أخبار العالم

لا سلام في الشرق الأوسط دون حل الدولتين


يسكن غالبية اليمنيين منذ القدم في سفوح الجبال وقربها، متخذين منها مأمناً من ظروف الطبيعة القاسية، إلا أنها خلال العقود الأخيرة تحولت إلى خطر يتهدد سكينتهم إلى جانب مخاطر التغير المناخي وآثار الحرب. وتحذر دراسة حديثة من تعرض أجزاء من مدينة عدن لخطر الانهيارات الصخرية.

هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية اليمنية التي أجرت الدراسة، توقعت أن تكون مديريتا صيرة والمعلا جنوب محافظة عدن، معرضتين لمخاطر الانهيارات الصخرية بسبب التكوين الجيولوجي لصخور الجبال المحيطة بهما، والتي ترجح أسبابها إلى ما يعرف ببركانيات اليمن الثلاثية، وتتميز بوجود التشققات والانقطاعات والفواصل.

ووفقاً للدراسة التي شارك فيها مشروع إنتاج خريطة مخاطر الغطاء الصخري؛ فإن التوسع العمراني والحضري في مدينة عدن، والذي اقترب من المنحدرات الصخرية، ساهم في زيادة عدم استقرارية المنحدرات الصخرية، محددة 8 مواقع شديدة الخطورة في مديرية صيرة، وموقعاً واحداً في مديرية المعلا، وطالبت باتخاذ إجراءات فورية لمعالجتها.

وتشمل هذه الإجراءات التي طالبت بها الدراسة إعادة تأهيل المنحدرات الصخرية لتقليل خطر الانهيارات، وإخلاء السكان من المناطق المعرضة للخطر، ووضع علامات تحذيرية في تلك المناطق، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع وقوع كوارث بشرية في هذه المناطق.

يقع عدد من أحياء مدينة عدن تحت صخور مهيأة للانهيار بفعل عدة عوامل طبيعية وبشرية (هيئة المساحة الجيولوجية)

ودعت الدراسة إلى وضع خطة وطنية للحد من مخاطر الانهيارات الصخرية، وإنشاء نظام لرصد الانهيارات الصخرية، وتوعية السكان بمخاطر الانهيارات الصخرية، إلى جانب وضع تشريعات لتنظيم التوسع العمراني في المناطق المعرضة للخطر.

ومنذ ما يقارب العامين لقي 4 عمال في عدن مصرعهم في انهيار صخري أثناء عملية تكسير قرب أحد الجبال في مدينة البريقة غرب المدينة، ورجح مختصون حينها أن أعمال التكسير غير الخاضعة للرقابة كانت السبب في الانهيار.

تعز… حصار وانهيارات

شهدت مدينة تعز خلال موسم الأمطار الماضي العديد من الانهيارات الصخرية التي دمرت الكثير من المباني والمنازل تدميراً كلياً أو جزئياً، وأحصت «الشرق الأوسط» حدوث 13 انهياراً صخرياً في مدينة تعز وعلى أطرافها، إلا أن غالبيتها كانت تحدث بعد تنبه السكان لها واتخاذهم الاحتياطات اللازمة، لكن بعض هذه الانهيارات تسبب بإصابات بشرية دون خسائر في الأرواح.

وبحسب مصدر جيولوجي في مدينة تعز؛ فإن الانهيارات الصخرية في مدينة تعز وريفها أصبحت أمراً شائعاً ومعتاداً يتعايش معه السكان ويتخذون الكثير من التدابير لتجنب مخاطرها، ومن ذلك النزوح والهجرة واستبدال المساكن، إلى درجة أن بعض السكان يستخدمون مساكنهم المعرضة لمخاطر الانهيارات كمأوى للمواشي.

تعيش مدينة تعز على وقع انهيارات صخرية مستمرة تآلف معها السكان (فيسبوك)

المصدر الذي فضل عدم نشر بياناته، انتقد السلطات المعنية بسبب عدم استجابتها لتحذيرات ومطالب الجهات المختصة في عموم البلاد؛ إذ تتذرع هذه السلطات بالصعوبات والمهام الكبرى التي تسببت بها الحرب والأزمات المختلفة التي نتجت عنها، مستغلة، حسب رأيه، عدم احتجاج السكان أو مطالبتهم لها بوضع الحلول.

ونوّه إلى أن السكان تعرضوا للكثير من المخاطر بفعل الحرب وحصار المدينة وقصفها وأعمال القنص، فلم تعد المخاطر الطبيعية تمثل فرقاً كبيراً بالنسبة لهم، خصوصاً مع قدرتهم على التعامل معها وتجنبها.

وفي مايو (أيار) الماضي حذرت هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية سكان مدينة تعز من خطر الانهيارات الصخرية، بعد أن قامت بعملية تقييم لمعظم المواقع المهددة بالانهيار في مديرية المظفر، والقاهرة، وصبر الموادم، وبعض المديريات بريف تعز، مشيرة إلى أن جيولوجيا المدينة عبارة عن صخور بركانية ذات فواصل وشقوق في كل الاتجاهات، مما جعلها واقعة في نطاقات ذات خطورة متباينة.

ودعت الهيئة السكان إلى أخذ الحيطة والحذر، وخصوصاً أن البلاد تتأثر بالتغير المناخي المتطرف، منبهة إلى أن حفر غرف الصرف الصحي، الذي يجري في منطقة عمد مقابل جامعة تعز في الطرف الغربي للمدينة، قد يؤدي مستقبلاً لانهيار الأسس وسقوط المباني القريبة.

عموم البلاد تحت الخطر

يكشف أنس مانع، الباحث في الجيمورفولوجيا الحضرية (علم شكل الأرض)، أن الكثير من المدن اليمنية يعيش تحت مخاطر الانهيارات الصخرية، خصوصاً المدن الرئيسية الثلاث تعز وعدن وصنعاء، والأخيرة بنسبة أقل، حيث تتشكل المخاطر في مناطق مذبح في الشمال الغربي للمدينة، ونقم والحفا شرقاً، وأطراف منطقة حدة جنوباً.

طريق أغلقه انهيار صخري في مديرية المفلحي التابعة لمحافظة لحج (إكس)

ويذهب مانع في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أن البيضاء والضالع وسط البلاد عرضة لمخاطر الانهيارات، في حين يعد محيط مدينة عمران (شمال العاصمة صنعاء) قرب جبل ضين ضمن مخاطر متوسطة، وكذلك الأمر في أجزاء من مدينة إب (192 كلم جنوب العاصمة صنعاء)، خصوصاً باتجاه نقيل بعدان وقرب جبل ربي، إضافة إلى مركز مديرية السدة الذي يقع تحت كتل صخرية معرضة للانهيار.

أما في المناطق الريفية، فكثير منها عرضة للانهيارات الصخرية، خصوصاً الواقعة منها على خط الصدع العام الممتد من حمام علي في محافظة ذمار (100 كلم جنوب صنعاء)، وحتى ساحل البحر الأحمر غرباً.

وطبقاً للباحث، فإن الزلازل غالباً ما يكون لها أبلغ الأثر في الانهيارات، خاصة للكتل الصخرية التي تكون درجة استقرارها حرجة، خصوصاً بالقرب من خط الصدع العام المعروف بنشاطه الزلزالي، وهو الخط الممتد من منطقة حمام علي في ذمار وصولاً إلى ساحل البحر الأحمر غرباً، بعد أن يمر غرب تعز قرب جبل حبشي ووادي بني خولان، ويعدّ منطقة ضعف جيولوجي تتأثر بالزلازل.

ويرى مانع أن الحلول لا بد أن تكون عملية وسريعة، وتتمثل بتكسير الصخور وتثبيت بعضها ببناء جدران ساندة للسفوح المعرضة للتعرية، إضافة إلى اتباع طريقة الحقن التي قال إنها مكلفة، لكن نتائجها مضمونة، وتتم من خلال حقن بعض الصخور بمادة معينة لمنع تشققها، وهي إلى جانب تكلفتها، تحتاج إلى كادر متخصص.

تتعرض الطرق في اليمن للإغلاق بسبب انهيارات الصخور الناجمة عن الأمطار الغزيرة (إكس)

وفضّل أن يتم اتباع طرق تثبيت وتكسير الكتل الصخرية، والتعاون مع المجتمعات المحلية لاتباع إجراءات عملية لمنع توسع البناء والعمران باتجاه مناطق الانهيارات، إلى جانب شد الكتل الكبيرة بواسطة أسياخ حديدية وأخرى ببناء جدران ساندة تمنع تعري السفوح والتربة.

وطالب بمنع البناء باتجاه مناطق المخاطر أو البناء عند أقدام الجبال التي تتكون فيها كتل صخرية بدرجة انحدار حرجة، أو توجد فيها كتل صخرية أسفلها تربة غروية؛ لأن هذا النوع من التربة يتحول إلى وسط قابل للانزلاق أثناء الأمطار والسيول.

وعن الاستراتيجيات الحكومية المتبعة للوقاية من الانهيارات الصخرية، أفاد مانع بأن الحرب تسببت بتوقف الكثير منها، وهجرة الكثير من العقول والخبرات المتخصصة، خصوصاً من توقفت رواتبهم أو جرى فصلهم من أعمالهم، إلى جانب أن عدداً من المراكز المتخصصة استُخدم كثكنات عسكرية أو مخازن للأسلحة مثل مركز الرصد الزلزالي في ذمار.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى