أخبار العالم

لم يتم أي اتفاق حول فلسطين دون استشارة إيران

[ad_1]

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان إنه لم يجر التوصل لأي اتفاق حول فلسطين، من دون استشارة إيران، وحذر من وقوع «انفجار لا يمكن السيطرة عليه» في الشرق الأوسط، إذا واصلت الولايات المتحدة دعم إسرائيل في الحرب ضدّ «حماس» في غزة، وذلك في أعقاب استخدام واشنطن الفيتو ضد مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي.

وقال عبداللهيان، في اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: «طالما أنّ أميركا تدعم جرائم النظام الصهيوني واستمرار الحرب… فهناك احتمال حدوث انفجار لا يمكن السيطرة عليه في وضع المنطقة»، وذلك وفقاً لبيان أصدرته وزارة الخارجية، السبت.

وأتى بيان الخارجية الإيرانية بعدما استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو)، الجمعة، ضدّ مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يدعو إلى «وقف إطلاق نار إنساني فوري» في قطاع غزة.

وقال الوزير الإيراني لغوتيريش إنّ «استخدام المادة 99 يعدّ عملاً شجاعاً من جانبكم للحفاظ على السلم، ويؤيده الرأي العام الدولي»، مضيفاً أنّ «تأكيد الإسرائيليين» أنّ «حماس هي التي انتهكت» الهدنة التي انتهت في الأول من ديسمبر (كانون الأول) «كاذب تماماً»، حسبما أوردت «وكالة الصحافة الفرنسية».

الدبلوماسية والميدان

وقال عبداللهيان، السبت، في خطاب أمام طلبة جامعة طهران، إنه لم يجرِ التوصل لأي اتفاق حول فلسطين، من دون استشارة إيران، مشدداً علی التنسيق الوثيق بين الدبلوماسية والميدان، في إشارة إلى تعاون وزارة الخارجية، و«فيلق القدس» الموكل بالعمليات الخارجية لـ«الحرس الثوري».

وقال عبداللهيان، خلال مشاركته في ملتقى «صلة إيران بحركات التحرر»، بجامعة طهران إن «الخطاب الثوري» من سمات السياسة الخارجية الإيرانية، ودافع بذلك عن سياسة طهران في رعاية جماعات مسلحة تدين بالولاء الآيديولوجي للمؤسسة الحاكمة في إيران.

لكن عبداللهيان نأى ببلاده مرة أخرى عن توجيه تلك الجماعات التي توصف بـ«وكلاء إيران». وقال إنها «لا تتلقى الأوامر من إيران، لكنها تقبل مبادئ وأفكار الجمهورية الإسلامية»، مضيفاً أن الإجراءات لمواجهة إسرائيل ودعم غزة «يعود جزء منها إلى مجال المقاومة في المنطقة».

وقال عبداللهيان: «نحن ندعم جماعات المقاومة، وهذا في إطار قيمنا، لكنهم يتخذون القرار وفق مصالحهم وأوضاعهم». وقال: «كان قرار المقاومة مهاجمة القواعد الأميركية في المنطقة بسبب دعمها الصريح (لإسرائيل)». وأضاف: «المقاومة قررت اتخاذ إجراءات من عدة جبهات لكي تستمر لأبعد فترة، وتخلق أوضاعاً خاصة بفتح عدة جبهات».

وكرر عبداللهيان أقواله السابقة عن تلقي بلاده رسائل أميركية، وقال: «في واحدة من هذه الرسائل طلبوا منا أن يقولوا لجماعات المقاومة، أوقفوا الهجمات على قواعدنا». وأضاف: «كانت إجابتنا واضحة، لن نصدر أي أوامر لأنهم مستقلون، وإيران تحترم قراراتها وتواصل دعمها».

وقال عبداللهيان: «هناك تنسيق وثيق بين الدبلوماسية والميدان، في توفير أقصى الأمن للمنطقة». وأضاف: «الكلمة الأخيرة ستكون للمقاومة… عندما يحين وقت الهدنة يجب على الجماعات المقاومة أن تتخذ القرار»، ونفى في الوقت نفسه أي تأثير للسياسة الإقليمية في تحسين العلاقات مع دول الجوار، على دعم الجماعات المسلحة.

وبشأن دور بلاده في فلسطين، زعم عبداللهيان أنه «لن تتم أي قضية حول فلسطين حتى الآن دون التشاور مع إيران». وأضاف: «الجماعات في العراق لا تتلقى الأوامر منا لكنها تقبل مبادئ وأفكار الجمهورية الإسلامية في إيران (…)». وتابع: «العثور على الأسلحة في ظل كثرة السماسرة من أبسط الأعمال، وأغلب (هذه الجماعات) توفر أسلحتها من الأسلحة المرسلة إلى أوكرانيا بسبب الخطأ الاستراتيجي الأميركي».

وتطلق تسمية «الميدان» خلال السنوات الأخيرة على أنشطة «فيلق القدس» ذراع العمليات الخارجية لـ«الحرس الثوري»، والجماعات التي يرعاها بالمال والسلاح في عدد من دول المنطقة. وكانت التسمية قد وردت في شهادة أدلى بها وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف للأرشيف الخاصة بالحكومة وجرى تسريبها في أبريل (نيسان) 2021. ويشكو ظريف في المقابلة من تأثير أنشطة الميدان على السياسة الخارجية الإقليمية.

بلا جدوى

بشأن الاتفاق النووي، قال الوزير الإيراني: «رغم كل عيوبه، إذا وفّر مصالحنا فسنستخدمه». وأضاف: «حتى هذه اللحظة لسنا على طريق توقيع اتفاق للعودة إلى الاتفاق النووي بسبب عدم مراعاة خطوطنا الحمراء من الطرف المقابل في فترة ما»، وتابع: «هذا لا يعني أننا نبعد الاتفاق النووي من الطاولة، لكن كلما تقدم الوقت أصبح بلا جدوى». وأضاف: «لن نبقى في النفق الضيق للاتفاق النووي إلى الأبد».

وكان مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، قد دعا في وقت سابق من هذا الشهر إلى مفاوضات جديدة بين القوى الكبرى والبرنامج النووي الإيراني.

وقال غروسي، الشهر الماضي، إن سحب إيران لترخيص عدد من المفتشين الدوليين في الصيف الماضي، وجه ضربة خطيرة لعمل وكالة الطاقة الذرية. وتخصيب إيران اليورانيوم بنسبة 60 في المائة، منذ أبريل 2021، هي نسبة قريبة من 90 في المائة المطلوبة لصنع الأسلحة.

وكان من بين المفتشين خبير روسي في مجال التخصيب، سحب اعتماده بعد أشهر من ملاحظته لتغيير جوهري في مجموعة من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو، ما أدى إلى زيادة مستوى التخصيب إلى 83.7 في المائة، وهو رقم قياسي لم تبلغ إيران وكالة الطاقة الذرية به.

وفي أكتوبر (تشرين الأول)، حذر غروسي المجتمع الدولي من الفشل في الجهود المتعلقة بإيران كما حدث مع كوريا الشمالية التي طردت مفتشي الوكالة وعملت على تطوير أسلحة نووية.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى