أخبار العالم

معرّض استعادي في باريس لأعمال مصوّر الموضة الإيطالي باولو روفرسي


المشكلات تلاحق «بوينغ»… اكتشاف لوحة مفقودة في إحدى طائراتها عقب هبوطها

أكد مسؤولون أن فحصاً بعد الرحلة كشف عن لوحة مفقودة في طائرة قديمة من طراز «بوينغ 737-800» مباشرة بعد وصولها إلى وجهتها في جنوب ولاية أوريغون أمس (الجمعة) بعد رحلة من سان فرنسيسكو، وهي أحدث حادثة ضمن سلسلة من الحوادث والمشكلات الأخيرة التي تواجهها الشركة المصنعة للطائرات، وفقاً لشبكة «أيه بي سي نيوز».

غادرت رحلة «يونايتد» رقم «433» سان فرنسيسكو في الساعة 10:20 صباحاً وهبطت في مطار روغ فالي الدولي-ميدفورد قبل وقت قصير من الظهر، وفقاً لموقع «فلايت أوير». وقالت مديرة المطار، أمبر جود، إن الطائرة هبطت بسلام دون وقوع أي حادث، وتم اكتشاف فقدان اللوحة الخارجية أثناء عملية التفتيش بعد الرحلة. ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وأوضحت جود أن المطار أوقف عملياته مؤقتاً لفحص المدرج والمطار بحثاً عن أي حطام، ولم يتم العثور على أي شيء.

قالت جود إنها تعتقد أن الطاقم الأرضي أو الطيارين التابعين لشركة «يونايتد» الذين يقومون بفحص روتيني قبل الرحلة التالية هم من لاحظوا اللوحة المفقودة.

وأوضح متحدث باسم «يونايتد إيرلاينز» عبر البريد الإلكتروني أن الرحلة كانت تقل 139 راكباً وستة من أفراد الطاقم، ولم يتم إعلان أي حالة طوارئ؛ لأنه لا يوجد ما يشير إلى وقوع أضرار أثناء الرحلة.

وتابع المتحدث: «بعد أن كانت الطائرة متوقفة عند البوابة، اكتُشف أنها تفتقد لوحة خارجية». وأضاف: «سنقوم بإجراء فحص شامل للطائرة وإجراء جميع الإصلاحات اللازمة قبل أن تعود إلى الخدمة. سنجري أيضاً تحقيقاً لفهم كيفية حدوث هذا الضرر بشكل أفضل».

وأكدت إدارة الطيران الفيدرالية أيضاً أنها ستحقق في الأمر.

وأشارت «يونايتد» إلى أن اللوحة المفقودة كانت على الجانب السفلي من الطائرة حيث يلتقي الجناح بالجسم وبجوار جهاز الهبوط مباشرة.

قامت الطائرة برحلتها الأولى في أبريل (نيسان) 1998، وتم تسليمها لشركة «كونتيننتال إيرلاينز» في ديسمبر (كانون الأول) من ذلك العام، وفقاً لإدارة الطيران الفيدرالية. قامت شركة «يونايتد إيرلاينز» بتشغيلها منذ 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 2011. وهي من طراز «737-824» – جزء من سلسلة «737-800».

متاعب عدة

واجهت شركة «بوينغ» أخيراً سلسلة من المشكلات المتعلقة بمراقبة الجودة، كان أبرزها في يناير (كانون الثاني) عندما انفصل باب عن جسم طائرة «بوينغ 737 ماكس 9» بعد إقلاعها من بورتلاند بولاية أوريغون.

ولم يصب أحد بأذى في الحادث، لكن تم وقف تحليق جميع طائرات «بوينغ 737 ماكس 9» لمدة 19 يوماً.

ومنحت الهيئات الناظمة الأميركية الأسبوع الماضي شركة «بوينغ» 90 يوماً للتوصل إلى خطة لمعالجة قضايا مراقبة الجودة؛ إذ قال رئيس إدارة الطيران الفيدرالية «إف أيه أيه» إن الشركة يجب أن «تلتزم بتحسينات حقيقية وعميقة».

صورة تُظهر انفصال باب عن جسم طائرة «بوينغ 737 ماكس 9» بعد إقلاعها (أ.ب)

في 6 مارس (آذار)، تسببت الأبخرة المكتشفة في مقصورة طائرة «بوينغ 737-800» التابعة لشركة طيران «ألاسكا» المتجهة إلى فينيكس، في عودة الطيارين إلى مطار بورتلاند.

وقال ميناء بورتلاند إن الركاب وطاقم الطائرة لاحظوا الأبخرة وهبطت الطائرة بسلام. وأفاد المسؤولون بأن سبعة أشخاص، من بينهم ركاب وطاقم الطائرة، طلبوا إجراء تقييمات طبية، لكن لم يتم نقل أي منهم إلى المستشفى.

بعد ذلك، اضطرت طائرة ركاب من طراز «بوينغ 777» إلى الهبوط اضطرارياً بعد وقت قصير من إقلاعها من أحد مطارات سان فرنسيسكو في رحلة إلى اليابان، وذلك بعد سقوط أحد إطاراتها في موقف سيارات تابع للمطار.

ويُظهر مقطع فيديو منشور على الإنترنت سقوط الإطار من طائرة شركة «يونايتد إيرلاينز» بعد ثوانٍ من إقلاعها من مطار سان فرنسيسكو الدولي.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى