أخبار العالم

حديث باسم يوسف عن صحة عماد أديب يخطف الأنظار بمصر


عدم تمكُّن قرد غيغانتوبيثيكوس العملاق من التكيُّف مع التغيّرات في بيئته، كان سبباً في انقراض هذا الحيوان قبل أكثر من 200 ألف عام، بعدما عاش زمناً طويلاً في غابات آسيا.

وشكّل انقراض غيغانتوبيثيكوس، البالغ طوله 3 أمتار ووزنه ما بين 200 و300 كيلوغرام، ويُعدّ تالياً أكبر الرئيسيات في كل الأزمنة، أحد الألغاز الكبرى في علم المتحجّرات، منذ اكتشاف الآثار الأولى لهذا الحيوان في ثلاثينات القرن العشرين، كما كشفت دراسة جديدة نقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية».

وبدأت البحوث في هذا الشأن عندما عثر عالم متحجّرات ألماني لدى صيدلاني في هونغ كونغ على ضرس «أضخم 3 إلى 4 مرات من ضرس أي قرد كبير، أثار فضوله»، كما أفاد الأستاذ في جامعة ساوذرن كروس الأسترالية رينو جوان بوايو، أحد معدّي الدراسة.

ولم يترك غيغانتوبيثيكوس بلاكي وراءه إلّا عدداً قليلاً من الأسنان وعظام الفكّين، عُثر على المئات منها في كهوف بمقاطعة غوانغشي في جنوب الصين.

إلّا أن العلماء لم يتمكنوا، رغم حفريات استمرّت 10 سنوات، من تحديد زمن انقراض هذا النوع وتاريخه، وفق المعدّ المشارك في الدراسة البروفسور ينغكي تشانغ، من معهد علم المتحجرات التابع للأكاديمية الصينية للعلوم.

وبدلاً من التحقيق في كل موقع على حدة، فضّل فريق من العلماء الصينيين والأستراليين والأميركيين حصر عملهم بـ22 كهفاً في الصين، بعضها لم يسبق التنقيب فيه، تحتوي على أسنان متحجّرة، أقدمها يعود إلى مليونَي عام، وأحدثها إلى نحو 250 ألفاً.

انطباع فني يُظهر القرود العملاقة داخل مشهد غابة (أ.ف.ب)

واعتمد العلماء نهجاً يجمع بين 6 طرق مختلفة للتأريخ، من بينها تحليل الرواسب بتقنية التألّق المحفّز بصرياً التي تتيح معرفة تاريخ تعرّض هذه الرواسب لضوء النهار آخر مرة. ومن الوسائل الأخرى التي اتُّبِعَت، تأريخ حبوب اللقاح الذي يبيّن تطوّر الغطاء النباتي. وهدفت المزاوجة بين هذه التقنيات إلى «الحصول على تسلسل زمني كامل لبيئة كل من هذه المواقع، بما فيها تلك التي لم يعد يظهر فيها غيغانتوبيثيكوس بلاكي»، وفق البروفسور جوان بوايو، الخبير في الكيمياء الجيولوجية.

وأتاحت النتائج التي توصّل إليها الباحثون تحديد «نافذة» زمنية لانقراض هذا النوع، ترجّح حصوله قبل 295 ألف عام إلى 215 ألفاً، أي بالتزامن مع حقبة واسعة من الدورات الجليدية تُسمّى العصر البليستوسيني الأوسط، شهد خلالها العالم انخفاضاً في درجات الحرارة.

وبالتالي، أدّت الفصول التي أصبحت أكثر تبايناً إلى «تحوّلات في الغطاء النباتي تسبّبت بنقص في الفاكهة» في الغابات الاستوائية الكثيفة التي كان القرد العملاق يستوطنها، كما شرحت المعدّة المشاركة للدراسة الباحثة كيرا ويستواي من جامعة ماكواري في أستراليا.

ونظراً إلى أنّ المنطقة التي بحث فيها غيغانتوبيثيكوس بلاكي عن مصادر تغذيته أصبحت متناثرة، لجأ إلى أغصان الأشجار ولحائها بدلاً من أرضيات الغابات. ولاحظ ينغكي تشانغ أنّ الحيوان «ارتكب خطأً فادحاً عندما اعتمد هذه الأغذية، وهي غنية بالألياف وذات قيمة غذائية أقل».

وحال طول هذا القرد دون تمتّعه بخفّة الحركة اللازمة للعثور على موارد غذائية أكثر تنوّعاً. وتفاقم هذا العائق لأنّ «المفارقة أنّ طوله زاد» بمرور الوقت، وفق كيرا ويستواي.

وبفعل معاناته «إجهاداً مزمناً على المدى الطويل» تتيح الأسنان ملاحظته، انخفض عدد هذه القرود تدريجاً حتى انقرضت.

وفي المقابل، صمدت قردة أورانغوتان (المعروفة أيضاً بإنسان الغاب) من نوع «Pongo weidenreichi»، وهي قريبة من غيغانتوبيثيكوس وعاشت في العصر عينه. ويعود تمكنّها من البقاء إلى كونها أقصر قامةً وأكثر مرونة، مما أتاح لها التحرّك بسهولة أكبر في الغابات وجمع أغذية متنوّعة، مثل أوراق الشجر والجوز والحشرات والثدييات الصغيرة. وتعزّز طلاقة حركتها بفعل تناقص طولها مع الوقت، خلافاً للقدرة العملاقة.

ولم تكن قرود غيغانتوبيثيكوس الحيوانات الضخمة الوحيدة التي انقرضت في العصر البليستوسيني. وقالت كيرا ويستواي، إنّ درسَ هذه الانقراضات التي لم يتم بعد تحديد ظروفها وأسبابها «يتيح فهم آليات البقاء لدى الحيوانات الكبيرة، في الماضي والمستقبل، بوقت يلوح في الأفق خطر الانقراض الجماعي السادس» منذ ظهور الكائنات الحية.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى