أخبار العالم

رحيل إليوت إرويت… صوره خاطبت العاطفةَ قبل العقل


قد تتخذ إجراءً قانونياً… ضجة واسعة بعد الكشف عن «الفردين العنصريين» في العائلة المالكة البريطانية

تدرس العائلة المالكة البريطانية اتخاذ إجراء قانوني بعد أن بدأت وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم في تسمية الشخصين اللذين يُطلق عليهما «العنصريان الملكيان»، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

نُشر اسما اثنين من كبار أفراد العائلة المالكة اللذين قيل إنهما علّقا على لون بشرة الأمير آرتشي، ابن الأمير هاري، قبل ولادته لأول مرة في الترجمة الهولندية لـ«Endgame»، الكتاب الجديد للكاتب البريطاني أوميد سكوبي.

ثم قام الإعلامي بيرس مورغان بتسمية كليهما في برنامجه مساء الأربعاء، قبل أن تحذو حذوه سلسلة من المؤسسات الإخبارية الكبرى في العديد من الدول.

وأكدت مصادر قريبة من العائلة المالكة أنه لا يوجد أساس لهذه المزاعم.

نسخ من كتاب «Endgame» للصحافي والكاتب البريطاني أوميد سكوبي تباع داخل إحدى المكتبات في لندن (إ.ب.أ)

ودافع توم توغندهات، وزير الأمن، أمس (الخميس)، عن العائلة المالكة في قلب هذه الاتهامات؛ أخبره الإعلامي جيريمي كايل: «تم تسمية الملك تشارلز وكيت ميدلتون أميرة ويلز من قبل بيرس مورغان الليلة الماضية. على الإنترنت، هذا موجود في كل مكان».

أجاب توغندهات: «لقد كتب بعض الأفراد الشائعات والأحاديث التي قدمت ادعاءات مختلفة حول الملك، والتي، بصراحة، هي غير مثبتة تماماً. لقد قام الملك بعمل رائع بالنسبة لنا – ليس فقط في العام الماضي منذ أن أصبح ملكًا، ولكنه كان رائعًا للغاية لسنوات عديدة في الدفاع عن مصالح الشعب البريطاني كأمير لويلز».

وأضاف: «بصراحة، أرى أن هذا مجرد إشاعة ومحاولة للانتقاص من شخص خدم بلادنا بكرامة هائلة لسنوات عديدة».

الملك تشارلز الثالث يلقي كلمة خلال مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (كوب 28) (د.ب.أ)

وأصرت مصادر قريبة من ميغان ماركل، زوجة الأمير هاري، التي ذكرت اسمي الفردين في رسالة كتبتها إلى الملك، على أنها لم تكن تنوي أبداً الكشف عن هويتهما علناً، وأن الرسالة لم يتم تسريبها إلى سكوبي من قبل أي شخص في فريقها.

ويهدد الخلاف بأن يلقي بظلاله على ظهور الملك في قمة المناخ «كوب 28» في دبي.

وتبع الملك أعضاء كبار آخرون في العائلة المالكة الذين واصلوا واجباتهم الرسمية في مواجهة التقارير.

الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون يصفقان خلال العرض في قاعة ألبرت الملكية في لندن (أ.ف.ب)

ولم يُظهر أمير وأميرة ويلز، ويليام وكيت، أي إشارة إلى التوتر أثناء حضورهما عرض «Royal Variety Performance» في قاعة ألبرت الملكية. وانضمت إليهما ولية العهد الأميرة فيكتوريا والأمير دانيال، اللذان يزوران أفراد العائلة المالكة من السويد.

وتجاهل الأمير والأميرة الأسئلة حول التقارير عندما خرجا من سيارتهما.

الأمير البريطاني ويليام وزوجته كيت يصلان لحضور العرض الملكي المتنوع في قاعة ألبرت الملكية في لندن (أ.ف.ب)

لكن خلف الكواليس، كان مسؤولون في القصر يعقدون اجتماعات مع المحامين حول كيفية الرد على هذه الضجة. وقال مصدر ملكي: «نحن ندرس كل الخيارات».

يمكن أن يؤدي أي إجراء قانوني محتمل إلى معركة قضائية دولية رفيعة المستوى، تضع عمالقة الإعلام ضد النظام الملكي، والمؤسسة الملكية ضد هاري وميغان.

وقال خبراء قانونيون إن أفراد العائلة المالكة قد يقاضون سكوبي بتهمة انتهاك الخصوصية أو وسائل الإعلام بتهمة التشهير.

ويصف كتاب «Endgame» كيف أرسلت ميغان، البالغة من العمر 42 عاماً، رسالة إلى الملك، الذي كان آنذاك أمير ويلز، أعربت فيها عن مخاوفها بشأن التحيز اللاواعي في العائلة المالكة.

تم إرسال الرسالة، التي كُشف عنها لأول مرة في صحيفة «التليغراف»، في أعقاب مقابلة هاري وميغان مع الإعلامية أوبرا وينفري في مارس (آذار) 2021، التي زعمت فيها ميغان أن أحد أفراد العائلة تحدث عن لون بشرة ابنها الذي لم يولد بعد.

يكشف سكوبي أن الدوقة اشتكت إلى تشارلز من شخصين أزعجاها بتعليقات حول لون بشرة الأمير آرتشي. ومع ذلك، فهو لم يذكر هذه الأسماء في النسخة الإنجليزية من الكتاب، مستشهداً بـ«القوانين في المملكة المتحدة».

وقد ألقى باللوم في إدراج الهويات في الطبعة الهولندية على خطأ في الترجمة، نافياً أن تكون تلك مجرد حيلة تسويقية. وقال سكوبي أمس إنه «يشعر بالإحباط» بسبب طباعة الاسمين.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى