أخبار العالم

روسيا “سرقت أعمالنا”


كوبنهاجن (رويترز) – قال الرئيس التنفيذي الجديد لشركة كارلسبرج يوم الثلاثاء إن شركة كارلسبرج قطعت جميع علاقاتها مع أعمالها الروسية وترفض الدخول في اتفاق مع الحكومة الروسية من شأنه أن يجعل مصادرتها للأصول تبدو مشروعة.

وحاولت المجموعة الدنماركية منذ العام الماضي بيع فرعها في بالتيكا في روسيا، على خطى العديد من الشركات الغربية الأخرى التي خرجت من روسيا منذ غزوها لأوكرانيا.

ومع ذلك، بعد إعلانها في يونيو/حزيران عن العثور على مشتري لأعمالها، أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الشهر التالي بالاستيلاء المؤقت على حصة كارلسبيرغ في مصنع الجعة المحلي.

وقال جاكوب أروب أندرسن، الذي تولى منصب الرئيس التنفيذي في سبتمبر/أيلول: “لا توجد طريقة للتغلب على حقيقة أنهم سرقوا أعمالنا في روسيا، ولن نساعدهم في جعل ذلك يبدو مشروعاً”.

وكان لدى كارلسبيرغ ثمانية مصانع جعة ويعمل به حوالي 8400 موظف في روسيا، وقد حصل على شطب بقيمة 9.9 مليار كرونة دنماركية (1.41 مليار دولار) من شركة بالتيكا العام الماضي.

وقال آروب أندرسن إنه بسبب التفاعلات المحدودة مع إدارة بالتيكا والسلطات الروسية منذ يوليو/تموز، لم يتمكن كارلسبرغ من إيجاد أي حل مقبول للوضع.

وقال في اتصال مع الصحفيين بعد بيان الأرباح الفصلية للشركة: “لن ندخل في صفقة مع الحكومة الروسية تبرر بطريقة أو بأخرى الاستيلاء على أعمالنا بشكل غير قانوني”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، ردت كارلسبيرغ بإنهاء اتفاقيات الترخيص لعلاماتها التجارية في روسيا والتي مكنت بالتيكا من إنتاج وتسويق وبيع جميع منتجات كارلسبرغ في البلاد.

“عندما تنتهي هذه التراخيص مع فترة السماح، لن يُسمح لهم بإنتاج أي من منتجاتنا بعد الآن. وقال آروب أندرسن: “بالطبع، لا أستطيع أن أضمن حدوث ذلك، ولكن هذا هو توقعنا”.

(1 دولار = 7.0168 كرونة دنماركية)

(تقرير بقلم جاكوب جرونهولت بيدرسن ؛ تحرير جان هارفي)



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى