أخبار العالم

شركة مصرية تنضم لجسر النقل البري بين “الإمارات والاحتلال الإسرائيلي” تثير غضب المصريين


القاهرة – في الوقت الذي ارتفعت فيه المطالب الشعبية بمقاطعة الشركات التي تتعامل مع الاحتلال الإسرائيلي، وطالبت المعارضة المصرية بإلغاء اتفاقية السلام الموقعة مع الاحتلال عام 1979 والمعروفة إعلاميا باتفاقيات كامب ديفيد، وإلغاءها من اتفاقية الكويز، انضمت شركة مصرية إلى اتفاقية الجسر البري بين الإمارات. والاحتلال الإسرائيلي.

وبناء على الاتفاقية التي وقعتها شركة تدعى “WWCS” المملوكة لرجل أعمال مصري يدعى هشام حلمي، هناك مسار جديد للجسر يمتد من ميناء جبل علي عبر الأراضي السعودية إلى موانئ حيفا وإيلات في إسرائيل، والتي تمر منها الشاحنات عبر الأراضي المصرية. إلى موانئ بورسعيد والعين السخنة، بعد أن كانت مسارات الطريق الأخرى تمتد فقط من ميناء جبل علي في الإمارات إلى موانئ حيفا وإيلات.

وتعرف الشركة المصرية نفسها على موقعها الإلكتروني بأنها تعمل في مجال الوكالات التجارية والشحنية في تحميل وتفريغ السفن، وتقديم الخدمات الملاحية للسفن، وفي مجال الحلول والخدمات التكنولوجية التي تبسط إدارة مخاطر نقل الحاويات أثناء التتبع. وعملية الرقمنة.

وبموجب العقد الذي وقعته الشركة المصرية، مع شركة “تراكانت” في إسرائيل، وشركة بورانتيس في الإمارات، لنقل البضائع من موانئ دبي، مروراً بالسعودية والأردن، إلى موانئ حيفا وإيلات، و ومن هناك إلى مينائي السخنة وبورسعيد في مصر، ويتقاسم الطرفان 20% من الإيرادات. النقل المتوقع للبضائع عبر طريق الجسر البري في مصر. إنها اتفاقية غير محدودة المدة، ولكن يجوز لكل طرف إنهاء العقد عن طريق تقديم إشعار مسبق بالإنهاء قبل 60 يومًا.

وتمنح الاتفاقية للشركة حق استخدام المعابر بين مصر والاحتلال الإسرائيلي لنقل البضائع.

ويأتي توقيع الاتفاق في وقت تتعرض فيه السفن المتجهة إلى إسرائيل في البحر الأحمر لهجمات من قبل الحوثيين الذين أعلنوا أنهم سيستهدفون أي سفينة تتجه إلى الأراضي المحتلة ردا على العدوان على قطاع غزة.

وسعت الإمارات خلال الأعوام الماضية إلى السيطرة على الموانئ المصرية.

وقعت الحكومة المصرية، أمس الأربعاء، العقد النهائي لاتفاقية تمنح مجموعة موانئ أبوظبي حق تشغيل وصيانة محطة “سفاجة 2” متعددة الأغراض بميناء سفاجا على البحر الأحمر لمدة 30 عاماً.

قال وزير النقل المصري كامل الوزير، إن محطة سفاجا 2 الجديدة ستستوعب مليون حاوية سنويا وستستقبل سبعة ملايين طن من البضائع.

وأضاف أن الوزارة استثمرت 3.6 مليار جنيه لتطوير ميناء سفاجا، وأن المشروع الذي تبلغ مساحته 810 آلاف متر مربع سيكون له رصيف بطول 1100 متر وعمق 17 مترا.

وقال كامل الوزير، إن التوقيع يأتي في إطار تطوير الموانئ المصرية لتحقيق الهدف الأكبر المتمثل في جعل مصر مركزًا عالميًا للتجارة والخدمات اللوجستية، والاستغلال الأمثل لموقعها الاستراتيجي على البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط، وتعظيم التعاون مع مصر. القطاع الخاص الدولي والمحلي.

وأكد وزير النقل المصري أن العقد يأتي أيضاً في إطار تفعيل خطة التعاون الكبرى بين وزارة النقل المصرية ومجموعة موانئ أبوظبي لإنشاء عدد من المشروعات لقطاع الخدمات اللوجستية في مصر.

وينص العقد على الالتزام ببناء وتطوير البنية الفوقية واستخدام وإدارة وتشغيل وصيانة وإعادة تسليم المحطة متعددة الأغراض بميناء سفاجا البحري.

وكانت مدة الالتزام الممنوح لشركة المشروع 30 سنة، تبدأ من تاريخ استلام أرض المشروع.

ومنذ عام 2008، استحوذت موانئ دبي على ميناء السخنة في مصر، في صفقة بقيمة 670 مليون دولار مقابل حق انتفاع لمدة 25 عاما.

أثار إعلان الشركة المصرية توقيع اتفاقية مع الشركة الإسرائيلية وضم الجسر البري بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي ردود فعل غاضبة، مطالبة بإغلاق مقر الشركة الكائن في مدينة الإسكندرية – شمال مصر.

وكتب أكرم إسماعيل ممثل مؤسسي حزب العيش والحرية قيد التأسيس، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك: قضية انضمام شركة مصرية للطريق البري بين الإمارات وإسرائيل خبر مزعج للغاية.

وأضاف: أن هناك رموز قريبة من النخب الحاكمة تعمل في نشاط اقتصادي حساس مرتبط بإسرائيل، وهو موضوع متكرر من رجل الأعمال حسين سالم إلى هشام حلمي وغيرهم الكثير.

وأضاف: رجال الأعمال المصريون استفادوا من مأساة غزة، وفي تقديري كانوا سيفعلون ذلك لولا أنهم كانوا جزءا من شبكة علاقات تحميهم مع النخب الحاكمة، وهذا أمر مقلق للغاية.

وتابع: غير قادرين على مساعدة أهلنا في غزة، وغير قادرين على فتح المعبر بالقوة، وغير قادرين على الهتاف ضد إسرائيل وجرائمها في الشوارع، لكن الأحزاب المصرية تشارك أيضًا في نشاط اقتصادي تستفيد منه إسرائيل.

وأضاف: مصر رفضت الانضمام إلى تحالف حماية الملاحة في البحر الأحمر رغم تأثر قناة السويس بالقضية. وهذا هو الموقف الوطني والإنساني. مصر الرسمية تطرح مبادرات لحل الصراع وهذا موقف إنساني وجدي. إن مشاركتنا في أنشطة مشبوهة مع إسرائيل أمر لا يمكن قبوله. إغلاق هذه الشركة. .

ووصف عبد الله بدر، عبر حسابه على فيسبوك، ما فعله رجل الأعمال المصري بالخيانة، متسائلا: كيف لشركة مصرية أن تتجاوز السياسة المصرية وتشارك في الخيانة الصريحة؟

وتابع: ما فعله رجل الأعمال المصري سيمنح إسرائيل مباركة مصرية لاغتيال قناة السويس.

زامبيا تكثف حربها ضد الكوليرا

أعلنت السلطات الزامبية، الخميس، تعزيز الحملة الصحية لمكافحة الكوليرا، المرض الذي يتزايد منذ تشرين الأول/أكتوبر والذي تسبب بالفعل في وفاة ما يقرب من مائة شخص هذا العام في الدولة الواقعة في الجنوب الإفريقي.

ودعت وزيرة الصحة سيلفيا ماسيبو إلى اتخاذ المزيد من إجراءات النظافة الصارمة في المنازل، وقال وزير المياه مايك مبوشا إنه سيتم توزيع الكلور على نطاق أوسع لتطهير المياه الملوثة. في المناطق الأكثر تضررا من الكوليرا.

وقالت سيلفيا ماسيبو إنه تم تسجيل خمس وفيات و111 حالة إصابة جديدة خلال 24 ساعة، ويرجع ذلك بشكل خاص إلى الأمطار الغزيرة التي تسرع انتقال المرض البكتيري عن طريق المياه والأغذية الملوثة. وهذا هو أعلى إجمالي يومي في عام 2023.

ووقعت 93 حالة وفاة هذا العام بسبب عدوى الإسهال الحادة، معظمها منذ أكتوبر/تشرين الأول، وفقاً للمعهد الوطني للصحة العامة.

وقال ماسيبو في مؤتمر صحفي: “تواجه أمتنا تحديا صحيا كبيرا”. وأضافت أن معدل الوفيات بالوباء الحالي، الذي يبلغ نحو 3%، “مقلق للغاية”، علما أنه على المستوى الدولي يقل عن 1%.

وأعلنت زيمبابوي، الدولة المجاورة لزامبيا المتضررة أيضًا من وباء الكوليرا، حالة الطوارئ. وبحسب منظمة الصحة العالمية، فقد سجلت أكثر من 250 حالة وفاة منذ فبراير/شباط الماضي.

وأعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها إزاء تزايد عدد حالات الكوليرا في جميع أنحاء العالم في السنوات الأخيرة، حيث كانت أفريقيا هي الأكثر تضررا.

وتضاعف عدد حالات الكوليرا المبلغ عنها، من 223,370 في عام 2021 إلى 472,697 في عام 2022.

وفي عام 2023، كان هناك بالفعل أكثر من 580 ألف حالة في سبتمبر، وفقًا لوكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة.

وتواجه زامبيا أيضًا أسوأ تفشي للجمرة الخبيثة منذ عام 2011. كما سجلت كينيا وملاوي وأوغندا وزيمبابوي حالات الإصابة بالجمرة الخبيثة هذا العام، حيث بلغ مجموع هذه البلدان الخمسة في منتصف ديسمبر/كانون الأول 20 حالة وفاة ونحو 1100 حالة مشتبه فيها.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى