أخبار العالم

لماذا أيّدت قبائل ليبية مقاطعة فريق سيف القذافي اجتماعات «المصالحة»؟


دخلت قبائل ليبية على خط قرار فريق سيف الإسلام، نجل الرئيس الراحل معمر القذافي، تعليق مشاركته في اجتماعات «المصالحة الوطنية»، التي يرعاها المجلس الرئاسي راهناً، مؤيدين هذا الإجراء لأسباب عديدة، من بينها «عدم إطلاق سراح السجناء السياسيين من أنصار النظام السابق». بينما توالت بيانات المجالس الاجتماعية لعدد من القبائل للدفع إلى مقاطعة هذه الاجتماعات، حيث رأى المجلس الاجتماعي لقبيلة القذاذفة أن اجتماعات اللجنة التحضيرية للمصالحة، التي عقدت في مدينة زوارة منتصف الشهر الجاري، «جاءت مُخيبة للآمال»، و«برهنت على عدم صدق نوايا القائمين عليها».

وقال المجلس الاجتماعي لقبيلة القذاذفة إنه كان يتوقع إطلاق سراح المُعتقلين، الذين تم الدفع بهم إلى السجون عقب «أحداث 2011، (بوصفه) بادرة لحسن النوايا، لكن ذلك لم يحدث»، لافتين إلى أنه «لم يتم دعوتهم لهذا الاستحقاق، وجرى تجاهلهم لدفعهم إلى التنازل عن ثوابتهم، والانصياع لأوامر وتوجيهات الأطراف المسيطرة على القرار في ليبيا».

وفيما أعلن المجلس تأييده لقرار فريق المترشح الرئاسي، سيف الإسلام القذافي، بالانسحاب من اجتماعات المصالحة، رفض التقليل من حجم أنصار «النظام الجماهيري»، الذين عدّوا سيف الإسلام هو «قائده الأوحد».

سيف الإسلام القذافي (أ.ب)

وكان الفريق الممثل لسيف القذافي قد انسحب من جلسات اجتماع اللجنة التحضيرية لـ«المؤتمر الجامع»، الذي عقد بسبها في 13 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، كما رفض المشاركة في الاجتماع الذي عقد بزوارة، وأرجع ذلك لأسباب عدة، من بينها عدم الإفراج عن بعض رموز النظام السابق الذين لا يزالون بالسجن.

وقال أحد أعضاء المجلس الاجتماعي لقبيلة القذاذفة إن «القائمين على عملية المصالحة الوطنية لا يدركون خطورة هذا الملف»، كما أنهم «يتجاهلون الأحجام النسبية للتيار الجماهيرية؛ لذا نحن نؤيد ما ذهب إليه فريق سيف القذافي من مقاطعة الاجتماعات».

وجدد عضو المجلس في تصريح لـ«الشرق الأوسط» اعتراضهم في القبيلة على ما أسماه بـ«تقييم نجوى وهيبة، المتحدثة باسم المجلس الرئاسي، لحجم التيار القذافي»، معتبراً أن «جميع أنصار النظام السابق وفريق سيف الإسلام جسم واحد».

جانب من اجتماع تحضيري للمصالحة الوطنية عُقد في زوارة الليبية (المجلس الرئاسي)

وقبيل التئام أشغال الاجتماع الرابع للجنة التحضيرية للمصالحة الوطنية بمدينة زوارة، قالت وهيبة في تصريح نقلته عنها وسائل إعلام محلية، إن النظام السابق «مُمثل بأكثر من تيار وأكثر من فئة».

وانضمت مجالس (الأعلى للقبائل والمدن الليبية بالمنطقة الوسطى)، و(المنطقة الغربية)، (قبيلة أولاد وافي) إلى المجلس الاجتماعي لقبيلة القذاذفة في تأييد موقف فريق سيف القذافي من اجتماعات المصالحة، ورأت أن المجلس الرئاسي لم يقدم شيئاً لجهة إطلاق المسجونين، أو مناشدة المحكمة الجنائية الدولية والمجتمع الدولي بسلامة الموقف القانوني لـ(الدكتور) سيف الإسلام، وأسرة (القائد الشهيد) معمر القذافي، التي لا تزال تتحرك وقف ترتيبات من مجلس الأمن الدولي».

وعدّت هذه المجالس أن فريق سيف القذافي عندما كان يشارك في اجتماع المصالحة، «فإنه يمثل أطياف النظام الجماهيري كافة، ولا يحق لأحد التدخل فيمن يمثلنا»، مشددين على أن «قائد المصالحة لكل أنصار النظام الجماهيري هو (الدكتور) سيف، ولا يمثلنا غيره».

وذهبوا إلى أن «المصالحة الوطنية تحتاج إلى أشخاص وطنيين، ليست لديهم أجندات، ولا ينتمون إلى أي تيار يتم التحكم فيهم من الخارج»، مطالبين بتشكيل مفوضية عليا للمصالحة، والالتزام بتسوية الأوضاع القانونية للأسرى والإفراج عنهم؛ لتهيئة الظروف لعقد مصالحة حقيقية، تضمن الانتقال إلى انتخابات حرة نزيهة وحكومة منتخبة».

السنوسي مدير الاستخبارات العسكرية في عهد القذافي (أرشيفية – رويترز)

وكانت وهيبة قد وصفت انسحاب فريق القذافي بأنه من قبيل «المناكفات السياسية»، لكن الأخير استهجن هذه الأوصاف، وقال موضحاً: «ليس لدينا ما يدعو لذلك، ونحن لسنا من المنظومة الحاكمة التي تسعى للتمسك بمراكزها وامتيازاتها».

ويتمسك فريق سيف القذافي بضرورة إطلاق سراح السجناء، قائلاً إنه «لا يعقل أن يستمر إنسان في السجن دون محاكمة، وأن تؤجل الجلسات 11 مرة دون سبب قانوني وجيه»، في إشارة إلى عبد الله السنوسي (73 عاماً)، صهر القذافي، رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية السابق.

وكان مفترضاً عرض السنوسي على محكمة استئناف طرابلس في أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية، لكن «قوة الردع»، وهي ميليشيا مسلحة برئاسة عبد الرؤوف كارة، لم تحضره إلى المحكمة مع منصور ضو، رئيس الأمن المكلف بحماية القذافي، فقررت تأجيل النظر في القضية للمرة 11 على التوالي.

غير أن الفعاليات الاجتماعية والشبابية ومؤسسات المجتمع المدني بجنوب ليبيا، التي اصطفت مع المجالس الاجتماعية، اعتبرت عدم إخضاع السنوسي ومنصور ومسجونين آخرين للمحاكمة «انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان».

وخلال مشاركة في الاجتماع الذي عقد بزوارة، قال عبد الله باتيلي، المبعوث الأممي إلى ليبيا، إن تحقيق المصالحة الوطنية «يحتاج إلى جهود متواصلة بعد سنوات من النزاع والانقسام»، مسترشداً بحالات لدول أخرى مرّت بنفس الأزمات وتجاوزتها، مؤكداً أن على الليبيين «الاستفادة من تجارب هذه الدول».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى