أخبار العالم

طوب بلاد ما بين النهرين يؤكد شذوذ المجال المغناطيسي القديم؟!

[ad_1]

وظائف ما قبل الشهرة… «أكل العيش كان مرّاً»

معلّقاً على تجربته الإخراجيّة في فيلم «The Boys in the Boat» (الأولاد في القارب) الذي انطلق عرضه قبل أيام، قال الممثل الأميركي جورج كلوني إنها ذكّرته بعصاميّة بداياته. فقبل أن يسطع نجماً في سماء هوليوود، نشأ كلوني وسط بيئة متواضعة في مزرعة جدَّيه الصغيرة لزراعة التبغ في ولاية كنتاكي.

كلوني الذي تحدّث إلى مجلّة «فانيتي فير»، كشف عن أنه كان مزارع تبغ صغيراً يتقاضى 3 دولارات ونصف دولار عن كل ساعة عمل في الحصاد اليدويّ لأوراق التبغ. «ليست أسهل الوظائف لكن هكذا كنّا نكسب عيشنا. لم نكن نملك المال، وجميع مَن حولنا كانوا مثلنا».

في طريقه إلى تحقيق حلم التمثيل، لم يمانع كلوني القيام بوظائف متواضعة. فبموازاة تخصّصه الجامعيّ في الصحافة بين عامَي 1979 و1981، عمل في ورشٍ للبناء، وفي بيع الأحذية النسائية، والرفوف، وعقود التأمين، متنقّلاً من بابٍ إلى باب كي يسوّق لِما لديه.

جورج كلوني في كواليس تصوير «The Boys in the Boat» وهو أحدث فيلم من إخراجه (منصة إكس)

مثل زميله كلوني، خاض براد بيت وظائف عدّة قبل أن يستقرّ أمام الكاميرا. فخلال سنواته الأولى في لوس أنجليس، عمل الممثل الأميركي سائقاً، كما أمضى شهوراً في توصيل المفروشات إلى المنازل. غير أنّ الوظيفة التي لا ينساها إطلاقاً، فهي في مطعم للدجاج، حيث كان يتنكّر بزيّ دجاجة ويقف أمام باب المطعم ملوّحاً للمارّة داعياً إيّاهم للدخول. كان بيت حينها في الـ22 من عمره، أي قبل سنتَين من حصوله على دوره السينمائي الأوّل.

أما طليقته الممثلة أنجلينا جولي، فكانت تطمح في بداياتها إلى وظيفةٍ أقلّ كوميديّةً؛ إذ إنها تقدّمت بطلب لتصبح مديرة جنازات، متأثّرةً حينذاك بوفاة جدّها.

خططت أنجلينا جولي قبل انطلاقتها الفنية لأن تصبح مديرة جنازات (أ.ف.ب)

من الواضح أنّ بدايات معظم نجوم هوليوود متشابهة من حيث الاتّكال على الذات والسعي وراء لقمة العيش، حتى إن اقتضى الأمر القيام بوظائف متواضعة ومتعبة. تصف الممثلة جنيفر أنيستون عملها ساعية بريد بأنه الأصعب على الإطلاق. ففي سنّ الـ19، كانت نجمة مسلسل «فريندز» تتنقّل على الدرّاجة الهوائيّة في نيويورك، موزّعةً الطرود والرسائل على المنازل والشركات.

في سن الـ19 عملت جنيفر أنيستون ساعية بريد (إنستغرام)

يذكر العالم وجهها الجميل في فيلم «Pretty Woman»، لكنّ أحداً لا يتذكّرها بائعة مثلّجات. جوليا روبرتس، وبالتزامن مع دروس التمثيل التي كانت تأخذها، عملت في سكب البوظة في أحد أشهر محال هوليوود، حتى تتمكّن من تسديد أقساطها الدراسيّة.

عملت جوليا روبرتس في بيع المثلجات قبل أن تدخل عالم التمثيل (فيسبوك)

في سلسلة المحال ذاتها، إنما في فرع هونولولو – هاواي، بدأ باراك أوباما مسيرته المهنيّة في سنّ الـ14. فقبل 33 سنة من دخوله البيت الأبيض رئيساً، عمل أوباما مثل روبرتس في سكب المثلّجات. وقد سبق أن كشف الأمر في منشور على منصة «لينكد إن» قال فيه: «لم تكن وظيفة باهرة، إلا أنها علّمتني دروساً قيّمة كالمسؤوليّة والعمل بجدّ. لكن للأسف، فقدت من بعدها رغبتي في تناول المثلّجات».

خلال مراهقته في هاواي عمل باراك أوباما في بيع المثلجات (رويترز)

في أحد أشهر المقاهي الأميركية، عملت كذلك مادونا خلال بداياتها في نيويورك. لكن سرعان ما طُردت «ملكة البوب» من وظيفتها بعد أن دلقت الحلوى على أحد الزبائن. مثلُها، طُردت مغنية الراب نيكي ميناج من عملها الأول في مطعم سمك، بعد أن أهانت زبونَين سرقا قلمها.

أما ليدي غاغا فقد حالفها الحظ أكثر. في بداياتها، عملت الفنانة الأميركية نادلة في أحد المطاعم اليونانيّة في مانهاتن. تتذكّر تلك التجربة معلّقةً: «كنت جيّدة جداً في هذا العمل. كنت أخبر الزبائن الحكايات وأحصل على إكراميّات كبيرة».

شكّل قطاع المطاعم انطلاقةً لمجموعة من النجوم، قبل أن يصبح المسرح ملعبهم. فالمغنّي البريطاني هاري ستايلز عمل في مخبز، أما «باربي 2023» الممثلة مارغوت روبي، فتفاخر في مقابلاتها بأنها كانت تحضّر أفضل السندويتشات في مطعم معروف للوجبات السريعة. كما أنها، وقبل انطلاقة مسيرتها، عملت في تنظيف المنازل.

استرجعت ليدي غاغا تجربتها كنادلة في كليبها Telephone عام 2009 (إنستغرام)

مقابل 4 دولارات في الساعة، كانت عارضة الأزياء العالميّة سيندي كروفورد تعمل في تقشير الذرة في سنّ الـ17. تقول إنها كانت تشعر بمسؤولية العمل وجني المال طوال الوقت خلال بداياتها. مثلُها، كانت الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري مراهِقةً عاملة، لكنها لم تستمتع بتجربة الوظيفة في محل البقالة، إذ كان يُمنع عليها التحدّث مع الزبائن.

وخلال سنوات ما قبل النجوميّة، عمل الممثل توم كروز في فندق. كان يوصل النزلاء إلى غرفهم ويساعدهم في نقل أمتعتهم. أما طليقته الممثلة نيكول كيدمان، فعملت في مجال التدليك بعد أن أخذت دروساً في تقنيّاته. بدأ الأمر مع إصابة والدتها بالسرطان فكانت تدلّكها لتساعدها على الاسترخاء، ثم تحوّل إلى وظيفة تكسب بواسطتها المال. مع العلم بأن كيدمان معتادة العمل منذ سن الـ14، حيث كانت مضيفة في أحد مسارح سيدني.

تعلمت نيكول كيدمان التدليك للتخفيف من آلام أمها المصابة بالسرطان ثم عملت في المجال في سن صغيرة (إنستغرام)

وجدت جنيفر لوبيز وظيفة في مكتب محاماة، قبل أن تدخل مجال الغناء والتمثيل. من جانبه، أمضى كانييه ويست بعض سنوات مراهقته موظف مبيعات في أحد أهمّ متاجر الألبسة الأميركية. يقول إنه وقع هناك في حب الملابس، وبدأ التخطيط لخوض المجال لاحقاً. حتى إنه تطرّق إلى تلك التجربة في أغنيته «Spaceship».

منهم مَن اختار مساراً أكثر مجازفةً، مثل الممثل سيلفستر ستالون الذي كان ينظّف أقفاص الأسود في حديقة حيوانات «سنترال بارك» في نيويورك. وقد تنقّل النجم الأميركي بين وظائف عدّة في بداياته، من بينها دليل في صالة سينما.

عمل سيلفستر ستالون بتنظيف أقفاص الأسود في حديقة حيوانات خلال بداياته (إنستغرام)

أما بيونسيه، وقبل أن تصير رقماً صعباً في عالم الغناء، فصقلت مواهبها في صالون والدتها، حيث كانت تنظّم عروضاً غنائية وراقصة للزبائن ما بين عمر 6 و9 سنوات. كما أنها كانت تنظّف أرض الصالون من الشعر، مقابل بعض الإكراميّات، وفق ما تسرد في إحدى مقابلاتها.

بيونسيه في صالون والدتها عام 1990 (إنستغرام)

لأميرات هذا الزمن تجربة مع الوظائف «العاديّة» كذلك. عملت أميرة ويلز زوجة الأمير ويليام كيت ميدلتون في أحد متاجر الموضة في لندن، فكانت مسؤولة عن شراء الإكسسوارات لذلك المتجر. في حين بدأت ميغان ماركل، مسيرتها خطّاطة في أحد متاجر بيع الورق. بخطّ يدها المميّز، كانت تكتب الدعوات إلى الأعراس والمناسبات. حدث ذلك قبل أن تدخل مجال التمثيل، وقبل أن تصبح لاحقاً زوجة الأمير هاري ودوقة ساسكس.

مهنة ميغان ماركل الأولى كانت خطّاطة (أ.ف.ب)

ولعلّ الأبرز من بين حكايات البدايات المتواضعة لأسماء لمعت في سماء الشهرة والنجاح، حكاية رجل الأعمال الملياردير جيف بيزوس. فالرجل الذي تُقدَّر ثروته بـ172 مليار دولار الذي يُعد ثاني الأثرياء في العالم بعد إيلون ماسك، بدأ مسيرته المهنية في أشهر مطعم للوجبات السريعة في الولايات المتحدة الأميركية، حيث كان في الـ16 من عمره، يقلي اللحم والدجاج والبطاطا مقابل 3 دولارات في الساعة. يقول إنه تعلّم هناك حرفة تأمين السلعة بسرعة للزبون، الأمر الذي طبّقه لاحقاً في شركته العالمية «أمازون».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى