أخبار العالم

فصائل فلسطينية تعلن استخدام مسيّرات انتحارية ضد إسرائيل



مئات القتلى في المعارك بين إسرائيل و«حماس»… ونتنياهو يحذّر من حرب طويلة وصعبة

تطارد القوات الإسرائيلية، اليوم الأحد، مئات المقاتلين الفلسطينيين الذين تسللوا إلى أراضيها، وتواصل قصف قطاع غزة، فيما حذّر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من «حرب طويلة وصعبة»، بعدما خلّف القتال مع «حركة حماس» مئات القتلى من الجانبين، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي لبنان، أعلن «حزب الله» أنه أطلق «عدداً كبيراً من القذائف المدفعية والصواريخ الموجّهة» على المنطقة المتنازع عليها في مزارع شبعا، فيما أفاد الجيش الإسرائيلي صباح (الأحد) بأنه قصف بطائرة من دون طيار «البنية التحتية الإرهابية لـ(حزب الله)» اللبناني في المنطقة الحدودية.

وفي مصر، قُتل إسرائيليان ومصري اليوم عندما أطلق شرطي مصري النار على وفد سياحي إسرائيلي في وسط الإسكندرية (شمال)، وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وقال نتنياهو في بيان صدر فجر (الأحد) بشأن هجوم «حماس»، إن «المرحلة الأولى على وشك الانتهاء… من خلال القضاء على الغالبية العظمى من قوات العدو التي تسلّلت إلى أراضينا».

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الأحد، عزمه إجلاء جميع السكان من محيط قطاع غزة خلال 24 ساعة.

بدوره، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس على «حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه في مواجهة إرهاب المستوطنين وقوات الاحتلال».

وشنّت «حماس» هجوماً مباغتاً على إسرائيل، صباح السبت، حيث أطلقت آلاف الصواريخ من قطاع غزّة وتسلّل مئات من مقاتليها إلى الأراضي الإسرائيلية. كما أسرت عدداً كبيراً من المدنيين والجنود. وقدّر موقع «واي نت» الإخباري الإسرائيلي عدد الأسرى بـ«حوالي 100 شخص»، بينما لم تقدّم السلطات أيّ أرقام رسمية بعد.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هغاري للصحافيين، الأحد، إن «مهمتنا خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة هي إجلاء جميع سكان غلاف غزة».

وأكد أن القتال مستمر «لإنقاذ الرهائن» الذين يحتجزهم مسلحون فلسطينيون في إسرائيل. وأضاف «هناك عشرات الآلاف من الجنود المقاتلين، سنصل إلى كل تجمع حتى نقتل كل إرهابي في إسرائيل».

بدورها، أعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان أن حصار مركزها في بلدة سديروت المتاخمة لغزة، حيث كان يتحصّن مسلّحون من «حماس»، انتهى صباح الأحد. وأوضحت أنّ الشرطة والقوات الخاصة التابعة للجيش قامت بـ«تحييد عشرة إرهابيين مسلّحين كانوا في مركز الشرطة».

وقالت «كتائب القسام» الجناح العسكري لـ«حماس» إنها ستعلن عدد الأسرى الإسرائيليين لديها «خلال ساعات».

وأسفرت المعارك عن «أكثر من 200 قتيل» و«أكثر من ألف جريح» في الجانب الإسرائيلي، وفق الجيش الذي اتهم «حماس» بـ«ذبح مدنيين» في منازلهم. فيما أعلنت محطات تلفزيون إسرائيلية ارتفاع عدد القتلى الإسرائيليين إلى 350.

وفي قطاع غزة، حيث نفّذ الجيش الإسرائيلي عشرات الغارات الجوية الانتقامية منذ (السبت)، أفادت وزارة الصحة بسقوط 313 قتيلاً بينهم 20 طفلاً ونحو 1990 جريحاً.

وقالت «كتائب القسام» إنها وجهت ضربة صاروخية «كبيرة» لسديروت «بـ 100 صاروخ رداً على استهداف البيوت الآمنة».

مفقودون

وفي جنوب إسرائيل، شاهد صحافي في وكالة الصحافة الفرنسية، الأحد، عدة جثث ملقاة على الطريق الواصلة إلى شاطئ زيكيم، بينما توقفت الكثير من المركبات الإسرائيلية التي ترك إطلاق الرصاص أثره عليها.

وفي قطاع غزة، فرغت الشوارع من المارة باستثناء المئات ممن اصطفوا أمام الأفران للحصول على الخبز على وقع أصوات الانفجارات.

وقطعت الكهرباء عن القطاع، كما انقطعت شبكة الإنترنت عن كثير من الأحياء.

وقال متحدث باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» إن «44 مدرسة تابعة للأونروا استضافت أكثر من 20 ألف نازح»، وإن العدد قابل للزيادة.

وأكد إسرائيليون يبحثون عن أقاربهم، عبر الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلي، الأحد، أنّهم شاهدوهم في مقاطع فيديو لرهائن «حماس» في غزة يتمّ تداولها على شبكات التواصل الاجتماعي. كما أوردت وسائل إعلام، صباح الأحد، أسماء إسرائيليين قُتلوا (السبت) وتمّ التعرف عليهم، ومن بينهم أطفال ومراهقون.

من جهته، نشر الجيش الإسرائيلي على موقع إلكتروني خاص أسماء 26 جندياً وجندية قتلوا منذ (السبت).

وبدأت الأعمال القتالية، فجر السبت، بإطلاق وابل من الصواريخ من قطاع غزة باتجاه بلدات إسرائيلية مجاوِرة وحتى تل أبيب والقدس.

واخترق مقاتلو «حماس» الذين وصلوا على متن مركبات وقوارب وطائرات شراعية آلية، السياج الحدودي الذي أقامته إسرائيل حول قطاع غزة، وهاجموا المواقع العسكرية والمدنيين في طريقهم.

غير مسبوق

وأقرّ نتنياهو في خطاب متلفز بأنّ ما حدث «غير مسبوق في إسرائيل». وقال: «كل الأماكن التي تختبئ فيها (حماس)… سنحيلها ركاماً».

بدوره، قال رئيس المكتب السياسي لـ«حركة حماس» إسماعيل هنية: «نحن على موعد مع النصر العظيم».

وقال شلومي وهو إسرائيلي كان واقفاً إلى جانب جثث مغطاة على طريق بالقرب من كيبوتس جيفيم في جنوب إسرائيل لوكالة الصحافة الفرنسية «رأيت الكثير من الجثث».

ومساء السبت، أعلن الجيش الإسرائيلي أنّ «مئات» المتسلّلين ما زالوا موجودين على الأراضي الإسرائيلية.

وجاء هذا التصعيد في اليوم الأخير من عيد العرش (سوكوت) في إسرائيل، وبعد خمسين عاماً على حرب أكتوبر 1973 التي قُتل فيها 2600 إسرائيلي، وبلغ عدد القتلى والمفقودين في الجانب العربي 9500 خلال ثلاثة أسابيع من القتال.

«السيوف» في مواجهة «الطوفان»

أعلنت «كتائب القسام» الجناح المسلّح لـ«حركة حماس»، في مقطع فيديو أنّها «أسرت عدداً من جنود العدو»، كما أعلنت «سرايا القدس» التابعة لـ«حركة الجهاد الإسلامي» احتجاز «عدد من الجنود الإسرائيليين».

وأكد الجيش الإسرائيلي أنّ «حركة حماس» خطفت عسكريين ومدنيين، من دون تقديم أرقام محدّدة.

وأعلن قائد الأركان في «كتائب عز الدين القسام» محمد الضيف بدء عملية «طوفان الأقصى»، «رداً على جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين واقتحاماته المتكررة للمسجد الأقصى».

من جهته، أحصى الجيش الإسرائيلي إطلاق أكثر من 3000 صاروخ من قطاع غزة. وأطلق عملية «السيوف الحديدية»، حيث نفّذ غارات جوية على القطاع الفلسطيني، مشيراً إلى أنّه دمّر الكثير من المباني التي تمّ تقديمها على أنها «مراكز قيادة» لـ«حماس».

وقالت منظمة «أطباء بلا حدود» إنّ غارة أصابت مستشفى في القطاع، ممّا تسبب في مقتل عدد من الأشخاص.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى