أخبار العالم

رحاله فرنسي يبدي انبهاره بمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل


«ذكريات طوكيو» تشعل صدام الاتحاد والأهلي «العالمي» اليوم

بالنسبة لعشاق الكرة العربية، لن يكون هناك مشهد أكثر إثارة وحبساً للأنفاس من مشاهدة قطبين تاريخيين كالاتحاد السعودي والأهلي المصري، يلتقيان على مسرح بطولة كأس العالم للأندية، في مواجهة تذكيها ذكرياها مونديال 2005 في طوكيو عندما أوقعت النمور بالقلعة الحمراء بهدف النجم الأسطوري محمد نور، ضمن منافسات الدور الأول من البطولة.

ويأمل الاتحاد السعودي بدوره تحقيق منجز تاريخي على أرضه، واستكمال مشواره في بطولة كأس العالم للأندية 2023م، عبر مواجهة ربع النهائي، الجمعة، وذلك عندما يواجه نظيره على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة.

ويسعى الاتحاد لمواصلة تألقه بعد فوزه في المباراة الافتتاحية بثلاثية دون مقابل على خصمه أوكلاند سيتي النيوزيلندي وسط حضور جماهيري بلغ أكثر من 50 ألف متفرج، الذي يُعد الأعلى حضوراً في تاريخ المونديال على مدار نُسخه العشرين، حيث يطمح إلى الفوز على الأهلي المصري في المواجهة التي تعد الثانية بينهما في كأس العالم للأندية، في حين يسعى الأهلي إلى الفوز وبلوغ نصف النهائي في البطولة والتي يشارك فيها للمرة الرابعة على التوالي بعد أن حقق دوري أبطال أفريقيا بفوزه على الوداد المغربي.

الفرنسي بن زيمة يحمل على عاتقة مهمة قيادة الاتحاد نحو الفوز على بطل افريقيا اليوم (أ.ب)

ويعد فريق الأهلي المصري ثاني أكثر المشاركين في كأس العالم للأندية بعد أوكلاند سيتي، حيث يشارك للمرة التاسعة، وحقق الميدالية البرونزية ثلاث مرات أعوام «2006 – 2020 – 2021».

ولن تكون المواجهة بين الاتحاد بطل السعودية والأهلي المصري في كأس العالم للأندية لكرة القدم، الجمعة، مجرد مباراة يصعد فيها الفائز للدور قبل النهائي، بل هي القمة التي توقعها وأرادها الجميع، وتطلع إليها مدرب أوكلاند سيتي.

ومنذ إجراء القرعة، تحدثت الجماهير في الجانبين عن أمر واحد، وهو القمة العربية المنتظرة، التي تعيد للأذهان مواجهتهما في نسخة 2005 عندما انتصر الاتحاد بهدف محمد نور، الذي شدد على أنه لا يخشى من الفريق المصري، بل يثق بإمكانات فريقه.

ويمر الفريقان بمرحلة متشابهة، فالأهلي تعادل في آخر ثلاث مباريات في جميع المسابقات لأول مرة منذ تولي مارسيل كولر تدريبه العام الماضي.

ولم تكن الأمور مختلفة في صفوف بطل السعودية الذي دخل البطولة بعد خسارته 3 – 1 أمام ضمك في الدوري، الأسبوع الماضي، وجاء الفوز على أوكلاند ليعيد التوازن للفريق.

ويضم الفريقان لاعبين مصريين؛ هما أحمد حجازي مدافع الاتحاد، ومحمود عبد المنعم (كهربا) مهاجم الأهلي، سبق لكل منهما اللعب في صفوف المنافس في وقت سابق من مسيرته.

وأبلغ كهربا موقع الأهلي الرسمي في الإنترنت: «الاتحاد من أقوى الفرق العربية، ومواجهته صعبة، لكن أتمنى الفوز. أعتز بالفترة التي قضيتها مع الاتحاد على مدار عامين، وحققت خلالها بطولتين (كأس ملك السعودية وكأس ولي العهد)».

وبينما خسر الأهلي أمام الاتحاد، كان أكبر انتصار له في كأس العالم 4 – صفر على حساب الهلال السعودي، ليحرز المركز الثالث في فبراير (شباط) 2022.

يذكر أن الفائز في هذه المواجهة سيلتقي بفريق فلومنينسي البرازيلي والذي يشارك لأول مرة في تاريخ مونديال الأندية الذي تستضيفه المملكة خلال الفترة من 12 – 22 ديسمبر (كانون الأول) الجاري، وذلك على ملعبي مدينة الملك عبد الله الرياضية ومدينة الأمير عبد الله الفيصل.

وفي مباراة أخرى، ضمن الدور نفسه، يلتقي أوراوا ريدز الياباني مع نظيره ليون المكسيكي، على ملعب مدينة الأمير عبد الله الفيصل الرياضية بجدة، عند الخامسة والنصف عصراً.

ويذكر أن الفائز بهذه المواجهة سيلتقي في النصف النهائي من البطولة مع بطل أوروبا فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، يوم الثلاثاء 19 ديسمبر الجاري في مدينة الملك عبد الله الرياضية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى