أخبار العالم

روسيا تؤكد أنها دمرت 16 مسيّرة في الجنوب والقرم


قرب أفدييفكا في أوكرانيا… حقول مليئة بجثث الجنود الروس

بعد فشل هجماته بالمدرّعات، بات الجيش الروسي يُرسل «أفواجاً» من الجنود لمحاولة محاصرة أفدييفكا، متكبداً خسائر فادحة كما حدث في باخموت، حسبما يؤكد جنود أوكرانيون يدافعون عن هذه المدينة الواقعة في الشرق.

ويقول أولكسندر، نائب قائد كتيبة أوكرانية تابعة للواء السابع والأربعين، رداً على سؤال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، في مكان بالقرب من هذه المدينة الصناعية الواقعة في إقليم دونباس: «إنّ كلّ الساحات مليئة بالجثث. إنهم (الروس) يحاولون استنزاف خطوطنا بسلسلة هجمات متواصلة يشنّها المقاتلون المشاة».

باتت أفدييفكا اليوم مدمّرة إلى حدّ كبير، حيث يعيش حالياً 1500 شخص على الرغم من القتال المستمر والقصف الذي يحيط بها، وذلك بعدما كان عدد سكانها قبل الحرب 30 ألف نسمة.

منذ 9 أعوام، تتمركز القوات الأوكرانية خلف تحصينات متينة، خاصة في الجنوب الذي تقع ضواحيه الأخيرة على بعد 5 كيلومترات فقط من ضواحي دونيتسك، العاصمة الخاضعة للسيطرة الروسية في المنطقة التي تحمل الاسم نفسه.

وتمثّل أفدييفكا خط المواجهة في هذه المنطقة، كما أنّها تشكّل رمزاً للمقاومة الأوكرانية.

ولكن في بداية أكتوبر (تشرين الأول)، شنّت قوات موسكو هجوماً كبيراً يهدف إلى تطويق المدينة ثمَّ احتلالها.

ويقول جندي يحمل الاسم العسكري الرمزي «تروما» (29 عاماً)، وهو مشغّل مسيّرات في «اللواء 47»: «تقدّمت أرتال الدبابات وناقلات الجنود المدرّعة، ولكنّها دخلت حقول الألغام، كما واجهت المسيّرات والصواريخ المضادة للدبابات».

وأفاد مسؤول غربي رداً على سؤال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، بأنّ الجيش الروسي خسر أكثر من مائتي مركبة مدرّعة في هذه الهجمات، مقابل مستوى خسائر لدى الأوكرانيين «أقل بكثير» من خسائر الروس في هذه المنطقة.

وأكد أنه بعد هجمات أكتوبر، اضطرّت كييف إلى التخلي عن بعض الأراضي، لكنّ دفاعاتها صمدت.

ومنذ ذلك الحين، «انتقلوا (الروس) إلى تكتيك المشاة، وبدأوا في التقدّم من خلال الاعتماد حصرياً على القوة البشرية، خاصة في شمال شرق أفدييفكا»، حسبما أوضح نائب قائد الكتيبة.

وأعلنت هيئة الأركان العامة الأوكرانية، صباح الخميس، أنّ المدافعين عن «محور أفدييفكا» صدّوا خلال 24 ساعة «30 هجوماً».

أحد الخنادق العسكرية في مدينة دونيتسك الأوكرانية (إ.ب.أ)

وأوضح مشغّل المسيّرات الأوكرانية، أنّ المشاة الروس «يتحرّكون في مجموعات من خمسة إلى سبعة مقاتلين، وأحياناً أكثر من ذلك» خلال الليل وصولاً إلى آخر موقع لهم، «ثمّ يشنّون هجمات في الصباح الباكر».

وأضاف أنّ «مدفعيّتنا تقصفهم، ومع اقترابهم تُستخدم قذائف الهاون، وإذا اقتربوا أكثر تُستخدم أنواع أخرى من الأسلحة»؛ مثل المسيّرات المتفجّرة الصغيرة أو قاذفات القنابل، أو حتى مركبات المشاة القتالية الأميركية «برادلي» التي تتحرّك بسهولة والمزوّدة بمدفع من عيار 25 ملم.

وتابع: «بعضهم يموت، وآخرون يواصلون التقدّم، الأمر أشبه بأفلام الزومبي»، وأكد أنّ المعارك تشبه «باخموت إلى حدّ كبير».

واستولى الروس على بلدة باخموت الواقعة على مسافة 50 كيلومتراً إلى الشمال، في مايو (أيار) بعد أشهر من القتال الدامي.

وألقت مجموعات من المقاتلين بنفسها على خطوط المعارك في أوكرانيا. وغالباً ما يتمّ تجنيد هؤلاء من السجون مقابل وعدٍ بالعفو إذا نجوا، أمّا أولئك الذين يسقطون، فيتمّ استبدالهم على الفور وإحلال آخرين.

وكان يفغيني بريغوجين، الزعيم الراحل لمجموعة «فاغنر المسلّحة» التي كانت مسؤولة عن الهجوم، قد وصف باخموت بأنّها «مفرمة لحم».

وبحسب الجنود الأوكرانيين، فإنّ الأمر يتكرّر في أفدييفكا. ووفق أولكسندر، يشاهد الروس «الكثير من الجثث (لرفاقهم) ولكنّهم لا يستسلمون».

في شمال شرق المدينة، اقترب الجنود الروس من أكبر مصنع لفحم الكوك في أوكرانيا، الذي يمتدّ على مساحة 340 هكتاراً، كما اقتربوا من قرية ستيبوفي الواقعة على بُعد كيلومترين من بيرديتشي التي يمرّ عبرها آخر طريق توصل إلى أفدييفكا.

قال نائب قائد الكتيبة: «إنّ هذه الطريق حيوية». وأضاف: «إذا قطعوها، فإنّ ذلك سيعقّد الدخول والإخلاء والإمداد، ولكن هذا لا يعني أنّهم سيتوقّفون عند هذا الحد، إذ إنّهم يبحثون مرّة أخرى عن فرصة للاستيلاء على المدينة».

يحتل الروس مشارف أفدييفكا وجنوبها. وبين الاثنين، يسيطر الأوكرانيون على قطاع بعرض نحو 8 كيلومترات، من المدينة باتجاه الشمال الغربي.

وأوضح الضابط الأوكراني: «يمكننا القول إنّ أفدييفكا أصبحت نصف محاصرة»، مؤكداً في الوقت ذاته أنّ القوات الأوكرانية المنتشرة كافية لـ«الحفاظ على الدفاع» عن المدينة.

وشدَّد على أنّه «لا يوجد أيّ سبب لسحب الجنود والتنازل عن المدينة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى