أخبار العالم

قبل أي عملية عسكرية… أوستن يؤكد لغالانت ضرورة ضمان سلامة الفلسطينيين برفح

[ad_1]

القطط… سلاح أوكرانيا السري في حربها مع روسيا

لعبت القطط دوراً رئيسياً في دعم الجنود والمدنيين الأوكرانيين منذ أن بدأت روسيا غزوها في فبراير (شباط) 2022، حيث تصدت للفئران التي كانت تغزو الخنادق الأوكرانية، وساعدت كييف في جمع الأموال لجيشها.

وبحسب موقع «بيزنس إنسايدر»، فقد نجحت الصفحات والحسابات التي تم إنشاؤها لبعض القطط على وسائل التواصل الاجتماعي إلى جمع تبرعات بآلاف الدولارات لشراء المعدات والأسلحة لجنود الخطوط الأمامية.

ومن بين هذه القطط، القط شايبا المملوك لأولكسندر لياشوك، وهو جندي من أوديسا في جنوب أوكرانيا.

وقال لياشوك إنه وقطه، الذي لم يفارقه منذ بداية الحرب، جمعا نحو 80 ألف دولار من حملات جمع التبرعات على مواقع التواصل، وقد أرجع ذلك إلى شعبية شايبا الشديدة بين المستخدمين.

وقال لياشوك لـ«بيزنس إنسايدر»: «إن معجبي شايبا موجودون في كل مكان – من تشيلي إلى اليابان – لذا فإن صوره ومقاطع الفيديو الخاصة به تمس قلوب الناس في جميع أنحاء العالم، وتحفزهم على المساهمة في مساعدة أوكرانيا».

القط شايبا ومالكه أولكسندر لياشوك (صورة من حساب القط على «إنستغرام»)

وبفضل جهود شايبا في جمع التبرعات، قال لياشوك إنه تمكن من شراء ثماني مركبات عسكرية لوحدته، ومدفع مضاد للطائرات المسيَّرة، وكاميرا تصوير حراري.

وقال لياشوك في منشور على حسابه على موقع «إنستغرام» العام الماضي إن السلطات الأوكرانية منحت القط جائزة «لعمله التطوعي» معها.

ومن بين القطط الأخرى، التي برزت في هذا الصراع، القط ستيبان الذي يمتلك حسابه على «إنستغرام» 1.4 مليون متابع.

وقالت مالكته آنا فولوديميريفنا دميترينكو إن ستيبان يلعب دوراً حيوياً في حملات جمع التبرعات للجيش الأوكراني، وأن لديه متجراً خاصاً عبر الإنترنت، يسمى «Love You Stepan»، تباع به الحقائب والمناشف والسترات والأكواب والوسائد التي تحتوي على صورته.

ولفتت إلى أنه في العام الماضي، قام بدعم متحف The War Fragments الخيري في جهوده لجمع ما يقرب من 800 ألف دولار لدعم الاحتياجات العسكرية للجيش.

القط ستيبان (صورة من حسابه على «إنستغرام»)

وأضافت أنها وقطها ساعدا أيضاً في جمع مبلغ 665 ألف دولار لمساعدة اللواء الثالث عشر التابع للحرس الوطني الأوكراني على شراء أنظمة حرب إلكترونية ومعدات الاستطلاع لمساعدة جهوده الحربية.

وقالت: «هذه ليست مجرد معدات، إنها فرصة لإنقاذ حياة المدافعين لدينا وتعزيز قدراتهم في ساحة المعركة».

وفي عام 2022، أصبح ستيبان أيضاً سفيراً لمشروع «أنقذوا الثقافة الأوكرانية»، وهو مشروع مخصص لترميم الممتلكات الثقافية الأوكرانية التي تضررت أثناء الغزو الروسي.

وقالت دميترينكو: «أصبح ستيبان رمزاً للوحدة والمرونة في هذه الفترة الصعبة، مما يدل على أنه حتى قطة صغيرة واحدة يمكن أن تحقق أحلاماً كبيرة».

وقال دميترينكو ولياشوك إنهما يأملان في أن تمنح قططهما الأمل للجنود في الحصول على المعدات اللازمة لمواصلة القتال، خاصة مع نقص الأسلحة في الوقت الحالي.

القط ستيبان (صورة من حسابه على «إنستغرام»)

بالإضافة إلى ذلك، فقد ذكرت صحيفة «بيلد» الألمانية قبل عدة أشهر أن كييف بدأت في إرسال القطط إلى الخطوط الأمامية للقتال لمكافحة الفئران والجرذان التي تغزو الخنادق الأوكرانية.

وأضافت الصحيفة: «الفئران تزعج الجنود ليلاً، وتتسلل إلى أكياس النوم وتقضم الزي الرسمي وتأكل الإمدادات الغذائية، وتتلف الخوذات وكابلات الاتصالات».

وتصل الكثير من القطط إلى مواقع الجيش الأوكراني من القرى والبلدات المجاورة التي دمرتها الحرب، بحثاً عن الحماية البشرية من القصف المستمر، ومن ضربات الطائرات المسيَّرة، وحقول الألغام، وفقاً لموقع «بوليتيكو» الإخباري.

ولفت الموقع إلى أن الكثير من هذه القطط يساهم بشكل كبير في دعم الجنود عاطفياً في الأوقات الصعبة التي يمرون بها.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى