أخبار العالم

كريم بنزيمة… هل ينتقل لنادٍ سعودي آخر؟


«كأس آسيا»: حُسمت الأمور… الصقور يقتنصون بطاقة العبور

حسم الأخضر السعودي مهمة تأهله إلى منافسات دور الـ16 في «بطولة كأس أمم آسيا» مبكراً، وذلك بفوزه على قرغيزستان بنتيجة 2 – 0 في المباراة التي جمعتهما على ملعب استاد أحمد بن علي المونديالي غرب الدوحة، وشهدت حضوراً جماهيرياً كبيراً من الجانب السعودي.

كان الأخضر كسب مواجهته الأولى في البطولة على حساب عمان بنتيجة 2 – 1، وجاء الفوز على المنتخب القرغيزي ليحسم الأمور مباشرة دون النظر إلى الجولة الأخيرة، بعد إضافته 3 نقاط جديدة إلى رصيده السابق، ليتصدر المجموعة السادسة من البطولة.

وسجل كنو هدف الأخضر الأول في الدقيقة 35 بعد تلقيه عرضية من الظهير سعود عبد الحميد حيث وضعها مقصية مباشرة في الشباك. وسجل البديل فيصل الغامدي الهدف الثاني في الدقيقة 84 بتسديدة صاروخية من منتصف ملعب الخصم، عجز الحارس عن السيطرة عليها.

ولعب الأخضر أمام 9 لاعبين من المنتخب القرغيزي بعد طرد لاعبين، هما ايزار اكماتوف وكاي ميرك، بعد مخاشنة الأول لسامي النجعي في الشوط الأول، والثاني لحسان تمبكتي في الشوط الثاني. بينما أجاد المدرب الإيطالي مانشيني في إحكام السيطرة على مجريات اللعب إلى حد كبير.

وفي المجموعة ذاتها، سقطت عمان في فخ التعادل السلبي أمام تايلاند على «استاد عبد الله بن خليفة».

ورفعت تايلاند رصيدها إلى 4 نقاط، بعد فوزها على قرغيزستان (2 – صفر) في الجولة الأولى، في حين حصدت عمان نقطتها الأولى بعد خسارتها مباراتها الافتتاحية أمام السعودية (1 – 2) بطريقة دراماتيكية.

وفي الجولة الأخيرة، تلتقي السعودية مع تايلاند وعمان مع قرغيزستان، الخميس المقبل، في التوقيت ذاته.

ويتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور الثاني، بالإضافة إلى 4 منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست.

وتتواصل منافسات البطولة اليوم، فيما تبدو المعادلة واضحة أمام المنتخب اللبناني عندما يلتقي نظيره الطاجيكي على استاد «بن حمد» ضمن المجموعة الأولى، حيث يسعى لتحقيق الفوز وتعزيز آماله بنسبة كبيرة في تحقيق تأهل غير مسبوق إلى الدور الثاني، أو أي نتيجة أخرى والعودة إلى الديار كما فعل في مشاركتيه السابقتين.

ويتطلع منتخب «رجال الأرز» في مشاركته القارية الثالثة بعد نسختي 2000 و2019، إلى بلوغ ثمن النهائي لأول مرة في تاريخه.

واستهل فريق المدرب المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش البطولة بخسارة أمام قطر المضيفة بثلاثية نظيفة في لقاء الافتتاح، ثم تعادل مع نظيره الصيني سلباً.

وضمن المنتخب القطري صدارة المجموعة، بعدما جمع 6 نقاط كاملة قبل مواجهة نظيره الصيني الثاني (نقطتان)، والطاجيكي ثالثاً بنقطة، بفارق الأهداف أمام اللبناني الرابع.

وعدّ رادولوفيتش المهمة المقبلة بسيطة، قائلاً بعد مواجهة الصين: «الخطة سهلة جداً وليست معقدة؛ الفوز على منتخب طاجيكستان ولا شيء آخر، وبالتأكيد لدي ثقة كبيرة في قدرة فريقنا على التأهل إلى الدور المقبل».

وسيضمن الفوز اللبناني في المباراة الأخيرة التأهل إلى الدور الثاني، شرط تعثر الصين أمام قطر. أما في حال فوز الصين، فإن الأمور ستتأجل إلى نهاية الدور الأول؛ إذ من الممكن جداً نيل إحدى البطاقات الأربع المخصصة لأفضل منتخبات في المركز الثالث.

أما في حال التعثر، فهذا سيعني إلى حد كبير انتهاء المهمة في الدور الأول للمرة الثالثة في 3 مشاركات.

وسيفتقد المنتخب اللبناني مدافعه نور منصور بعد تعرضه للإصابة في المباراة السابقة.

وبذلك تكون لعنة الإصابات حرمت لبنان من لاعبٍ مهمٍ إضافي، إذ قبل «كأس آسيا» كان قد خسر جهود المهاجمين كريم درويش وزين فران لإصابتين في الركبة، ومن ثم اضطر فيليكس ملكي إلى مغادرة البعثة بسبب إصابة عضلية، بينما لا يزال جهاد أيوب الذي يتدرّب منفرداً غير قادرٍ على المشاركة في المباريات للسبب عينه.

ويُعدّ المنتخب الطاجيكي الذي يقوده المدرب الكرواتي بيتار شيغرت، أحد أكثر الفرق تطوراً في السنوات الأخيرة؛ ما سمح له بالمشاركة في البطولة القارية للمرة الأولى، وقد انتزع تعادلاً في الجولة الأولى مع الصين، ثم خسر بصعوبة أمام قطر بهدف نظيف.

وسيخوض الفريق اللقاء من دون نجم وسطه، أمادوني كامولوف، الذي طُرِد ضد قطر، لكن المدرب الكرواتي يعول على قائد الفريق برويزدجون أومارباييف والمهاجم شاهروم سامييف.

وينشد المنتخب القطري صاحب الضيافة وحامل اللقب الذي ضمن صدارة المجموعة تحقيق العلامة الكاملة في دور المجموعات، من خلال تحقيق فوزه الثالث، عندما يواجه نظيره الصيني على «استاد خليفة».

كما أنه يسعى إلى تحقيق فوزه العاشر توالياً في البطولة القارية، علماً بأنه فاز في مبارياته السبع بالنسخة الماضية في الإمارات في طريقه إلى التتويج بباكورة ألقابه، بالإضافة إلى فوزين في النسخة الحالية على لبنان وطاجيكستان.

وقد يلجأ مدرب قطر الإسباني تينتين ماركيس لوبيس إلى إراحة بعض اللاعبين، نظراً لهامشية النتيجة، وقال في هذا الصدد: «صحيح أننا حسمنا بطاقة التأهل إلى دور الـ16، لكننا نملك 26 لاعباً، وبالتالي أي لاعب سيشارك سيكون مؤهلاً للدفاع عن ألوان قطر بأفضل طريقة ممكنة».

وتابع: «لن نخوض المباراة كأنها نزهة، فنحن نحترم البطولة ونحترم المنافس».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى