أخبار العالم

مخابرات تركيا تعلن القبض على مسؤول «داعش» في حلب السورية



كشفت المخابرات التركية عن القبض على من يسمى مسؤول تنظيم «داعش» الإرهابي في محافظة حلب السورية عبد الله الجندي المكنى بـ«خطّاب المهاجر».

وقالت مصادر أمنية تركية، الاثنين: إنه تم القبض على «الجندي» في عملية مشتركة بين المخابرات وفصائل ما يعرف بـ«الجيش الوطني السوري» الموالي لأنقرة، حيث كان يعتزم تنفيذ عمليات إرهابية ضد القوات التركية في مناطق عمليتي «درع الفرات» و«غصن الزيتون» في شمال غرب سوريا.

وقالت المصادر: إنه أُلقي القبض على الجندي في منطقة «درع الفرات»، بالتعاون بين جهاز الاستخبارات التركية والجيش الوطني السوري. وأضافت المصادر، أن الإرهابي الموقوف أقر، خلال التحقيقات الجارية معه، بأن تنظيم «داعش» يخطط لتنفيذ عمليات ضد القوات التركية في المنطقتين، وأن عناصر من التنظيم تقوم، بين حين وآخر، بجولات استكشافية تحضيراً للعمليات الإرهابية ضد القوات التركية.

في سياق متصل، قال وزير الدفاع التركي، يشار غولر، في رسالة تهنئة بالعام الجديد: إن تركيا تشهد أنجح فترة في تاريخها في مكافحة الإرهاب.

وأضاف أن «النجاح الأسطوري» الذي حققه الجنود الأتراك في مكافحة الإرهاب، خلال 2023 قضى على قدرة حزب العمال الكردستاني، المصنف منظمة إرهابية، على إحراز أي تقدم. وتابع: إن «الإرهابيين الذين لا قِبل لهم بالجنود الأتراك والمحكومين باليأس، باتوا ينازعون الموت، وستستمر العمليات ضد الإرهابيين الملطخة أيديهم بالدماء، حتى يندثروا من المنطقة، وستتواصل بفاعلية متزايدة وضغط مكثف ونهج هجومي».

وصعّدت السلطات التركية حملتها الأمنية التي تستهدف خلايا وعناصر تنظيم «داعش» الإرهابي. ووجّهت أجهزة الأمن ضربات قوية متلاحقة للتنظيم، وأحبطت عدداً من مخططاته في الأيام الأخيرة. وتم القبض خلال الأسبوع الماضي على نحو 600 من عناصر التنظيم في عمليات في أنحاء البلاد.

وأحبطت السلطات التركية مخططاً استهدف الهجوم على سفارة العراق في أنقرة، ومعابد وكنائس في إسطنبول، فضلاً عن تأسيس كيان جديد تابع للتنظيم باسم «كتيبة سليمان الفارسي».

وألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية، الجمعة الماضي، القبض على 32 من عناصر «داعش»، بينهم 3 مسؤولين بالتنظيم، في عملية مشتركة بين الشرطة وجهاز المخابرات، نُفّذت بالتزامن في 9 ولايات انطلاقاً من إسطنبول. ونُفّذت العملية بناءً على معلومات تجمّعت لدى المخابرات التركية عن عزم القياديَين في «داعش»؛ وهما مجبل الشويهي المُكنّى «أبو يقين العراقي»، المسؤول عن ما يُسمى «شؤون الاستخبارات» لدى «داعش»، ومحمد خلاف إبراهيم المُكنّى «أبو ليث»، تنفيذ هجمات ضد كنائس ومعابد يهودية في إسطنبول، وتحضير القيادي إيهاب العاني المُكنّى «عبد الله الجميلي»، لتنفيذ هجوم على السفارة العراقية في العاصمة أنقرة.

وتم خلال العملية الأمنية القبض على الإرهابيين الثلاثة، إلى جانب 29 آخرين على صلة بهم، كما عُثر على وثائق ومستندات عائدة لتنظيم «داعش» الإرهابي خلال المداهمات.

وسبق هذه العملية، إلقاء قوات الدرك في ولاية يوزغات القبض على 5 عراقيين من عناصر «داعش»، ليل الخميس إلى الجمعة، بناءً على مذكرة اعتقال أصدرها المدعي العام في الولاية. كما تم القبض، (الخميس)، على 31 من عناصر التنظيم، بينهم 9 سوريين، خلال عمليات بولايتَي إسطنبول وإزمير غرب البلاد. وأُحيل 23 شخصاً، بينهم 15 طفلاً، وُجدوا مع العناصر التسعة في منازلهم، على إدارة الهجرة في الولاية تمهيداً لترحيلهم خارج البلاد.

والأسبوع الماضي، ألقت قوات الأمن التركية القبض على 304 أشخاص يشتبه في صلتهم بتنظيم «داعش»، في حملات متزامنة شملت 32 ولاية في أنحاء البلاد. وتمكّنت قوات الأمن على مدى الشهرين الأخيرين من ضبط كثيرٍ من العناصر المسؤولة عن التمويل وتجنيد العناصر لصالح «داعش».

وجاءت الحملة الأخيرة في إطار سلسلة من العمليات المستمرة ضد التنظيم الإرهابي منذ مطلع عام 2017، حيث قتل أحد المنتمين إلى «داعش» 39 شخصاً وأصاب 79 آخرين داخل نادي «رينا» الليلي في إسطنبول.

وكثّفت السلطات التركية العمليات الأمنية لمكافحة التنظيمات الإرهابية، في الفترة الأخيرة، بعد أن فجّر مسلحون يتبعون حزب «العمال» الكردستاني، المصنف «منظمة إرهابية»، عبوة ناسفة أمام مقر مديرية الأمن العام الملحق بوزارة الداخلية في أنقرة، القريب من مقر البرلمان، قبل ساعات من افتتاح دورته الجديدة بحضور الرئيس رجب طيب إردوغان في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأدرجت تركيا تنظيم «داعش» على لائحتها للإرهاب عام 2013، وأعلن التنظيم مسؤوليته، أو نسب إليه، تنفيذ هجمات إرهابية في الفترة من 2015 إلى مطلع 2017، أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة العشرات.

وأُلقيَ القبض على آلاف من عناصر التنظيم، ورُحّل المئات، ومُنع آلاف من دخول البلاد منذ بداية عام 2017.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى