أخبار العالم

مدينة بورتسودان تواجه وباء الكوليرا


تواجه مدينة بورتسودان، الواقعة على ساحل البحر الأحمر السوداني، تفشي وباء الكوليرا، والذي تفاقم بسبب نقص الإمدادات الطبية والأدوية.

في هذا السكن الجامعي الذي استضاف الطلاب، وجد ما يقرب من 1000 شخص ملجأ لهم.

ومن النازحين جوليا آدم التي فقدت إحدى ابنتيها منذ شهر بسبب الكوليرا.

“أصيب أطفالي وابنتاي. نقلتهم إلى المستشفى، شفيت إحداهما، لكن الأخرى لم يتم إنقاذها. كان مرضها أكثر خطورة، كان الكوليرا، وتوفيت منذ شهر”.

تتقاسم العديد من العائلات المبنى، لكن جوليا، التي غادرت الخرطوم، عاصمة السودان، توضح أن نظافة المهاجع أقل من المستوى المطلوب.

“نحن خائفون حقاً ونعمل على النظافة، لكن ليس الجميع (بين النازحين) متحمسين للغاية. هناك الكثير من الأوساخ خلف المنزل. أستطيع أن أنظف أمام منزلي وأتأكد من أن أطفالي يسبحون”. “ولكن كما ترون فإن الذباب لن يختفي حتى يصبح المكان نظيفاً.”

وتقول الدكتورة أحلام عبد الله مدير عام قطاع الصحة بمحافظة البحر الأحمر بوزارة الصحة، إنه تم تسجيل 2237 حالة إصابة بالكوليرا حتى الآن معظمها في مديرية سواكن.

“في الوقت الحالي، 70% من النظام الصحي في السودان خارج الخدمة بسبب الحروب وتدمير مرافق الرعاية الصحية. إننا نواجه مهمة وتحدي كبيرين في تقديم الخدمات لكل السودان. هناك نقص في الأدوية. نحن نواجه صعوبة في علاج الأشخاص المصابين بجميع الأمراض وحالات الإسهال الشديد. التحديات كثيرة، ونحن نفعل ما في وسعنا ونأمل أن تساعدنا المنظمات الدولية بشكل أكبر حتى نتمكن من معالجة هذه العدوى والسيطرة عليها.

ووفقا لأرقام الأمم المتحدة، فقد اضطر أكثر من 7 ملايين شخص إلى مغادرة منازلهم.

وبدأت الحرب في السودان منتصف أبريل/نيسان الماضي، بعد أشهر من التوتر بين القائد العسكري الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وقائد قوات الأمن السودانية الفريق أول محمد حمدان دقلو.

مسؤول مصري: نجهز مقترحا أوليا لهدنة ثانية في غزة

قال مصدر مصري مسؤول، إن بلاده تعد مقترحاً أولياً لهدنة ثانية في غزة، وأكد أنه بمجرد الحصول على الموافقة من جميع الأطراف، سيتبلور موقف متكامل.

أعلن مصدر مسؤول مصري، الثلاثاء، إعداد “مقترح مبدئي” لوقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي يواجه حربا إسرائيلية منذ 7 أكتوبر الماضي.

وقالت قناة القاهرة الإخبارية الخاصة، نقلاً عن المصدر، إن “ما يتم تداوله بشأن المقترح المصري لوقف إطلاق النار في قطاع غزة هو مقترح أولي”، دون تفاصيل عنه.

وأضاف المصدر أنه سيتم بلورة موقف متكامل بعد حصول مصر على موافقة كافة الأطراف.

وترعى مصر وقطر إلى جانب الولايات المتحدة جهود التوصل إلى هدنة مؤقتة ثانية في قطاع غزة، بعد انتهاء الأولى مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأسفرت عن إطلاق سراح أسرى فلسطينيين، مقابل إطلاق سراح أسرى إسرائيليين وأجانب. المعتقلين لدى حماس، ودخول مساعدات وكميات محدودة. القليل من الوقود للقطاع.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى