أخبار العالم

كشف النقاب عن أشرطة سرية من سجن غوانتانامو كدليل في قضية 11 سبتمبر


حرب غزة تلقي بظلالها على زيارة إردوغان لألمانيا

تأتي الزيارة الأولى التي يجريها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لألمانيا منذ عام 2020 قبل الانتخابات البلدية التي يأمل أن يفوز فيها بمدينتي أنقرة وإسطنبول.

ولديهما وجهات نظر متباينة بشأن الحرب التي تخوضها إسرائيل مع حركة «حماس»، ومواقف متضاربة تجاه موسكو منذ غزوها لأوكرانيا، لكن عندما يجتمع زعيما ألمانيا وتركيا في برلين اليوم (الجمعة) ستكون لديهما حسابات ودوافع اقتصادية وانتخابية قوية لتنحية الخلافات جانبا والانخراط في محادثات، وفقاً لوكالة «رويترز».

وتأتي الزيارة الأولى التي يجريها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لألمانيا منذ عام 2020 قبل الانتخابات البلدية التي يأمل أن يفوز فيها بمدينتي أنقرة وإسطنبول. وقد تمثل آفاق الوصول بشكل أفضل إلى أسواق الاتحاد الأوروبي وتحرير التأشيرات هدية كبيرة للناخبين الذين يعانون في ظل ارتفاع معدلات التضخم والضغوط الاقتصادية.

كما سيحتاج إردوغان لدعم من المستشار الألماني أولاف شولتس إذا ما أراد المضي في شراء 40 طائرة مقاتلة من طراز «يوروفايتر تايفون» قالت تركيا أمس (الخميس) إنها تريدها. وألمانيا، عبر شركة «إيرباص»، شريك في الكونسورتيوم الذي يقوم ببنائها.

أما بالنسبة لشولتس، الذي يرأس ائتلافا ثلاثيا منقسما بشأن الاقتصاد الألماني وتأثير ارتفاع الهجرة على الخدمات العامة، فإن دور أنقرة في وقف الهجرة إلى الاتحاد الأوروبي يجعلها شريكا لا غنى عنه.

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يصافح المستشار الألماني أولاف شولتس خلال لقاء في أنقرة عام 2022 (رويترز)

وفي مؤشر على أهمية الزيارة، تكبد شولتس العناء حتى لا يعلق بشكل مباشر على إدانة إردوغان القاطعة للحرب الإسرائيلية ضد «حماس»، والتي قُتل فيها آلاف الفلسطينيين.

وبعدما وصف إردوغان يوم الأربعاء «حماس» بأنها «منظمة تحرير»، رفض شولتس عدة مطالبات بانتقاد إردوغان، وأشار فقط بعبارات عامة إلى أن «التهم الموجهة ضد إسرائيل سخيفة».

ويعد هذا الرد مخففا بالتأكيد بالنظر للإدانة الشديدة التي عادة ما تصدر عن ألمانيا في حال توجيه انتقادات أقل حدة بكثير لإسرائيل.

لكن إردوغان ضاعف الهجوم يوم الأربعاء ووصف إسرائيل بأنها «دولة إرهابية» تحظى «بدعم غير محدود» من الغرب، وهو ما يعني أنه قد يكون من المستحيل تنحية الخلاف المرتبط بغزة عن الزيارة.

وعبرت ألمانيا عن تضامنها القوي مع إسرائيل، بينما حثت على التركيز على الحد من تأثير الحرب على المدنيين في غزة.

وقال أيدن يسار المتخصص في الشؤون التركية بالمعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية إن التخطيط للزيارة بدأ في الصيف «عندما لم يكن اندلاع الصراع في غزة متوقعا».

وتأتي الزيارة أيضا بعد يوم من تأجيل لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي التصويت على طلب عضوية السويد في حلف شمال الأطلسي، بما يؤدي إلى تأجيل توسيع الحلف الغربي بعد انتظار دام 18 شهرا طالبت أنقرة خلالها ستوكهولم بتنازلات تتعلق بالإرهاب.

غياب عن المباراة

ساهم اتفاق يعود لعام 2016، يدفع الاتحاد الأوروبي بموجبه أموالا لتركيا لاستضافة اللاجئين مقابل برنامج منظم لإعادة التوطين، بصورة كبيرة في وقف التدفقات القياسية من اللاجئين للاتحاد، لكن الاتهامات المتبادلة بين اليونان وتركيا تضع التكتل تحت ضغط، كما أن الأعداد المتزايدة من المهاجرين تفاقم النزعة اليمينية المتشددة في أنحاء أوروبا.

وربما يأمل إردوغان، الذي وصف ألمانيا مؤخرا في تصريح للصحفيين بأنها «أقوى دولة في أوروبا»، في الحصول على دعم شولتس لإحياء المحادثات المتوقفة بشأن تحديث الاتحاد الجمركي بين تركيا والاتحاد الأوروبي، رغم أنه لن تحدث تغيرات كبيرة إلا بعد فترة طويلة من انتخابات مارس (آذار).

ورغم جهود الجانبين، فقد كان لغزة تأثيرها بالفعل، إذ كان من المقرر في الأصل أن يبقى إردوغان يوما آخر، وهو ما كان سيسمح له ولشولتس باستضافة مباراة كرة قدم ودية بين البلدين غدا (السبت).

وبالنظر لوجود حوالي ثلاثة ملايين شخص من ذوي الأصول التركية في ألمانيا، فإن مثل هذه المواجهات ينظر إليها دائما على أنها محفوفة بالمخاطر، لكن التقييم هذه المرة أشار إلى أن المخاطر كبيرة للغاية.

وقال يسار «كان هناك خوف من أن تكون هناك هتافات مناهضة لإسرائيل… من غير المرجح أن شولتس يرغب في مشاهدتها معه».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى