أخبار العالم

كيف تكتشف الشخص الحساس؟ كيف تتعاملين معه؟


يواجه العديد من الأشخاص صعوبة في التعامل مع الأشخاص الحساسين، سواء في دائرة عائلتهم، أو دائرة أصدقائهم، أو حتى في العمل. الأشياء التي قد تبدو طبيعية، مثل الأضواء الساطعة أو الضوضاء العالية، قد تسبب لهم الارتباك والتوتر.

ولتجنب إثارة غضبهم، عليك أولاً التعرف على الشخص الحساس، ثم فهم الطريقة الأمثل للتعامل معه دون إثارة غضبه.

من هو الشخص الحساس؟

يقول الطبيب النفسي الدكتور أسامة كنعان إن الإنسان الحساس “هو الذي يميل إلى الشعور بالمشاعر والعواطف والأحاسيس وتصورات العالم من حوله بقوة أكبر من الإنسان العادي. وقد تؤدي هذه الحساسية إلى مشاعر مؤلمة أو سلبية أكبر من تأثيرها على الإنسان العادي. الأمر نفسه ينطبق على المشاعر.” محفزات ممتعة وإيجابية.

وبحسب كنعان، فقد أظهرت الدراسات أن الأشخاص الحساسين لديهم زيادة في نشاط بعض أجزاء الدماغ المتعلقة بالوعي والتعاطف والتخطيط والمعلومات الحسية.

ويتابع: “لا تعتبر الحساسية العالية مرضا أو اضطرابا عقليا، بل هي وصف لمجموعة من السمات والخبرات الشخصية التي يمر بها بعض الأشخاص”.

صفات الأشخاص الحساسين

وحدد كنعان في حديثه للجزيرة نت عددا من الصفات التي يتميز بها الأشخاص الحساسون:

مشاعر عميقة وقوية: لديهم مشاعر قوية، إيجابية وسلبية على حد سواء، وقد يبكون بسهولة من مشهد سينمائي بسيط، أو يقدرون بشدة جمال المشهد الطبيعي.

أحاسيس جسدية قوية: عادةً ما يكون لدى الأشخاص ذوي الحساسية العالية وعي شديد بالأحاسيس الجسدية، سواء كانت أصواتًا أو أضواءً أو أحاسيس. وقد لا يتحملون الأماكن الصاخبة أو المزدحمة أو المضيئة، أو يفضلون ارتداء الملابس الناعمة والمريحة فقط.

التعاطف الكبير مع الآخرين: عادةً ما يلتقط الأشخاص الحساسون مشاعر الآخرين بسرعة وسهولة، ويمكنهم الشعور بما يشعر به الآخرون، مما قد يصيبهم بالتعب المستمر في استيعاب مشاعر الآخرين.

الحساسية العالية تجاه الآخرين: غالباً ما يجدون صعوبة في قبول التعليقات الانتقادية، حتى لو قيلت بشكل معقول، ويشعرون بالقلق إزاء ما يعتقده الآخرون.

الحساسية العالية تجاه الذات: غالباً ما يكون الشخص قلقاً ومتوتراً جداً، ويلوم نفسه، ويجد صعوبة في التخلص من أفكاره ومشاعره السلبية.

علامات أخرى: مثل ضعف القدرة على تحمل الألم، والتزامهم بالروتين وكرههم للتغيير، بالإضافة إلى الحذر الشديد حتى لا يرتكبوا الأخطاء، والغضب السريع، وردات الفعل غير المتوقعة، وحاجتهم إلى وقت أطول لاتخاذ القرارات .

كيف تتعامل مع الشخص الحساس؟

ويقترح الطبيب النفسي بعض الطرق للتعامل مع الأشخاص شديدي الحساسية، حتى لا تؤذي مشاعرهم، ومنها:

القبول وعدم الحكم.

معالجة ما يجعلهم يشعرون بالتوتر والتقليل منه.

توفير بيئة هادئة لهم.

احترم الحدود، وامنحهم مساحة شخصية أكبر.

التواصل معهم بلطف.

تقديم الدعم والمساعدة عند الحاجة.

استمع لهم بعناية.

قدّر احتياجاتهم للتعبير عن مشاعرهم دون إلقاء اللوم عليهم.

لا تأخذ الأمور على محمل شخصي عندما تحتاج إلى أن تكون بمفردك.

تجنب إخبارهم أنهم حساسون للغاية.

زيادة المشاعر

بدورها، تقول المستشارة وخبيرة الآداب راما العساف، إن شخصيات الأفراد متعددة بحسب تنوع ثقافاتهم وبيئاتهم، «لذلك قد نرى عدة أنواع من شخصياتهم المختلفة تحتاج إلى معاملة خاصة. وقد نجد أن الكثير من الأشخاص لديهم حساسية عالية في التعامل معهم، وهذا يتطلب معاملة خاصة تختلف عن التعامل مع الشخصيات”. “الأقل حساسية.”

15-20% من الأشخاص يتمتعون بسمة الحساسية العالية في شخصيتهم، بحسب العساف، “ونراهم دائماً يواجهون العديد من المواقف الحياتية المتقلبة بشكل حاد، ويفقدون القدرة على التحكم في انفعالاتهم بشكل كبير، وقد يكونون مبالغين فيها”. في بعض المواقف، وقد يكونون وضعفاء في مواقف أخرى».

وتوضح العساف في حوارها مع الجزيرة “الشخص شديد الحساسية تظهر عليه مشاعر متزايدة ومبالغ فيها بشكل كبير، ورد فعل أقوى على شعوره الداخلي، كالشعور بالفرح أو الألم، كما أنه يتمتع بحدس قوي يتحكم في مشاعره”. يتعامل مع المواقف التي تجعله يشعر بالإرهاق والتوتر.”

ويضيف العساف أن الأشخاص الحساسين لديهم “علاقات صداقة وثيقة ويهتمون بتكوين روابط عميقة، لكنهم في المقابل يتجنبون العديد من المناسبات الاجتماعية والاستماع إلى الموسيقى الصاخبة”.

الأشخاص الحساسون مبدعون

ويرى العساف أن الأشخاص الحساسين يتمتعون بمستوى عالٍ من الإبداع إذا تم التعامل معهم بشكل صحيح. “لديهم حدس سريع، ودقة في الملاحظة، وقدرة عالية على التحليل والتركيز. كما أن لديهم القدرة على أداء المهام التي تتطلب الاهتمام والدقة والسرعة.

وتشير المستشارة وخبير الإتيكيت إلى أن وعي الناس بطبيعة وأسلوب شخصياتهم “مهم ويساهم في التعامل بمرونة مع المواقف الحياتية المختلفة ومع الآخرين من حولهم. ولكل شخصية نقاط قوة ونقاط ضعف، ولكن تنمي القوة عند إدراكها”. يثبط الضعف.”

التجارب التي ترهق الأشخاص الحساسين

من جهته، نشر موقع “هايلي سينسيتيف ريفيو” بعض التجارب المرهقة للأشخاص الحساسين، منها:

الأصوات المفاجئة أو المتكررة: مثل الضجيج الذي يأتي من طنين سيارة الشرطة القريبة من المنزل، أو الأصوات المتكررة المزعجة مثل دقات الساعة، حيث يرغب الشخص شديد الحساسية أحياناً في العيش داخل فقاعة.

بقاء الأصدقاء أو الضيوف في المنزل: شخص حساس يحب عائلته، ويمكن أن يتحمل وجودهم في مكانه لفترة قصيرة، أما إذا بقي الضيوف أكثر من يوم فإنه يشعر بالتوتر والانزعاج.

المواجهة: يكره إيذاء الآخرين، وعند المواجهة – مهما كان نوعها – يشعر بأنه قد يصاب بالشلل، ولا يعرف ماذا يقول أو ماذا يفعل.

الفوضى والفوضى: وخاصة في المساحة الشخصية للأشخاص ذوي الحساسية العالية، حيث يحتاجون إلى كل شيء منظم ونظيف، ولا يستطيعون قبول الفوضى.

أصبحت رحلات السفاري الخضراء تحظى بشعبية متزايدة في جنوب أفريقيا

إذا كنت تستعد للقيام برحلة سفاري في غابات أفريقيا فلا بد أنك سمعت عما يعرف بـ”السياحة الناعمة” خاصة مع تراجع أعداد السياح الراغبين في القيام بجولة تشمل عشرات المركبات التي تتزاحم معاً لإعطاء الركاب لمحة سريعة عن نمر رابض في مكان قريب.

أدى الوعي المتزايد بضرورة حماية البيئة، وانتقادات الرحلات الجوية التي تسبب تلوث الهواء، والمخاوف من تداعيات تغير المناخ، إلى الإضرار بسمعة رحلات السفاري الجماعية.

أولئك الذين يحبون مشاهدة الحيوانات في بيئتهم الطبيعية لا يريدون أن تضرهم رحلاتهم السياحية. بل إنهم يفضلون أن تقوم الشركات بتحويل بعض إيراداتها لحماية الحيوانات البرية والحفاظ على بيئتها.

البيئة أولا

وتقول رحلات السفاري في أفريقيا إن السائحين بدأوا يطرحون الكثير من الأسئلة المتعلقة بالبيئة قبل أن يحجزوا رحلاتهم، كما أنهم يختارون بشكل متزايد الشركات التي تنظم الرحلات السياحية وفقا للمعايير البيئية، بحسب جولي تشيثام، مديرة منظمة “ويفا”. منصة تدعم شركات السياحة الحساسة. من أجل البيئة.

وتضيف تشيتام أن جنوب أفريقيا دولة رائدة في السياحة البيئية، وترى تحولا كبيرا في طريقة تفكير الناس في قطاع رحلات السفاري، موضحة أن العديد من شركات تنظيم رحلات السفاري تحرص على مساعدة الزوار على الاستمتاع بالطبيعة، دون الإضرار بما جاءوا لرؤيته.

كما تستثمر الشركات الأموال في المشاريع البيئية، ومكافحة الصيد غير المشروع للحيوانات، وتسعى إلى القضاء على انبعاثات الغازات الملوثة.

رحلات صديقة للبيئة

ويؤكد تشيثام أن الطلب على رحلات السفاري الصديقة للبيئة قد زاد، حيث يقيم الزوار في أماكن تحافظ على الطبيعة، مما يعني أن النزل والفنادق يتم بناؤها الآن من مواد صديقة للبيئة، بدلا من الأساليب التي كانت سائدة خلال الفترة الاستعمارية، والتي كانت تعتمد على على تشييد المباني من الطوب.

من جانبه، يقول الأمير نجوماني، رئيس قسم الحفاظ على البيئة في مؤسسة تسوالو: «نجد على سبيل المثال أن معسكر تسوالو لوبي الجديد، في صحراء كالاهاري بالمنطقة الشمالية من جنوب أفريقيا، تم بناؤه بشكل أساسي من من الخشب المحلي والأقمشة السميكة، على ركائز متينة، ومن تحتها ممرات”. ويمكن أن تجد فيه الحيوانات والزواحف الصغيرة مأوى، ولا يؤثر هذا البناء على التربة.

ويتم تزويد المخيم بالكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية، وتستخدم مياه الأمطار للاستحمام، ولا توجد داخل المخيم حاويات أو أكياس قمامة أو مواد تغليف بلاستيكية.

يقدم مطعم المخيم الأطباق الموسمية باستخدام المكونات من الموردين المحليين قدر الإمكان.

وتعمل العديد من الشركات التي تتبع النهج البيئي في تنظيم رحلات السفاري على توفير الكهرباء والماء لكل ضيف، والاستثمار في المشاريع التي تخدم حماية المناخ.

تتراوح الخيارات بين إعادة زراعة أشجار الغابات، وتوفير مواقد صديقة للمناخ للسكان المحليين الفقراء، وإتاحة الفرصة للضيوف لتقديم تعويض عن انبعاثات الكربون الناتجة عن الرحلات الجوية إلى المنطقة.

مبادرة “طويلة الأمد”.

وساعد هذا البرنامج محمية تسوالو التي تبلغ مساحتها 114 ألف هكتار، على أن تصبح منطقة محمية من الانبعاثات الكربونية، كما يوفر تعويضات عن هذه الانبعاثات التي تتجاوز قيمتها غازات الكربون التي تنتجها.

وتعد محمية تسفالو جزءا من مبادرة “طويلة الأمد” التي أسسها رجل الأعمال الألماني يوخن زيتز، والتي تضم تحالفا من عشرات المنتجعات الملتزمة بنشاط بالحفاظ على البيئة والطبيعة.

ويحتجز الاحتياطي أكثر من 13 طنا من الكربون سنويا، ويقول نجوماني، مدير الاستدامة فيه: “نحن نستخدم فقط حوالي ربع ما نحصل عليه من تعويضات، ويظل الباقي كاحتياطي إيجابي للكربون”.

التنقل الكهربائي له أيضًا مكانه في هذا العالم الأخضر الجديد. على سبيل المثال، يستخدم نزل Cheetah Plains الفاخر في كروجر بارك في جنوب أفريقيا الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، وتقوم السيارات الكهربائية بشحن بطارياتها بالطاقة الشمسية.

هذا المصدر المتجدد للطاقة يوفر الكثير من الانبعاثات، كما يقول مدير التسويق بيتر دروس، الذي أوضح أن كل مركبة تستخدم في رحلات السفاري في هذه المحمية، وهي ملكية خاصة، تغطي ما يقرب من 32 ألف كيلومتر سنويا.

والأفضل من ذلك، أن السيارات الكهربائية لا تصدر أصواتًا، لذلك يمكن للزوار سماع أصوات الطيور والحيوانات البرية بشكل أفضل.

بالقدم

ويشير تشيثام إلى خيارات أخرى أمام الضيوف، منها التجول في المحمية سيراً على الأقدام أو على ظهور الخيل أو الدراجات الهوائية، مشيراً إلى أنه لم تعد هناك حاجة للزوار للاحتماء من الحيوانات داخل السيارات، بل يمكنهم الاعتماد على حراس الغابات المدربين، الذين يحملون حمولات بنادق. طلقة، لاستخدامها عند الضرورة.

وهذا يعني أن الزوار يشعرون وكأنهم جزء من الطبيعة، وليسوا مجرد متفرجين على معالمها.

يقول نجوماني: “إن القيام برحلة سفاري سيرًا على الأقدام يعطي الشخص انطباعًا ومفهومًا مختلفين تمامًا عن البرية، حيث يشعر أنه أصبح فجأة في قلبها”.

صناعة السياحة تركز أكثر على تحقيق الأرباح، والشركات تستغل الطبيعة، دون التفكير في العواقب التي قد تحدث على المدى الطويل.

ويضيف تشيثام أن الجديد هنا هو أن السياح هم محرك التغيير، حيث يتطلع الكثير منهم إلى المناخ كعنصر أساسي عندما يفكرون في حجز الرحلات.

إعادة تأهيل البيئات الطبيعية

ومن ناحية أخرى، نجد أن نزل لوندولوزي في محمية سابي ساندز، في المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد، يعيد استثمار نسبة ثابتة من إيراداته السنوية في الحفاظ على البيئة، حيث يدفع كل ضيف بشكل غير مباشر، عن كل ليلة يقضيها في النزل. وهو المبلغ المستخدم لحماية 6 من وحيد القرن، وللمساعدة في إرسال ثمانية أطفال إلى المدرسة وتدريب شخص بالغ، وفقًا لموقع النزل على الإنترنت.

أصبحت محمية تسوالو مثالاً بارزًا لتنظيم رحلات السفاري البيئية. وفي عام 2021، أنفق أصحاب المحمية 86% من إجمالي استثماراتهم في الحفاظ على البيئة، وإعادة تأهيل الموائل الطبيعية للطيور والحيوانات، ومكافحة الصيد الجائر.

تعد محمية تسوالو أيضًا موطنًا لمشروع بحثي عن تغير المناخ يشارك فيه علماء من جامعات في جميع أنحاء جنوب إفريقيا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى