أخبار العالم

ماذا تعني المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة؟ هل تؤثر الحرب على غزة؟


أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تفعيل المادة 99 من ميثاق المنظمة، بشأن العدوان الإسرائيلي على غزة. ورغم أن هذه خطوة نادرة في تاريخ المنظمة، إلا أنها تثير تساؤلات حول مدى تأثيرها على الحرب والعدوان الإسرائيلي.

وفي أحدث تحركاته بشأن عدوان الاحتلال الإسرائيلي على غزة، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الأربعاء، تفعيل المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة، التي تصنف الحرب كتهديد للسلام العالمي، مما يمنح الأمين – القدرة السياسية العامة على الضغط على مجلس الأمن للموافقة على وقف إطلاق النار.

في حين أن هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها غوتيريس هذه الأداة القانونية، منذ توليه الأمانة العامة للأمم المتحدة. وهذه هي المرة الرابعة التي يتم فيها تفعيل المادة منذ صدورها. وهو ما يثير تساؤلات حول معنى هذه الحركة، وكيف ستؤثر على مسار الحرب الدائرة.

غوتيريش يفعّل المادة 99

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة، في رسالة نشرها على حسابه بمنصة X، الأربعاء، تفعيل المادة 99 من ميثاق المنظمة. وقال غوتيريش: “أكتب إليكم وفقا للمادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة، للفت انتباهكم إلى مسألة التهديد المتضاعف للسلم والأمن العالميين”.

وأضاف الأمين العام: “في مواجهة الخطر الجسيم المتمثل في انهيار النظام الإنساني في غزة، أحث مجلس الأمن على المساعدة في تجنب وقوع كارثة إنسانية وأدعو إلى إعلان وقف إطلاق النار الإنساني”.

وبحسب المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، فإن هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها أنطونيو غوتيريش بتفعيل المادة 99 من الميثاق، منذ أن أصبح أمينا عاما للأمم المتحدة في عام 2017. وأضاف أن الأمين العام يقوم بذلك بتفعيل السلطة الممنوحة له له بالميثاق، الذي هو أقوى أداة. هو يملكها.

وأثار قرار الأمين العام للأمم المتحدة غضب وزارة الخارجية الإسرائيلية. وفي تغريدة على موقع “إكس”، رد وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين على خطاب غوتيريش قائلا: “ما يشكل تهديدا للسلام العالمي هو الدعوة إلى وقف إطلاق النار في غزة، وهو ما يعد بمثابة دعم لحركة حماس الإرهابية”.

وأعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن دعمه لمبادرة جوتيريس عبر المجلس الذي يتحمل مسؤوليته بعد هذا الفشل المتكرر.

كما أيد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، قرار تفعيل المادة 99، فكتب على سبيل المثال: “أنا أؤيد رسالة الأمين العام غوتيريس إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مستشهداً بالمادة 99 والدعوة إلى وقف إطلاق النار”. . النظام الصحي في غزة يركع على ركبتيه. “ركبتاه على وشك الانهيار التام. نحن بحاجة إلى السلام من أجل الصحة.”

وفي قرار مفاجئ، أيد الاتحاد الأوروبي دعوة غوتيريس لوقف إطلاق النار في غزة. وحث المسؤول بوزارة الخارجية الأوروبية جوزيب بوريل أعضاء الاتحاد الأوروبي على دعم قرار الأمين العام للأمم المتحدة.

ماذا تعني المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة؟

وينص ميثاق الأمم المتحدة، في المادة 99، على أنه “للأمين العام أن ينبه مجلس الأمن إلى أي أمر يرى أنه قد يهدد حفظ السلم والأمن الدوليين”. وتمكن هذه الأداة الأمين العام من القيام بدور سياسي يتمثل في إثارة النقاش حول القضية التي يراها ذات صلة بالمادة، والضغط من أجل اتخاذ القرارات بشأنها.

وبحسب محللين، فإن المادة 99 من الميثاق تمثل مسؤولية الأمين العام في العمل على منع اندلاع الصراعات وتجنب التوترات وتحولها إلى حروب، وذلك باستخدام “مساعيه الحميدة” بمساعدة “الدبلوماسية الوقائية”. وتحقيق السلام والحفاظ عليه من خلال المساعدة في استعادة الاستقرار في حالة نشوب صراع. اندلاع الصراع المسلح.

تاريخياً، تم تفعيل هذه المادة في ثلاث مناسبات: الأولى كانت في عام 1960، عندما استخدمها الأمين العام داغ همرشولد للفت انتباه المجلس إلى القتال في الكونغو. وفي اليوم التالي للإعلان، اجتمع مجلس الأمن ووافق على إطلاق مهمة كبيرة لحفظ السلام في الدولة الإفريقية.

وفي عام 1979، لجأ الأمين العام كورت جوزيف فالدهايم إلى المادة 99 في جهوده لحل أزمة الرهائن الأمريكيين في طهران. وفي وقت لاحق، صادق مجلس الأمن على القرار رقم 457، الذي دعا فيه إيران إلى إطلاق سراح الرهائن المحتجزين في السفارة الأمريكية فوراً والسماح لهم بمغادرة البلاد.

المرة الثالثة التي استخدمت فيها المادة المذكورة كانت عام 1989، عندما استشهد بها الأمين العام فيليبي ريكاردو بيريز دي كوييار للفت الانتباه إلى القتال الذي كان يشهده لبنان خلال الحرب الأهلية. وأشار حينها إلى أن العنف في بيروت وما حولها “تصاعد إلى مستوى غير مسبوق خلال أربعة عشر عاما من الصراع”.

هل تؤثر الحرب على غزة؟

ويسعى الأمين العام أنطونيو غوتيريس من خلال هذا الإجراء إلى دق ناقوس الخطر بشأن الوضع الإنساني في غزة، والضغط على مجلس الأمن لطرح مسألة وقف إطلاق النار للمناقشة، وفي أفضل الأحوال اعتماد قرار. فرض وقف إطلاق النار هذا.

وبموجب ميثاق الأمم المتحدة، فإن قرارات مجلس الأمن ملزمة للدول الأعضاء. وفي حال عدم التزام أي عضو بها، يصدر المجلس قرار حظر أو تنفيذ بحق الدولة الممتنعة عن التصويت، وتعلق الجمعية العمومية عضويتها وامتيازاتها. وإذا حادت بشكل متكرر عن مبادئ الميثاق، يجوز للجمعية العامة إلغاء عضويتها بناء على توصية المجلس.

وفي حين أنه ليس من الواضح كيف سيتم تنفيذ المادة 99، يؤكد المحللون أنه “من الصعب التنبؤ بالطريقة التي سيتم بها تنفيذ هذه المادة، لكن المسؤولية التي تلقيها على عاتق الأمين العام ستتطلب من جانبه ممارسة أعلى صفات العمل”. الحكم السياسي واللباقة والنزاهة.

وأعلنت الإمارات عن تقديمها مشروع قرار لوقف إطلاق النار في غزة الخميس، على أن تتم مناقشته في مجلس الأمن الجمعة. وقالت بعثة الإمارات الدائمة لدى الأمم المتحدة، الأربعاء، على موقع “إكس”: “الوضع في قطاع غزة كارثي وقد يصل إلى نقطة لا رجعة فيها”. ولا يمكننا أن ننتظر أكثر من ذلك، ويجب على المجلس أن يتصرف بشكل حاسم للمطالبة بوقف إطلاق النار. “

لكن هذا المشروع الإماراتي قد يصطدم مرة أخرى بالفيتو الأمريكي. وأشار نائب المبعوث الأمريكي روبرت وود، في تصريحاته لرويترز، إلى أن إدارة بايدن لا تؤيد، في هذه المرحلة، عرض القضية على مجلس الأمن. وقال وود: “مازلنا نركز على الدبلوماسية الصعبة والحساسة التي تهدف إلى إطلاق سراح المزيد من الرهائن، وتدفق المزيد من المساعدات إلى غزة، وتوفير حماية أفضل للمدنيين”.

وكتبت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير لها أن إدارة بايدن تواجه قرارا صعبا فيما يتعلق بمشروع وقف إطلاق النار الإماراتي. وبحسب الصحيفة، فإن الولايات المتحدة قد تدفع ثمنا دبلوماسيا باهظا لاستخدامها حق النقض على مشروع القرار، خاصة بعد إعلان الاتحاد الأوروبي دعمه.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى