أخبار العالم

فتح «الدرج العظيم» أمام الجمهور بالمتحف المصري الكبير

[ad_1]

تكريم فوزي بنسعيدي يمنح سادس أيام «مهرجان مراكش» نكهة مغربية

امتاز اليوم السادس من «المهرجان الدولي للفيلم» بمراكش بنكهة مغربية، بعد تكريم المخرج وكاتب السيناريو والممثل فوزي بنسعيدي. بينما تواصلت العروض السينمائية بخوض فيلمين جديدين سباق الفوز بجوائز الدورة العشرين: «مدينة الرياح» للمنغولية لخاكفادولام بوريف – أوشير، و«سجن في جبال الأنديز» للتشيلي فيليبي كارمونا. كما عُرضت أخرى، من بينها «الثلث الخالي» لبنسعيدي، ضمن فقرة «العروض الاحتفالية»؛ و«أوروبا» للنمساوية من أصول الإيرانية سودابة مرتضى، و«ماشطات» للتونسية سونيا بن سلامة ضمن فقرة «العروض الخاصة».

أما فقرة «حوار مع…»، فاستضافت المخرج وكاتب السيناريو الروسي أندريه زفياجينتسيف، والممثل والمخرج الأسترالي سايمون بيكر بحوارَيْن منفصلَيْن.

مشهد من فيلم «الثلث الخالي» لفوزي بنسعيدي (الجهة المنظمة)

تكريم بنسعيدي

استقبل جمهور قاعة الوزراء بقصر المؤتمرات، بنسعيدي، بالتصفيق، اعترافاً بموهبته وتأكيداً على قيمته الفنية، ومكانته في المشهد السينمائي المغربي.

وتسلّم بنسعيدي «النجمة الذهبية» للمهرجان من زوجته الممثلة نزهة رحيل، بحضور ممثلين تعامل معهم، من بينهم ربيع بنجيهل، الذي ألقى كلمة بالمناسبة، أثنى فيها على المُكرَّم، وقال إنّ تكريمه هو اعتراف بفنان وإنسان، تقاسم معه هوس المسرح وعشق السينما.

من جهته، تحدّث بنسعيدي عن صعوبة البدايات، وتحدّيات المسار الفني، وحبّه للسينما وإصراره على الحلم؛ هو الذي رسب للمرة الأولى في امتحان دخول المعهد لتعلُّم الفن السابع. وتطرّق إلى الحرية في الأفلام، وقال إنّ فيلمه المقبل لن يكون السابع في مسيرته، بل الأول، مضيفاً: «كل أفلامي هي فيلم أول».

كذلك توقف عند «ضجيج» و«تراجيديا» العالم الذي نعيشه، وعلاقتهما بصناعة الأفلام، وقال: «بينما نتوجّه نحو اليقينيات، حيث تهيمن أشكال التطرّف، يقلقني اليوم أن يُقال (أليست سينما هي تعبير عن مرحلة؟)»، مضيفاً: «حين نقول هذا جميل يجب أن يعيش، وهذا قبيح يستحق الموت، فتلك بداية النهاية».

تلا التكريم عرض فيلمه «الثلث الخالي»، عن قصة الصديقَيْن مهدي وحميد اللذين يعملان لدى وكالة لتحصيل الديون في الدار البيضاء، فيقابلان عائلات لا تستطيع التسديد، ولقاءات لم تكن في الحسبان.

عَلم المغرب يرتفع خلال تكريم بنسعيدي (الجهة المنظمة)

حوار مع زفياجينتسيف وبيكر

ضمن فقرة «حوار مع…»، أكد أندريه زفياجينتسيف أنّ السينما «وطني»، وأنّ رهانه على مستوى الإخراج يتمثل في «كسب ثقة الجمهور»، لذا؛ يختار التعامل مع ممثلين يتقمّصون الشخصيات بصدق. ورأى أنّ من شأن ذلك إقناع المتلقّي بأنّ شخصيات العمل، بالشكل الذي تظهر أمامه، هي كذلك في الحقيقة.

وتطرّق إلى متاعب المهنة وتعقيدات الإخراج السينمائي، فأكد على الإصرار والمخاطرة لإنجاح إخراج عمل يرضي الجمهور ويلبّي توقّعاته.

وخلال مروره في الفقرة الحوارية الثانية، تحدّث سايمون بيكر عن علاقته بمراكش ومهرجانها الذي سبق أن شارك في فعالياته، ضمن وفد بلاده، بمناسبة تكريم السينما الأسترالية عام 2019. كما تحدّث عن تجربته في السينما، وتحوّلات عصر التكنولوجيا، وعلاقته بطبيعة الإبداع ومآلاته.

وبيكر هو عضو أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة منذ عام 2012. وفي 2013، حظي بنجمته في ممشى المشاهير بهوليوود لمساهماته القيّمة في الصناعة الترفيهية.

نقاش السينما وتحدياتها في فقرة «حوار مع…» (الجهة المنظمة)

«مدينة الرياح» و«سجن في جبال الأنديز»

يتناول فيلم «مدينة الرياح» قصة شاب خجول في السابعة عشرة، يواظب على الدراسة لتحقيق حلم النجاح في مجتمع خالٍ من الأحاسيس في منغوليا الحديثة، مستمراً في التواصل مع أرواح أسلافه لتقديم العون لأفراد مجتمعه. لكن لقاءه بمارالا أيقظ أحاسيسه، فبرزت للوجود حقيقة كانت مخفية.

أما أحداث «سجن في جبال الأنديز»، فتدور في سجن فخم يقع في سفوح جبال الأنديز، حيث يقضي 5 من أشرس رجالات ديكتاتورية بينوشيه أحكامهم. ثمة في هذا المعتقل حمام سباحة وحدائق وأقفاص طيور… وسط هذه الأجواء، يبذل النزلاء ما في وسعهم للبقاء في السجن، وإن تطلّب الأمر الغوص في الهذيان والعنف.

من تقديم فيلم «ماشطات» للمخرجة التونسية سونيا بن سلامة (الجهة المنظمة)

«أوروبا» و«ماشطات»

بدوره، يتناول فيلم «أوروبا» قصة بِيت المفعمة بالطموح والعاملة في شركة أوروبية أهدافها ملتبسة تتطلّع نحو التوسّع في البلقان. تفتح الشركة باب العمل الخيري والاستثمار في إنماء المناطق المهمَّشة، مع سعي دفين لاقتناء الأراضي من الملاكين المحليين في وادٍ بعيد بألبانيا. تُستخدَم بِيت مفاوضة رئيسية في هذه المّهمّة، وعندما يواجهها مزارع عنيد برفضه القاطع مغادرة أرض أجداده، تأخذ الأمور منعطفاً آخر.

أما أحداث فيلم «ماشطات»، فتدور في منطقة المهدية بتونس، حيث تعمل فاطمة وابنتاها ناجح ووافي في مجموعة موسيقية من «الماشطات»، تؤدّي أغنيات تقليدية في حفلات الزفاف. تواجه الشقيقتان مصيرهما، فبينما تحاول الكبرى الزواج مجدداً بعد طلاقها للتخلُّص من سلطة أسرتها، تبحث الصغرى عن سبيل للانفصال عن زوجها العنيف، لتتأرجح الأم بين ابنتيها، على أمل أن تتخذ الأمور منحى أفضل في المستقبل.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى