أخبار العالم

مقتل ما لا يقل عن 2 وإصابة 77 في انفجار قوي


لقي شخصان حتفهما وأصيب 77 آخرون بعد أن هز انفجار هائل أكثر من عشرة مباني في إحدى أكبر المدن النيجيرية مساء الثلاثاء، حسبما أعلن حاكم الولاية الأربعاء، فيما يقوم عمال الإنقاذ بالحفر تحت الأنقاض بحثا عن أشخاص يخشى أن يكونوا محاصرين.

وسمع سكان بلدة إبادان المكتظة بالسكان في ولاية أويو جنوب غرب البلاد دويا قويا حوالي الساعة 7:45 مساء، مما تسبب في ذعر السكان وفرارهم. وصباح الأربعاء، قامت قوات الأمن بتطويق المنطقة، بينما وقفت الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف لتكثيف عمليات الإنقاذ.

وأظهرت التحقيقات الأولية أن الانفجار ناجم عن متفجرات مخزنة لعمليات التعدين غير القانونية، حسبما صرح حاكم ولاية أويو سيي ماكيندي للصحفيين بعد زيارة الموقع في منطقة بوديجا في إبادان.

وقال ماكيندي: “لقد قمنا بالفعل بنشر المستجيبين الأوائل وجميع الوكالات ذات الصلة في ولاية أويو لتنفيذ عمليات البحث والإنقاذ”، واصفًا الأضرار بأنها “مدمرة”.

والتعدين غير القانوني أمر شائع في نيجيريا الغنية بالمعادن ويمثل مصدر قلق كبير للسلطات. ومع ذلك، تتم هذه الأنشطة بشكل رئيسي في المناطق النائية حيث يصعب الاعتقال ونادرا ما يتم احترام الإجراءات الأمنية.

ولم تتضح على الفور هوية الشخص الذي قام بتخزين المتفجرات، ولم يتم الإعلان عن أي اعتقالات. وقال الحاكم ماكيندي: “التحقيقات مستمرة وسيتم تقديم كل من تثبت إدانتهم إلى العدالة”.

وقال المحافظ إن معظم المصابين البالغ عددهم 77 مصابًا خرجوا بالفعل من المستشفيات، ووعد بتغطية التكاليف الطبية للآخرين الذين ما زالوا في المستشفى وتوفير سكن مؤقت لأولئك الذين أصيبت منازلهم.

الطائفة في كينيا: القس ماكنزي و30 من أتباعه أمام المحكمة

مثل زعيم طائفة يوم القيامة بول ماكنزي و30 من أتباعه أمام محكمة كينية في بلدة ماليندي الساحلية يوم الأربعاء لمواجهة اتهامات بقتل 191 طفلا.

ولم يقدم ماكنزي والمشتبه بهم الآخرون أي دفوع، حيث وافق قاضي المحكمة العليا موغور ثاندي على طلب المدعين بإخضاعهم لتقييم عقلي والمثول مرة أخرى أمام المحكمة في 6 فبراير.

ولم يتم التعرف على رفات 180 من الأطفال المتوفين البالغ عددهم 191، بحسب لائحة الاتهام التي قدمتها النيابة.

اتُهم ماكنزي وبعض أتباعه بقتل 429 عضوًا في كنيسته الدولية للأخبار السارة، ويقال إن الكثير منهم جوعوا على أمل مقابلة يسوع المسيح قبل نهاية العالم.

وتم اكتشاف الجثث في عشرات المقابر الضحلة في مزرعة مساحتها 320 هكتارا في منطقة نائية تعرف باسم غابة شاكاهولا في مقاطعة كيليفي الساحلية. تم اكتشاف القبور بعد أن أنقذت الشرطة 15 من أعضاء الكنيسة الهزيلين الذين أخبروا المحققين أن ماكنزي طلب منهم الصيام حتى الموت قبل نهاية العالم. وتوفي أربعة منهم بعد نقلهم إلى المستشفى.

وأظهرت عمليات التشريح التي أجريت على بعض الجثث التي عثر عليها في المقابر أنها ماتت جوعا أو خنقا أو اختناقا.

قال المدعي العام الكيني يوم الاثنين إنه سيتم توجيه تهم القتل والقسوة وتعذيب الأطفال وجرائم أخرى إلى 95 شخصا.

ولعدة أشهر منذ اعتقال المتهمين في أبريل/نيسان الماضي، طلب ممثلو الادعاء من محكمة كيليفي الإذن بإبقائهم رهن الاحتجاز بينما يستمر التحقيق. لكن في الأسبوع الماضي، رفض القاضي الكبير يوسف شيكاندا طلبهم الأخير باحتجاز المشتبه بهم لمدة 60 يومًا أخرى، قائلاً إن المدعين كان لديهم الوقت الكافي لاستكمال التحقيق.

يقضي ماكنزي حكمًا منفصلاً بالسجن لمدة عام بعد إدانته بإدارة استوديو أفلام وإنتاج أفلام لوعظه دون ترخيص ساري المفعول. ويقال إنه شجع أعضاء الكنيسة على الذهاب إلى غابة شاكاهولا للاستعداد لنهاية العالم.

وأشار تقرير لجنة بمجلس الشيوخ إلى أن ماكنزي اختار المنطقة بسبب بعدها. وجاء في التقرير: “بمجرد وصولهم إلى القرى التي أنشأها ماكنزي، لم يُسمح لأتباعهم بمغادرة المنطقة، ولا بالتفاعل مع بعضهم البعض”.

“وكان مطلوبا من المتابعين إتلاف الوثائق الحيوية بما في ذلك بطاقات الهوية الوطنية وشهادات الميلاد وشهادات الملكية وشهادات التعليم وشهادات الزواج”، الأمر الذي شكل مشاكل في التعرف على المتوفى، بحسب التقرير.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى