أخبار العالم

لقد دمرت إسرائيل 80% من غزة، ونحتاج إلى 12 عاماً لإزالة الأنقاض


وأكد المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، طارق يسارفيتش، أن إسرائيل دمرت ما بين 70% و80% من البنية التحتية المدنية في غزة، وأن نظام الرعاية الصحية يحتضر. وأشار برنامج الأمم المتحدة للبيئة إلى أن إزالة الركام والركام الناتج عن هذا التدمير ستستغرق من 3 إلى 12 سنة.

ذكرت منظمة الصحة العالمية أن الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر 2023، تسببت في “دمار غير مسبوق” سيستغرق إصلاحه عقودا.

أظهرت دراسة أجرتها جامعتان بريطانية وأمريكية أنه حتى لو تم إعلان وقف إطلاق النار في قطاع غزة، فإن أكثر من 11500 شخص قد يموتون هناك حتى أغسطس المقبل، نتيجة الأوبئة والأمراض والإصابات.

وأكد المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، طارق يساريفيتش، ردا على سؤال أحد الصحفيين، أن “الحرب في غزة تسببت بدمار غير مسبوق”.

وأشار إلى أن إسرائيل دمرت ما بين 70% إلى 80% من البنية التحتية المدنية، بما في ذلك المنازل والمستشفيات والمدارس ومرافق المياه، أو عرضتها لأضرار جسيمة.

وأشار إلى أن إصلاح البنية التحتية، بما في ذلك نظام الرعاية الصحية الذي يحتضر في غزة، سيستغرق عقودا من الزمن.

وكشف ياساريفيتش أن “13 مستشفى من أصل 36 في غزة تعمل بشكل جزئي، وأغلبها تقع في جنوب غزة”.

وأضاف أن برنامج الأمم المتحدة للبيئة يقدر أن إزالة الأنقاض والركام في غزة ستستغرق من 3 إلى 12 عاما.

وأشار إلى أن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) يقدر أن إعادة تأهيل اقتصاد غزة، بما في ذلك إعادة بناء نظام الرعاية الصحية، الذي يمر بحالة حرجة، سيكلف عشرات المليارات من الدولارات.

وأوضح ياساريفيتش أن منظمة الصحة العالمية ستواصل تنفيذ خطتها التشغيلية لدعم المستشفيات في غزة، مع طلب دعم مالي بقيمة 110 ملايين دولار.

وأضاف أنهم سيواصلون دعم المرافق الصحية القائمة، وتعزيز الخدمات الصحية والحفاظ عليها، وعلاج الجرحى، وتوفير الرعاية للمرضى المصابين بصدمات نفسية، ودعم عمليات الإجلاء الطبي.

وتشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة، خلفت حتى السبت “29606 شهيدا و69737 جريحا، معظمهم من الأطفال والنساء”، إضافة إلى كارثة إنسانية غير مسبوقة وتدهور ملحوظ في البنية التحتية والممتلكات، بحسب الفلسطينيين. وبيانات الأمم المتحدة.

ستنتهي إسرائيل، وسيقام السلام، واليهود الحقيقيون هم أنصار فلسطين والفلسطينيين” الحاخام اليهودي

قال حاخام يهودي أمريكي إننا نعارض تشكيل أي نوع من الحكومة اليهودية في فلسطين ولا نريد حتى طفلاً لهذه الحكومة واليهود الحقيقيون هم دائمًا مناصرون للشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية .

وقال يسرائيل ديفيد فايس لـ “العالم” إننا يهود مناهضون للصهيونية وأن الصهاينة أساءوا استخدام اليهودية، في حين أن العديد من الحاخامات اليهود كانوا وما زالوا مناهضين للصهيونية لأنه لا ينبغي لنا أن نشكل حكومة.

وقال إن المشكلة في فلسطين بدأت منذ دخول الصهاينة إلى السياسة عام 1948، وإلا قبل ذلك كان المسلمون واليهود والمسيحيون يعيشون معًا بسلام مع الفلسطينيين.

وقد أصر هذا الحاخام اليهودي على أن المسلمين لم يكونوا ضد اليهود أبداً، ولكن إسرائيل هي التي زرعت بذور الانقسام والكراهية بين الديانات المختلفة في فلسطين وهي تبرر احتلالها غير القانوني من خلال تصوير المسلمين على أنهم معادون لليهود.

إسرائيل ديفيد فايس قال إن إسرائيل تروج دائمًا أن العرب يكرهون اليهود وتدعي أن العرب هم الذين قتلوا 1200 يهودي في 7 أكتوبر، في حين أنه من الممكن أن يكونوا هم أنفسهم السبب والمسؤول عن هذا القتل. لقد كانت إسرائيل.

وقال إننا ضد تشكيل أي نوع من الحكومة في فلسطين ولا نريد أن يتم تشكيل ولو طفل واحد للحكومة هناك وأي شيء تفعله إسرائيل ضد الفلسطينيين نعتبره جريمة وحقيقة وحقيقة. اليهود هم الفلسطينيون. ولهذا السبب نتظاهر في شوارع نيويورك وواشنطن لصالح شعب غزة، مما أدى إلى ثقب سياراتنا وتهديدنا بالقتل.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى