أخبار العالم

ثلاثية في البحرين تمنح اليابان بطاقة العبور إلى دور الثمانية


السهر في الملاهي الليلية مستمر وتراجع الأداء يتواصل… مسيرة راشفورد إلى أين؟

في شهر يوليو (تموز) الماضي، كان ماركوس راشفورد يقف أمامي في فترة ما بعد الظهيرة المشمسة في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو. إنه لاعب يبلغ من العمر 25 عاماً، وفي حالة جيدة، ويمتلك موهبة نادرة، وسجل 30 هدفاً لنادي طفولته في الموسم السابق. وعلاوة على ذلك، كان قد وقع قبل 13 يوماً على عقد جديد ضخم يحصل بمقتضاه على 325 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع لمدة خمس سنوات، وهو ما يجعله صاحب أعلى أجر في مانشستر يونايتد، كما أن الهدوء السائد في فترة ما قبل انطلاق الموسم الجديد كان يعطي تفاؤلاً لا حدود له فيما يتعلق بالموسم المقبل. وبالتالي، كانت كل المؤشرات تقول إن هذا اللاعب سيصل إلى أفضل مستوياته على الإطلاق خلال الفترة المقبلة، بعدما أتيحت له كل الظروف والأجواء التي تساعده على ذلك، خاصة وأنه يمتلك بالفعل إمكانات كبيرة. ومع ذلك، لم يستغل راشفورد كل هذه الأمور لصالحه، وتراجع مستواه بشكل كبير، للدرجة التي تجعل الأمر يتحول إلى لغز لا يعرف أحد كيفية الإجابة عنه.

إن الطريقة التي يحافظ بها أي لاعب على نفسه تعود إليه هو شخصياً، لكن سلوك راشفورد في ذلك اليوم – لا مبالاة، وعدم اهتمام، وعدم رغبة في التواصل مع من حوله بشكل جيد – يبدو الآن وكأنه مقدمة واضحة للمستويات المحبطة التي يقدمها خلال الموسم الحالي. فعلى أرض الملعب، وخلال 26 مباراة لعبها مع مانشستر يونايتد، قدم راشفورد عروضاً سيئة إلى حدٍ كبير ولم يسجل سوى أربعة أهداف ويصنع خمسة أهداف أخرى. أما خارج الملعب، فقد شوهد وهو يحتفل بعيد ميلاده في ملهى ليلي في مانشستر في مساء اليوم نفسه، الذي تعرض فيه فريقه لهزيمة مذلة بثلاثية نظيفة أمام مانشستر سيتي على ملعب «أولد ترافورد» في أكتوبر (تشرين الأول). وفي الأسبوع الماضي، اعتذر راشفورد عن حضور التدريب بداعي المرض، ثم أشارت تقارير صحافية إلى أنه كان في ملهى ليلي في الليلة السابقة في بلفاست.

وقال النادي إن راشفورد لم يكن في حالة تسمح له بالمشاركة في المباراة التي فاز فيها مانشستر يونايتد على نيوبورت كاونتي بأربعة أهداف مقابل هدفين في كأس الاتحاد الإنجليزي يوم الأحد، وأنه بدلاً من ذلك تدرب في مقر تدريبات الفريق في كارينغتون. وإذا كان اللاعب مريضاً حقاً ولا يستطيع المشاركة في المباراة، فكيف يمكنه المشاركة في التدريبات؟ ربما تكمن الإجابة في رد المدير الفني لمانشستر يونايتد، إريك تن هاغ، عندما سُئل عن اللاعب بعد الفوز على نيوبورت كاونتي على ملعب «رودني باريد»، حيث قال: «لقد أبلغ عن مرضه، والباقي مسألة داخلية. سوف أتعامل مع الأمر».

هنا، نجد مرة أخرى المشكلة المتكررة التي لا داعي لها والتي ابتلي بها تن هاغ: مشكلة غير متعلقة بكرة القدم، مع ضرورة إيجاد حل لها ضمن مجموعة من التعقيدات التي يخلقها لاعبو العصر الحديث الذين تحولوا إلى مؤسسات فردية، إن جاز التعبير. وفي وقت سابق من هذا الموسم، كانت المشكلة الأكبر تتمثل في جادون سانشو، والآن أصبحت المشكلة تتمثل في راشفورد، الذي يستطيع استئجار طائرة خاصة للسفر بها من وإلى أي دولة لقضاء عطلة منتصف الأسبوع، الذي يستغل العلاقات العامة الخاصة به للدفاع عنه في حالة ظهور أي دليل دامغ – مثل صوره وهو في ملهى ليلي في بلفاست، على سبيل المثال.

ويتعين على تن هاغ أن يفعل كل هذا في الوقت نفسه الذي يشرف فيه على قيادة فريق يقدم نتائج غير جيدة، مع العلم بأنه إذا التزم راشفورد وقدم مستوياته المعروفة فإنه قادر على إنقاذ مديره الفني من إقالة تبدو محتملة. يرى البعض أنه لا يهم ما إذا كان راشفورد قد انتهك أي قواعد – كان يوم الخميس الماضي يوم إجازة لجميع لاعبي مانشستر يونايتد – لأنه بالنسبة للرياضيين على مستوى النخبة فإن الشيء الأهم يتمثل في تركيزهم داخل الملعب بالشكل الذي يجعل لاعباً مثل كريستيانو رونالدو، على سبيل المثال، يسعى للوصول إلى مرحلة الكمال خلال فترة وجوده في ملعب «أولد ترافورد». هذا ليس موقفاً أخلاقياً يتعلق بما إذا كانت النوادي الليلية وجهة مناسبة للاعبين خلال الموسم أم لا، لكن ما حدث يعكس سلوك اللاعب وطريقة تفكيره وقدرته على تحفيز نفسه، وعدم الشعور بالندم بسبب تراجع مستواه في مهنة لا تستمر طويلاً.

الخطوة التالية لتن هاغ ستكون حاسمة في التعامل مع راشفورد (رويترز)

فلماذا فقد راشفورد بريقه وسحره، بعد أن ظهر بشكل استثنائي للمرة الأولى تحت قيادة المدير الفني الهولندي لويس فان غال وتألق بشكل لافت خلال ثلاثة أيام فقط في شهر فبراير (شباط) 2016 بتسجيله هدفين في أول ظهور له ضد ميتدلاند الدنماركي في المباراة التي فاز فيها مانشستر يونايتد بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد في الدوري الأوروبي، ثم تسجيله هدفين آخرين في مرمى آرسنال في المباراة التي فاز فيها مانشستر يونايتد بثلاثة أهداف مقابل هدفين في الدوري الإنجليزي الممتاز؟ في الحقيقة، تتمثل المشكلة الأساسية لراشفورد في عدم قدرته على تقديم مستويات ثابتة خلال السنوات الثماني الماضية، كما يتضح من الأرقام التي تشير إلى أنه سجل 8، و11، و13، و13، و22، و21، و5، و30 هدفاً خلال المواسم السابقة. وفي الوقت نفسه، عندما يفقد راشفورد مستواه، فإن لغة جسده تتحول من لاعب يمتلك قوة لا يمكن مواجهتها إلى شاب ضائع لا يعرف ماذا يفعل!

لقد وصف تن هاغ رحلة عيد ميلاد راشفورد بعد الهزيمة أمام مانشستر سيتي في مباراة الديربي بأنها «غير مقبولة»، ثم استخدم العبارة نفسها التي استخدمها للحديث عن مشكلة اللاعب بعد مباراة نيوبورت، حيث قال: «إنها مسألة داخلية». هنا، يبدو المدير الفني الهولندي وكأنه يحاول أن يعمل رقيباً على اللاعبين من أجل فرض الانضباط من جهة، ودبلوماسياً في الأمم المتحدة من خلال تصريحاته المتوازنة، من جهة أخرى. وكما ظهر في حالة سانشو، فإن ذلك قد يكون غير قابل للتطبيق!

في حالة سانشو، أظهر تن هاغ الاهتمام والصبر، حيث منح المدير الفني الهولندي اللاعب الشاب إجازة خلال الشتاء الماضي من أجل استعادة لياقته البدنية والذهنية المطلوبة، وقبل شهرين من استبعاده من الرحلة إلى آرسنال والتي أدت إلى تدهور العلاقة بينهما، وصف اللاعب بأنه يعمل في «أجواء جيدة». وقبل مشكلتي راشفورد، سواء فيما يتعلق بحفلة عيد ميلاده أو التغيب عن التدريب بداعي المرض، سُئل تن هاغ عدة مرات عن مستوى راشفورد المتراجع، وفي كل مرة كان يدافع عن اللاعب ويعمل على حمايته، باعتبار ذلك أحد مهامه الأساسية بصفته مديراً فنياً. لكن جميع المديرين الفنيين يفقدون مصداقيتهم بين باقي اللاعبين الآخرين في غرفة خلع الملابس عندما يدافعون عن لاعب يذهب للاحتفال بعد ساعات قليلة من خسارة فريقه في مباراة الديربي أمام الغريم التقليدي بثلاثية نظيفة، ثم يقوم في وقت آخر بالسفر إلى آيرلندا الشمالية للاحتفال قبل أن يغيب عن التدريبات في اليوم التالي بعد ساعات بحجة أنه مريض!

وصف تن هاغ سلوك اللاعب في الحالة الأولى بأنه «غير مقبول»، لذلك فإننا ننتظر وصفه لما حدث في الحالة الثانية. خلال العام الماضي، استبعد تن هاغ راشفورد من التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد أمام وولفرهامبتون في ليلة رأس السنة الجديدة، بسبب تأخر اللاعب عن التدريب نتيجة استغراقه في النوم، وكان رد فعل اللاعب لدى مشاركته بديلاً في الشوط الثاني هو تسجيل هدف الفوز. بعد ذلك، قال اللاعب إن هذا «خطأ يمكن أن يحدث»، مشيراً إلى أنه «يشعر بخيبة أمل لعدم اللعب» وأنه «يتفهم» قرار تن هاغ.

وعند الموافقة على شروط التعاقد الذي جعله يحصل على راتب أعلى من كاسيميرو، الفائز بلقب دوري أبطال أوروبا خمس مرات، أعلن راشفورد ما يلي: «يمكنني أن أؤكد لكم أنني سأقدم كل شيء لمساعدة الفريق في الوصول إلى المستوى الذي نستطيع الوصول إليه. العمل تحت قيادة هذا المدير الفني يجعلني أكثر حماساً من أجل العمل للمستقبل». لكن السؤال الذي يجب طرحه الآن هو: ما هو هذا المستقبل، وهل المدير الفني سيكون متحمساً بعد ذلك للاعتماد على راشفورد بعد الذي فعله؟

* خدمة «الغارديان»



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى