أخبار العالم

عدد قتلى الأطفال في غزة خلال 3 أسابيع تجاوز قتلى الأطفال سنوياً بمناطق الصراع عالمياً منذ 2019


عائلات الأسرى الإسرائيليين تطالب بقبول شروط «حماس»

بعد عقد مندوبين عنها اجتماعاً مطولاً مع رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أطلقت عائلات الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس» حملة لتصعيد مساعيها لأجل إطلاق سراح ذويها، وذلك في 8 مظاهرات جديدة ليلة السبت – الأحد، إضافة إلى مظاهرة يومية تبدأ في صبيحة الأحد، رافعة شعاراً لافتاً ينسجم مع الشروط التي تضعها حركة «حماس» لصفقة تبادل أسرى، هو: «الكل مقابل الكل».

وخرجت عائلات الأسرى من الاجتماع مع نتنياهو بالانطباع نفسه الذي خرجوا به طيلة الأسابيع الثلاثة الماضية وهو أنه لا يضع قضية الأسرى على رأس سلم اهتمام حكومته، ويفضل التقدم في اجتياح بري للضغط على «حماس»، غير آبه بأوضاع الأسرى والأخطار التي تهدد حياتهم؛ ولذلك قرروا المطالبة بأن تغيّر حكومة إسرائيل موقفها المبدئي الرافض لصفقة تبادل أسرى، وتستجيب لشرط «حماس» بأن يُطْلق سراح الأسرى الإسرائيليين والأجانب مهما كان الثمن، وحتى لو كان الثمن إطلاق سراح جميع الأسرى في السجون الإسرائيلية. وحتى لو كان الثمن وقف الحرب والتنازل عن هدفها العالي «إبادة حماس».

مظاهرة لذوي الأسرى الإسرائيليين في تل أبيب (أ.ف.ب)

إسرائيل تعرقل المفاوضات

ولم يأت صدفة هذا الطرح، فقد وصلتهم رسالة من طرف نتنياهو قبل اللقاء معهم، فاقتنعوا بأن أولادهم في خطر. وخلال النهار، وهم يعدون لمظاهرات يوم السبت، بلغهم بأن إسرائيل تعرقل المفاوضات، فطلبوا لقاء نتنياهو وغالانت فوراً، فأبلغهم مكتب نتنياهو بأنه في ضغط شديد، ولكنه سيرتب لهم موعداً في القريب هذا الأسبوع «مع أنه لا يجد شيئاً جديداً يخبركم به».

وفي لحظات اتصل بهم مكتب وزير الدفاع يوآف غالانت وأبلغهم بموعد للقائهم الأحد. وعندما نشرت الصحافة أمر هذا اللقاء، وشعر نتنياهو بأن غالانت سيسبقه، سارع شخص من طرفه ودعاهم إلى لقاء معه قبل اللقاء مع غالانت. ومع أنهم رأوا في هذا التصرف صبيانية من طرف رئيس الحكومة فإنهم حضروا للقائه. وكانت إلى جانبه زوجته سارة، ووزيرة المواصلات ميري ريغف ومسؤول ملف الأسرى والمفقودين، غال هيرش.

ملصقات على الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس» على جدار في تل أبيب (أ.ف.ب)

حضور مشبوه

حضور ريغف كان مشبوهاً لأنها صرحت مرات عدة خلال الحرب ضد صفقة مع «حماس» حتى لو كان الثمن التضحية ببعض المخطوفين. لكن حضور سارة نتنياهو كان بالنسبة لهم إيجابياً، فهي معروفة بأنها لعبت دوراً إيجابياً في إقناع زوجها بالمضي في صفقة شاليط في حينه. لكن، وهم ينتظرون حضور نتنياهو، اهتم بعض المساعدين والمستشارين بإدارة حوار معهم بيّن أن نتنياهو يخشى أن تقوم «حماس» باستغلال قضيتهم للضغط على إسرائيل.

وقال إن رئيس الوزراء يتفهم قلقكم، ولكن عندما تبرزون هذا القلق على الشاشات تشدد حركة «حماس» من مواقفها وتطلب ثمناً أكبر. وقال أيضاً إن نتنياهو صُعق عندما سمع أن «حماس» تشترط إطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وأضاف: «هل تعرفون أن يحيى السنوار الذي بادر إلى هذه المذبحة ضد إسرائيل كان سجيناً في إسرائيل وأُطْلِق سراحه في صفقة شاليط؟». ففهموا أن الرجل يتردد ولا ينوي حقاً التوصل إلى صفقة.

وعندما التقوا نتنياهو تأكدوا من شعورهم. فأولا عانقهم فرداً فرداً، وهو ليس من عادته العناق. وقال إنه يتابع قضية الأسرى ويضعها على رأس سلم اهتمامه، هو وفريقه كله والمخابرات والجيش، وكل ما يفعله يرمي إلى إطلاق سراحهم.

ولكنه رفض إعطاء تفاصيل لأسباب أمنية تفرضها الاستحقاقات الأمنية.

عائلة أحد الأسرى الإسرائيليين تجهز ملصقات للمطالبة بإطلاق سراحه (رويترز)

أين أولادنا الآن؟ وماذا يأكلون؟

راحوا يوجّهون له أسئلة عينية: «هل تعرفون أين أولادنا الآن؟ ماذا يأكلون؟ هل المرضى والمسنون منهم يتلقون الأدوية؟ هل ينامون؟ هل يتعرضون للتعذيب أو الإهانة أو الإذلال؟ هل تديرون مفاوضات جادة لإطلاق سراحهم؟ هل ما زلت أنت ووزراء الحكومة تعارضون إطلاق سراح أسرى فلسطينيين أيديهم ملطخة بدماء الإسرائيليين؟ هل أنتم قادرون على إعادتهم بطريقة أخرى لا نعرفها ولكن تضمن عودتهم سالمين؟ إذاً أعيدوهم. هل أنتم غير قادرين على ذلك؟ إذاً أعطوا المسؤولية لشخص آخر. نافذة الفرصة تضيق».

والسؤال الأكبر الذي طرحه أقرباء الأسرى: «ألا تعتقد أن العمليات البرية التي بدأتموها وتستمر لتوسيع الاجتياح شيئاً فشيئاً لا تهدد حياة المخطوفين بالخطر؟». وقد أتاح لهم نتنياهو التفريغ عما يجول في صدورهم، ولكنه لم يرد على أي سؤال. وكان عندما يتلقى سؤالاً صعباً يقاطع المتحدث ويسأله عن قريبه الأسير، وكيف حدثت عملية أسره، وهل عذبوه أو ضربوه أو أهانوه… وغير ذلك؛ لهذا خرجوا خائبين، وقرروا على الفور أن يكون الشعار «الكل مقابل الكل وفوراً».

وقفة للتضامن مع الأسرى الإسرائيليين لدى «حماس» في تل أبيب (أ.ف.ب)

حملة شعبية

وعندما التقوا الصحافة شكروا نتنياهو على اهتمامه وتعاطفه، ولكنهم أعلنوا عن انطلاق حملتهم الشعبية للضغط على الحكومة حتى لا تضيع القضية، وتهدد حياة المخطوفين بواسطة الاجتياح البري. وانطلقت 8 مظاهرات مساء السبت، في كل من حيفا والقدس وقيسارية وتل أبيب وإيلات، قام بها سكان غلاف غزة الذين جرى إخلاؤهم وإيواؤهم في فنادق المدينة، وعتليت وعيمق حيفر وبئر السبع.

صحيح أنها لم تكن مظاهرات كبيرة، حيث إن قادة الاحتجاج الذين اعتادوا جلب مئات الآلاف موجودون جميعاً تقريباً في الخدمة الاحتياطية في الجيش، ولكن السير وراء شعار «الكل مقابل الكل وفوراً»، وربط الاجتياح البري بتهديد حياة الأسرى، والهتاف ضد نتنياهو والمطالبة باستقالته أو إقالته، يعد تصعيداً لم يسبق له مثيل في مساعٍ سابقة لأهالي الأسرى، ولا حتى في زمن شاليط.

ومع أن قسماً من هذه العائلات لا يوافق عليه ويضع نفسه في خدمة نشاطات الحكومة، فإنه يتوقع أن يأخذ مداه على الساحة الجماهيرية، وقد يؤثر حتى في هؤلاء المعارضين من بينهم؛ فقد التقى مراسل «القناة 12» مع نائبة الرئيس الأميركي جو بايدن في البيت الأبيض، وقال: «ليت رئيس حكومتنا يهتم بقضية الأسرى مثل الأميركيين؛ فقد أبلغونا أنهم يضعون قضية أبنائنا على رأس اهتمامهم».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى