أخبار العالم

عودة السارق الخارق… إلى الشاشة


توارى «أسان ديوب» عن الأنظار سنتَين، لكنه عاد ليطلّ من نافذة «نتفليكس» في موسم ثالث من مسلسل «لوبان» (Lupin). غلبه الشوق إلى عائلته ومغامراته، في وقتٍ كان متابعوه قد غلبهم الشوق إليه، بعد النجاح غير المسبوق الذي حققه الموسمان الأوّلان من السلسلة الفرنسية عام 2021.

في الموسم الثالث الذي انطلق عرضه قبل أيام، يقرر ديوب العودة إلى باريس بعدما أمضى عاماً متخفياً في مرسيليا. هناك زوجته «كلير» وابنه «راوول» يقضيان يومياتهما تحت مراقبة الشرطة وطريدةً لعدسات الصحافيين وأقلامهم. أما هو فصوره تملأ الشوارع كالمطلوب رقم واحد في فرنسا على خلفيّة السرقات التي سبق أن ارتكبها، إلا أنه جاهز للمخاطرة بحرّيته من أجل إنقاذ عائلته الصغيرة. لكن لن يحصل ذلك قبل أن ينفّذ أكبر عمليّة سرقة في سجلّه الحافل؛ «اللؤلؤة السوداء».

عرف المشاهدون ديوب خلال الموسمَين السابقَين من المسلسل، سارقاً محترفاً وخفيف الظلّ، تبرّر له الكاريزما الكثير من أفعاله المخالفة للقانون. هو المتأثّر بشخصيّة «السارق الجنتلمان، أرسين لوبان» حتى أصغر تفصيل، أخذ عنه الجاذبيّة والظُرف. أضاف ديوب إلى شخصيّة «لوبان» الأدبيّة الشهيرة، التي ابتكرها الكاتب الفرنسي موريس لوبلان عام 1905، بُعداً إنسانياً. فخلال الموسمَين الأوّلَين، تابع الجمهور ديوب وهو ينتقم لوالده الذي اتُهمَ ظلماً بالسرقة من قبل مشغّليه فانتحر داخل زنزانته، ليمضي الولد مراهقته يتيماً.

شاباً، نجح ديوب في انتقامه لكنّ جرحاً قديماً لم يندمل في قلبه. الفراغ الذي تركته والدته في كيانه بسبب غيابها خلال أكثر من 25 عاماً، قد يمتلئ خلال هذا الموسم. لكن قبل الوصول إلى حضن الوالدة ومحاولة استرجاع عائلته الصغيرة، يجد ديوب نفسه وسط حلقة متلاحقة من السرقات التاريخيّة. تبدأ السبحة بـ«اللؤلؤة السوداء» التي لا تُقدّر بثمن، وتكرّ لتشمل إحدى أشهر لوحات الرسّام إدوارد مانيه، لتصل إلى سوار مرصّع بأغلى الحجارة الكريمة.

أسان ديوب واللؤلؤة السوداء (نتفليكس)

يمتدّ الموسم الجديد على 7 حلقات يمكن مشاهدتها خلال جلسة واحدة. يقدّم الممثل الفرنسي عمر سي أداءً آسراً كالعادة على مستويَي الحركة والمضمون. غير أنّ حضوره الاستثنائي لا يكفي لإنقاذ النصف الأوّل من المسلسل من بعض الملل والتشتّت. ليس سوى في الحلقة الخامسة حتى تتماسك الحبكة التشويقيّة وتتكثّف الإثارة، وتتّضح أكثر المعالم الإنسانيّة الكامنة وراء الأحداث. أما بالمقارنة مع الموسمَين السابقَين، فإنّ السرديّة تبدو أضعف ومستوى التشويق أقلّ.

يتمادى سيناريو الكاتب البريطاني جورج كاي في الخيال أحياناً. إذ ليس كل ما يقع من أحداث وتطوّرات في «لوبان» مقنع ومنطقيّ، لا سيّما ما يتعلّق بقدرات ديوب الخارقة وأزيائه التنكّريّة التي لا تُعَدّ ولا تُقنع العين في بعض الإطلالات. أما ما قد يقف أمامه المشاهد غير مصدّق، فهو التفاوت الفظيع بين مستوى ذكاء ديوب القياسيّ وقدرات الشرطة التي تلاحقه طيلة المسلسل. وما هو أكثر مَدعاةً للذهول، تلك العلاقة الغريبة بين لوبان والمحقق في الشرطة «يوسف قديرة»، الذي يتحوّل مرةً جديدة إلى شريكٍ له في مخططاته.

الممثل عمر سي بدور أسان ديوب والممثل سفيان قراب بدور المحقق يوسف قديرة (نتفليكس)

يغوص الموسم الثالث من «لوبان» في ماضي أسان ديوب، ويستفيض في مشاهد الاسترجاع (flashbacks) التي تعود إلى طفولة البطل، فيتّضح الكثير عن حاضره من خلالها. يسير الخطّان السرديّان بالتوازي ليكشفا هويّة مدرّب ملاكَمة تولّى رعاية ديوب بعد أن صار يتيماً، مُلحقاً به أذىً كبيراً. وفي هذا السياق، يقدّم الممثّل الصاعد مامادو حيدرة أداءً لافتاً في دور ديوب المراهق.

الممثل الصاعد مامادو حيدرة بدور أسان ديوب مراهقاً (إنستغرام)

الرابط وثيق بين ماضي ديوب وحاضره، وإذا كان الملاكم «كيللير» يشكّل الوجه القاتم فيه، فإنّ الإشراقة تتولّاها والدة البطل «مريَمة»، التي تعود من السنغال بعد غياب قسريّ دام 25 عاماً. مع العلم بأنّ شخصيّة الوالدة محوَريّة في هذا الموسم من «لوبان».

ومن بين الشخصيات المؤثّرة، زوجة ديوب «كلير»، التي قامت بأدائها الممثلة لوديفين سانييه، وابنُه «راوول» (إيتان سيمون). أما مرآةُ ديوب والواقف حصناً وراءه ووراء بطولاته، فهو صديقه المقرّب وشريكه في التخطيط والمخاطرة «بنجامين» (أنطوان غوي). يحفظ بنجامين أسرار ديوب ويخترع له المخابئ ويرافقه في سرقاته البهلوانيّة الخطرة.

ديوب مع صديقه المقرّب وشريكه بنجامين فيريل (نتفليكس)

العلاقة بين أسان وبنجامين جزءٌ أساسيّ من المنحى الإنساني الذي تأخذه القصة. فهذه المرة، ديوب ليس «السارق الخارق» فحسب، بل هو محاط بشبكة من العلاقات الشخصية التي تفصح الكثير عن مشاعره. تحت الجلدة السميكة للرجل الخارج على القانون، يختبئ زوجٌ محبّ وأبٌ حنون وصديقٌ وفيّ وابنٌ يخاطر بحياته من أجل والدته العائدة.

لكن أبعد من العلاقات مع العائلة والمقرّبين، ينسج ديوب علاقةً مع الشعب من دون أن يتعمّد ذلك. ففي هذا الجزء من المسلسل، يظهر كبطلٍ قوميّ. ومقابل صوره المعلّقة في الشوارع كالمطلوب رقم واحد، يحتشد الناس في مظاهرة حاملين صورَه خلال محاولة للقبض عليه، ومطالبين بحرّيّته. بالنسبة إليهم، يرمز ديوب إلى العدالة الاجتماعيّة التي تطمح إليها طبقات الفقراء والمهمّشين والمهاجرين.

في الموسم الثالث من «لوبان»، يتحوّل أسان ديوب إلى بطل قوميّ يحبه الناس ويتظاهرون دفاعاً عنه (نتفليكس)

على مستوى الصورة، اللقطات العامّة لباريس هي من أجمل ما يقدّمه العمل. تبدو العاصمة الفرنسيّة بأبهى حلّة، في وقتٍ يتنقّل ديوب بين شوارعها وفوق سطوحها بخفّة طير.

لم تبخل «نتفليكس» في التسويق بكثافة للموسم الثالث من «لوبان». كيف لا والمسلسل الفرنسي يحتلّ المرتبة الثالثة بين الأعمال الأكثر مشاهدةً غير الناطقة بالإنجليزية على المنصة، بعد الكوريّ «Squid Game» والإسباني «La Casa de Papel».

التفاف شعبي حول أسان ديوب ومظاهرات داعمة له (نتفليكس)

النهاية المفتوحة للموسم الثالث من «لوبان» توحي وكأنّ وداع ديوب مؤجّل. استنتاجٌ أكّده مؤلّف العمل جورج كاي في حديث مع مجلّة «فارييتي»، إذ قال إن المسلسل يملك ما يكفي من الأساسات الطموحة حتى يُستَكمل إذا ما طُلب ذلك.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى