث سبل التعاون المشترك وتذليل العقبات، والتغلب على التحديات، بالإضافة إلى الالتقاء بكبرى شركات السفر والعمرة الرائدة؛ لاستكشاف الفرص، وتوقيع الاتفاقيات، وتمكين القطاع الخاص.

وترأس وزير الحج والعمرة، الدكتور توفيق الربيعة، وفد السعودية، برفقة ممثلي «هيئة السياحة»، وعدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة، وبمعية أكثر من 300 شريك من القطاع الخاص؛ لمناقشة سُبل التعاون لتسهيل إجراءات قدوم معتمري وزوار المغرب، وافتتاح مركز «تأشير»، وذلك ضمن جهود الوزارة المتواصلة لرفع جودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، وإثراء تجربتهم الدينية؛ تحقيقاً لمستهدفات «رؤية السعودية 2030». كما تمّ افتتاح المعرض المصاحب، الذي قدّم معلومات غنية، وخدمات متنوعة وتقنيات حديثة، وبرامج وباقات تُسهم في تعزيز تجربة قاصدي مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وفي إطار هذه الزيارة، عُقد العديد من الاجتماعات الثنائية، وجلسات الحوار بين مسؤولي القطاع الخاص من كلا البلدين، بهدف التعارف ومناقشة فرص التعاون، وتقديم العروض والخدمات التي تلبي تطلعات الزوّار من المغرب، الراغبين في أداء العمرة والزيارة؛ إذ تهدف هذه الجهود إلى إثراء تجاربهم الدينية والثقافية، وضمان رحلة سلسة تبدأ من لحظة تفكيرهم في أداء العمرة أو الزيارة، وحتى عودتهم بسلام إلى بلدهم المغرب.

وقال فهد حميد الدين، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة الهيئة والمشرف العام على «نسك»: «تواصِل السعودية جهودها في خدمة ضيوف الرحمن، عبر هذه الجولات التعريفية المهمة، التي تمد جسور التواصل، وتفتح آفاق التعاون في سبيل إثراء رحلة المعتمرين والزوار، واستعراض ما تقدمه المنصة الحكومية الموحدة (نسك) من معلومات ثرية، وخدمات مبتكرة، وتسهيلات غير مسبوقة. بالإضافة إلى تسليط الأضواء على الفرص، ودعم القطاع الخاص في البلدين لتمكينه من خدمة ضيوف الرحمن».

وأضاف المشرف العام: «سعداء بما تَحقق في هذه الجولة من التواصل البنّاء بين المسؤولين والقطاع الخاص من البلدين، والنجاحات اللافتة، والتفاعل غير المسبوق مع الأجنحة التفاعلية، بالإضافة لافتتاح مكتب (تأشير) لتسهيل الحصول على التأشيرات، وتوفير زخم من المعلومات والخدمات للمعتمرين والزوار من المغرب».

وجاءت هذه الزيارة في وقت أصبحت فيه زيارة السعودية أكثر يسراً وسهولة من أي وقت مضى، بفضل اعتماد عدة أنواع من التأشيرات، تتيح جميعها أداء العمرة، وزيارة المسجد النبوي الشريف، مع إمكانية التجول داخل المملكة وزيارة المواقع السياحية.

الوفد السعودي المشارك في فعاليات وأنشطة جلسات الحوار بين مسؤولي القطاع الخاص من كلا البلدين (الشرق الأوسط)

وتشمل هذه التأشيرات، تأشيرة العمرة، وتأشيرة السياحة، وتأشيرة العبور، وتأشيرة الأهل والأصدقاء. كما يمكن لمواطني 57 دولة الحصول على التأشيرة الإلكترونية، أو التأشيرة عند الوصول، بالإضافة للمقيمين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وحاملي تأشيرات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة و«الشنغن»، والمقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي.

ولاقت الأجنحة التفاعلية لـ«نسك»، التي أقيمت في إحدى الأسواق الشهيرة في المغرب، إقبالاً كبيراً وحضوراً لافتاً من الزوار، حيث قدّمت الأجنحة قصصاً من السيرة النبوية الشريفة والتاريخ الإسلامي، عبر تجربة الواقع الافتراضي، حصدت تفاعلاً كبيراً من الشعب المغربي، حيث اصطفت أعداد كبيرة أمام الأجنحة لتجربة الواقع الافتراضي، والتعرف إلى عروض وخدمات المنصة المتنوعة.

ويمكن للراغبين في القدوم لأداء العمرة زيارة المنصة الموحدة لإصدار التأشيرات ؛ لمعرفة النوع المناسب من التأشيرة، بعد إدخال المعلومات الأساسية. كما يمكن أيضاً الاطلاع على معلومات وخدمات وبرامج وباقات تقدمها «نُسُك» من خلال موقعها الرسمي.

الجدير بالذكر أن الهيئة السعودية للسياحة أطلقت منصة «نسك»، بتعاون مع وزارة الحج والعمرة؛ بهدف تطوير تجربة ضيوف الرحمن، وتسهيل إجراءات وصولهم لأداء العمرة والزيارة، من جميع أنحاء العالم، وهي واحدة من مبادرات برنامج خدمة ضيوف الرحمن، وأحد برامج «رؤية 2030».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى