أخبار العالم

سويسرا تحيل رفعت الأسد إلى المحكمة بتهمة ارتكاب جرائم حرب

[ad_1]

أعلن المدعي العام السويسري اليوم (الثلاثاء) إحالة رفعت الأسد، عمّ الرئيس السوري بشار الأسد، إلى المحكمة بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في ثمانينات القرن الماضي، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وأوضح مكتب المدعي العام في بيان أن رفعت الأسد «متهم بإصدار أوامر بقتل وتعذيب ومعاملة قاسية واعتقالات غير مشروعة في سوريا في فبراير (شباط) 1982… في إطار النزاع المسلح» في مدينة حماة في عهد الرئيس حافظ الأسد.

وكان رفعت الأسد نائب الرئيس السوري سابقاً، الذي يصفه منتقدوه «جزار حماة» بسبب قمعه لانتفاضة في المدينة السورية، يقود القوات المتهمة بقتل الآلاف لقمع انتفاضة إسلامية.

ونفى رفعت الأسد في السابق مسؤوليته عن عمليات القتل في حماة.

وتقول لائحة الاتهام التي قدمها الادعاء السويسري إن الصراع بين القوات المسلحة السورية ومعارضيها الإسلاميين تسبب في مقتل ما بين 3000 و60 ألف شخص في حماة. وكان معظم القتلى من المدنيين.

وعاش رفعت الأسد (86 عاما) في المنفى منذ منتصف الثمانينيات، وقضى معظم تلك الفترة في فرنسا، بعد اتهامه بمحاولة الإطاحة بشقيقه الرئيس السابق حافظ الأسد والد بشار. وعاد إلى سوريا في عام 2021، هربا من السجن في فرنسا حيث أدين بالاستحواذ على عقارات بملايين اليورو باستخدام أموال محولة من الدولة السورية.

وبدأ مكتب المدعي العام إجراءات اتهام رفعت الأسد بجرائم الحرب في ديسمبر (كانون الأول) 2013 بموجب مبدأ الولاية القضائية العالمية وعدم إمكانية تطبيق التقادم القانوني على جرائم الحرب.

وأثبتت الشرطة أن الأسد كان موجودا في الأراضي السويسرية عندما بدأ التحقيق. وقدم العديد من الضحايا شكاوى مدنية في إطار الإجراءات الجنائية للمكتب.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى