اقتصاد

مشرعون يطالبون برفع الرسوم الجمركية وقطع العلاقات الاقتصادية مع الصين


دعا المشرعون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يوم الثلاثاء إلى قطع المزيد من العلاقات الاقتصادية والمالية الأمريكية مع الصين، بما في ذلك إلغاء معدلات الرسوم الجمركية المنخفضة التي منحتها الولايات المتحدة لبكين بعد انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية قبل أكثر من عقدين.

أصدرت لجنة مجلس النواب المعنية بالحزب الشيوعي الصيني مجموعة واسعة النطاق من التوصيات لإعادة ضبط العلاقات الاقتصادية الأمريكية مع الصين. وقال التقرير، الذي وقعه كل من الديمقراطيين والجمهوريين في مجلس النواب، إن الصين نفذت “حملة امتدت لعقود من العدوان الاقتصادي” أدت إلى تقويض الشركات الأمريكية، وهيمنت على الصناعات العالمية الحيوية وتركت الولايات المتحدة معرضة للخطر للغاية في حالة حدوث حرب أوسع نطاقا. الصراع العسكري.

وتضمن التقرير المكون من 53 صفحة عشرات التوصيات التي يمكن للكونغرس والإدارة اتخاذها لتعويض نقاط الضعف هذه. وتراوحت هذه الإجراءات بين فرض رسوم جمركية جديدة على الأنواع القديمة من الرقائق الصينية، ومواصلة قطع تدفق رأس المال والتكنولوجيا بين أكبر الاقتصادات في العالم.

ومن بين التوصيات الأخرى للتقرير مطالبة الشركات الأمريكية المتداولة علنًا بالكشف عن علاقاتها مع الصين والاستثمار بشكل أكبر في الأبحاث والقدرة التصنيعية الأمريكية لمواجهة هيمنة الصين على قطاعات مثل الأدوية والمعادن الحيوية. كما اقترحت وضع خطط للتنسيق اقتصاديًا مع الحلفاء إذا غزت الحكومة الصينية تايوان.

وقد لا يتم تبني العديد من التوصيات من قبل الكونجرس المنقسم. لكن التقرير يمكن أن يوفر طريقا نحو بعض التشريعات المشتركة بين الحزبين بشأن الصين في الأشهر المقبلة.

وقال النائب مايك غالاغر، الجمهوري من ولاية ويسكونسن ورئيس اللجنة، في مقابلة إنه يود أن يرى الكونجرس يجتمع حول مشروع قانون رئيسي بشأن الصين العام المقبل قبل الانتخابات الرئاسية. وقال إنه في حين أن بعض الشركات الأمريكية تعارض القيود المفروضة على التعامل مع الصين – وهي سوق كبيرة ومتنامية – فإن التشريع الذي يوضح ما هو مسموح به سيكون مفيدا للعديد من الشركات.

وقال غالاغر: “إذا لم يتحرك الكونجرس ويفعل شيئاً تشريعياً، فسوف نرتد ذهاباً وإياباً بين الأوامر التنفيذية المختلفة التي لها قواعد مختلفة إلى حد كبير، مما يخلق الفوضى في وول ستريت والسوق”.

ويشكل التقرير علامة ملموسة على مدى تحول الإجماع بين الحزبين تجاه الصين في السنوات الأخيرة.

كانت الحجة الأكثر انتشارا قبل عقد من الزمن هي أن الاعتماد الاقتصادي المتبادل بين الولايات المتحدة والصين من شأنه أن يشكل قوة للسلام والاستقرار. ولا يزال البعض – بما في ذلك مسؤولي إدارة بايدن – يقولون إن العلاقات التجارية يمكن أن تساعد في استقرار العلاقة وتعزيز السلام.

لكن هذه النظرية أفسحت المجال بشكل متزايد للمخاوف من إمكانية استخدام العلاقات مع الصين كسلاح في حالة نشوب صراع. وقد يكون الأمر كارثيا بالنسبة للاقتصاد الأمريكي أو الجيش الأمريكي، على سبيل المثال، إذا قطعت الحكومة الصينية شحناتها إلى الولايات المتحدة من الأدوية أو المعادن أو مكونات أنظمة الأسلحة.

كما أصبح دعم بكين للشركات الصينية وحوادث سرقة الملكية الفكرية مصدرا متزايدا للاحتكاك. وفي بعض الحالات، سمحت الصين للشركات الأجنبية بالعمل في البلاد فقط إذا شكلت شراكات تنقل التكنولوجيا القيمة إلى الشركات المحلية.

وقال التقرير إن الولايات المتحدة لم تواجه من قبل قط خصمًا جيوسياسيًا كانت مرتبطة به اقتصاديًا إلى هذا الحد، وإن المدى الكامل لخطر الاعتماد على منافس استراتيجي لا يزال مجهولاً. وأضافت أن البلاد تفتقر إلى خطة طوارئ في حالة نشوب صراع آخر.

وقال التقرير، مستخدمًا الاختصار لجمهورية الصين الشعبية: “إن معالجة هذه المنافسة الجديدة ستتطلب إعادة تقييم جوهرية لسياسة الولايات المتحدة تجاه المشاركة الاقتصادية مع جمهورية الصين الشعبية، بالإضافة إلى أدوات جديدة للتصدي لحملة العدوان الاقتصادي التي تشنها جمهورية الصين الشعبية”.

وفي هذا العام، استضافت اللجنة تمرينًا سطحيًا لمحاكاة كيفية رد الولايات المتحدة إذا غزت الحكومة الصينية تايوان. وذكر التقرير أن التقرير وجد أن الجهود الأمريكية لردع الصين من خلال العقوبات والعقوبات المالية “يمكن أن تحمل تكاليف هائلة على الولايات المتحدة”.

ويتضمن التقرير مجموعة متنوعة من التوصيات الأخرى، بما في ذلك زيادة سلطة اللجنة التي تراجع الاستثمارات الأجنبية فيما يتعلق بتهديدات الأمن القومي ووضع اتفاقيات تجارية جديدة عالية المستوى، خاصة مع تايوان واليابان وبريطانيا.

لكن التوصية الأولى في التقرير، وربما الأكثر أهمية، تتلخص في فرض مجموعة جديدة من التعريفات الجمركية على الصين على مراحل خلال فترة قصيرة من الزمن.

وعندما انضمت الصين إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2001، بدأت الولايات المتحدة وأعضاء آخرون يعرضون على الصين تعريفات جمركية أقل لتشجيع التجارة. وفي المقابل، بدأت الصين في تنفيذ سلسلة من الإصلاحات لجعل اقتصادها يتماشى مع قواعد المنظمة.

لكن التقرير جادل بأن الصين فشلت باستمرار في الوفاء بهذه الإصلاحات الموعودة، وأن “العلاقات التجارية الطبيعية الدائمة” التي منحتها الولايات المتحدة للصين بعد خلافتها في منظمة التجارة العالمية لم تؤد إلى الفوائد أو الإصلاحات الاقتصادية التي توقعها الكونجرس. وقال التقرير إنه يتعين على الكونجرس الآن تطبيق مجموعة مختلفة وأعلى من الرسوم الجمركية على الصين.

وقد ناقش المشرعون مثل هذه الخطوة، ودعمها الرئيس السابق دونالد جيه ترامب وغيره من المرشحين الجمهوريين. وفي العام الماضي، صوت الكونجرس لصالح إلغاء العلاقات التجارية الطبيعية الدائمة مع روسيا بعد غزوها لأوكرانيا.

لكن زيادة التعريفات الجمركية على الصين، وهي واحدة من أكبر الشركاء التجاريين للولايات المتحدة، من شأنها أن تثير المزيد من المعارضة من جانب الشركات، لأنها ستزيد تكاليف المنتجات المستوردة من الصين، ومن المرجح أن تؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي.

وتفرض الولايات المتحدة بالفعل تعريفات جمركية كبيرة على العديد من المنتجات الصينية، والتي تم فرضها خلال الحرب التجارية لإدارة ترامب وحافظ عليها الرئيس بايدن. ومن شأن التغييرات الإضافية التي اقترحها الكونجرس أن تزيد الرسوم على سلع أخرى، مثل الألعاب والهواتف الذكية، التي لم تولد ضرائب إضافية.

وتشير تقديرات دراسة نشرتها مؤسسة أكسفورد إيكونوميكس في نوفمبر/تشرين الثاني بتكليف من مجلس الأعمال الصيني الأميركي إلى أن مثل هذه التعريفات وحدها من شأنها أن تؤدي إلى خسارة قدرها 1.6 تريليون دولار للاقتصاد الأميركي على مدى خمس سنوات. ومن المرجح أيضا أن يتسبب ذلك في مزيد من الاحتكاك في منظمة التجارة العالمية، حيث اتهم أشد مؤيدي المنظمة الولايات المتحدة بالفعل بتقويض قواعدها.

واعترف تقرير المشرعين بأن مثل هذا التغيير من شأنه أن يشكل عبئاً اقتصادياً، واقترح أن ينظر الكونجرس في تخصيص مخصصات إضافية للمزارعين وغير ذلك من أشكال الدعم للعمال.

وقال السيد غالاغر إن إخراج الولايات المتحدة من “تشابكها الاقتصادي الشامل” مع الصين لن يكون سهلاً، وإن على واشنطن أن تعمل على تطوير أسواق بديلة والاستعداد للانتقام المحتمل من بكين.

وقد تطلب التوصل إلى توافق في الآراء بشأن التقرير أشهراً من المفاوضات بين الديمقراطيين والجمهوريين، وهو ما قال مؤلفوه إنه ينبغي أن يبعث برسالة إلى الصين.

وقال النائب راجا كريشنامورثي من ولاية إلينوي، وهو أكبر عضو ديمقراطي في اللجنة، “إحدى نظريات الحزب الشيوعي الصيني حول الولايات المتحدة هي أننا منقسمون، وأننا قبليون، وأننا غير قادرين على الاجتماع معًا للتعامل مع التحديات”. إلى الحزب الشيوعي الصيني. “فيما يتعلق بقضية المنافسة هذه بين الولايات المتحدة والحزب الشيوعي الصيني، فإننا نتفق على رأي واحد.”



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى