أخبار العالم

لبنان لرسم صورة إيجابية مع العائد رادولوفيتش


بين الأمل واليقين، يخوض منتخب لبنان لكرة القدم مشواره الثالث في كأس آسيا آملاً في التأهل للمرة الأولى إلى الأدوار الإقصائية على ملاعب قطر المونديالية، بينما يعاني واقعاً صعباً إثر هزّات اجتماعية عرفتها البلاد في السنوات الأخيرة.

كان منتخب «الأرز» قاب قوسين أو أدنى من بلوغ الأدوار الإقصائية في نسخة 2019 في الإمارات، إلا أنه تخلّف بفارق بطاقة صفراء واحدة عن فيتنام.

كانت المشاركة الأولى من خلال التصفيات والثانية بعد استضافة نسخة 2000. بيد أن خريف 2019 شهد اندلاع انتفاضة شعبية إزاء الوضع الاقتصادي، بعد انهيار القطاعات المعيشية والمصرفية فتأثر القطاع الرياضي وبالتالي كرة القدم.

رادولوفيتش يأمل في نتائج إيجابية في كأس آسيا (الاتحاد اللبناني)

خلال هذه المدة، ألغي الموسم حيث فاقمت جائحة كورونا الأوضاع سوءاً، ومع استئناف النشاط الرياضي تقلّصت ميزانيات الأندية، وكانت الطامة الكبرى انفجار مرفأ بيروت.

تأثر ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية وخرج عن الخدمة، ما اضطر المنتخب إلى اللعب خارج أرضه في التصفيات شأنه شأن الأندية، إذ لا يتمتع لبنان حالياً بملعب واحد يستوفي معايير الاتحادين الدولي (فيفا) والآسيوي.

ورغم ذلك، قطع المنتخب تذكرة التأهل إلى النهائيات القارية في قطر بدءاً من 12 يناير (كانون الثاني)، بعد بلوغه الدور النهائي للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2022.

ووضعت القرعة لبنان طرفاً في المباراة الافتتاحية على ملعب لوسيل المونديالي، في مواجهة المنتخب المضيف ضمن مجموعة أولى تضمّ أيضاً الصين وطاجيكستان. وكانت آخر مبارياته التحضيرية خسارته أمام السعودية 0 – 1 الخميس في الدوحة.

وبين النسختين القاريتين، بدأ لبنان التصفيات المزدوجة عام 2019 مع المدرب الروماني ليفيو تشوبوتاريو الذي رحل بعد جائحة كورونا ليتولى المحلي جمال طه المهمة. وإثر تأهل لبنان إلى الدور النهائي وتالياً النهائيات القارية بعد انسحاب منتخب كوريا الشمالية، أسندت مهمة التصفيات المونديالية إلى التشيكي إيفان هاشيك الذي رحل بعد ختامها ليحل الصربي ألكسندر إيليتش بدلاً منه.

وإثر نتائج متواضعة الصيف الفائت، أقيل إيليتش واستبدل به الكرواتي نيكولا يورتشيفيتش الذي لم يكمل الشهرين إثر تعادلين في افتتاح التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى مونديال 2026 وكأس آسيا 2027، مع فلسطين 0 – 0 وبنغلادش 1 – 1، ليجري الاتحاد تغييراً جديداً قضى بإعادة المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش.

وسيشرف «رادو» على منتخب لبنان في كأس آسيا للمرة الثانية توالياً، بأمل أن يعيد التوازن للفريق مع الإصرار على أن «النتائج لا تأتي بين ليلةٍ وضحاها، بل هي نِتاج عمل» وفق ما أفاد خلال تقديمه.

وتابع «المرحلة الأساسية التي نتطلّع إليها لنعكس الأداء المطلوب المقترن بالنتائج ستكون في شهر يونيو (حزيران) من السنة المقبلة، إذ تنتظرنا مباراتَان مهمّتَان مع فلسطين وبنغلاديش في التصفيات الآسيوية المزدوجة».

يعي رادولوفيتش أنه ليس مطالباً بتحقيق النتائج الكبيرة في كأس آسيا، إذ يرى الكثيرون أن الفريق هو «الحلقة الأضعف» في المجموعة.

ويملك رادولوفيتش الذي قاد منتخب بلاده في تصفيات كأس أوروبا إلى المركز الثالث في مجموعته خلف المجر وصربيا، فكرة كبيرة عن المنتخب اللبناني بعدما أشرف عليه لأربع سنوات بين 2015 و2019، محققاً نتائج جيّدة، ساعدته على الارتقاء إلى المركز الـ77 الأفضل في تاريخه في تصنيف فيفا عام 2018 فيما أضحى ترتيبه 107 حالياً.

واستدعى المدرب تشكيلة غالبية عناصرها من الحرس القديم، مثل حارس الفيصلي الأردني مهدي خليل ومدافعي العهد نور منصور والنجمة قاسم الزين والشقيقين جورج ملكي وروبرت ملكي، ولاعب الوسط المخضرم محمد حيدر ولاعب بانكوك يونايتد التايلاندي باسل جرادي إلى القائد المخضرم حسن معتوق (الأنصار).

كما يمتلك الفريق مجموعة أسماء جيدة أبرزها لاعب وسط العهد وليد شور ولاعب تريليبورغ السويدي محمد علي الدهيني وجهاد أيوب المحترف مع سلمان الإندونيسي، والمهاجمان حسن «سوني» سعد (بينانغ الماليزي)، دانيال لحود (أتلانتي المكسيكي)، غابريال بيطار (فانكوفر إف سي الكندي)، عمر شعبان بوغيل (ويمبلدون الإنجليزي)، فيما سيفتقد المنتخب المهاجم كريم درويش بسبب الإصابة.

وكشف القائد معتوق (36 عاماً) لوكالة «الصحافة الفرنسية» أنه بعد كأس آسيا 2019 لم يأت أي مدرب إلى لبنان بمشروع متكامل ونتائج إيجابية وبالتالي «تغيير المدربين ولا سيما في الفترة الأخيرة كان ضرورياً».

منتخب لبنان كما في تشكيلته الأخيرة الودية (الاتحاد اللبناني)

وأردف «حقبة رادولوفيتش الأولى كانت ناجحة على مستوى النتائج وشكل المنتخب ومنظومة اللعب وكنا قريبين من بلوغ الدور الثاني في الإمارات».

وأضاف «الاتحاد كان جريئاً في خطوة تغيير يورتشيفيتش برادولوفيتش قبل مدة وجيزة من النهائيات القارية، لأن المدرب الكرواتي لم يقدم شيئاً في المدة التي قضاها ولم يكن واضحاً أنه يملك شيئاً ليقدمه، ورادولوفيتش هو الأنسب بسبب معرفته الكبيرة باللاعب اللبناني. أجواء المنتخب حالياً ممتازة ونأمل أن تستمر الإيجابية والتفاؤل اللذان أرساهما المدرب وتالياً تحقيق النتائج المرجوة برغم صعوبة المهمة».

ويعتقد معتوق أن كرة القدم ما بعد جائحة كورونا تغيّرت «ففي أوروبا مثلاً هبط المستوى»، ويزيد «فكيف الحال في بلد مدمر والدولة لا تهتم بالرياضة ولا سيما كرة القدم».

وتابع «من الطبيعي أن يتأثر القطاع الكروي بظروف البلاد ولا يزال بحاجة إلى المزيد من الوقت للخروج من هذه الأزمة، ولهذا نحن سنقاتل لتقديم صورة جيدة ومفرحة للبنانيين وبرأيي نحن قادرون مع رادولوفيتش المتمرس في الكرة اللبنانية على أن نستعيد النتائج الجيدة أقله بذات المستوى السابق في 2019».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى