أخبار العالم

تُقتل أمّان كل ساعة في قطاع غزة


وقالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة إن 67% من شهداء العدوان الإسرائيلي على غزة هم من النساء والأطفال، مشيرة إلى أن أمتين تقتلان كل ساعة في قطاع غزة.

وقالت سيما باحوث، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، إن “أمين تقتلان في قطاع غزة كل ساعة، و7 نساء كل ساعتين”.

وأضاف البحث في كلمة ألقاها الأربعاء خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في غزة، أن “67% من القتلى المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة كانوا من الرجال، قبل 7 أكتوبر الماضي، لكن الوضع انقلب بعده، و67% من بين 14 ألف مدني قتلوا في غزة كانوا من النساء والأطفال.

وقالت: “النساء في غزة يصلين من أجل السلام، ولكن إذا لم يكن هناك سلام، فإنهن يصلين من أجل الموت السريع وهم نائمون وأطفالهم بين أحضانهم”.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن “نحو 800 ألف امرأة نزحن من قطاع غزة”.

أكثر من 14500 شهيد و7000 مفقود في غزة والمنظمات تعتبر التهدئة “غير كافية”

أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، ارتفاع حصيلة الشهداء الفلسطينيين جراء العدوان الإسرائيلي إلى 14532، بينهم أكثر من 6000 طفل و4000 امرأة، منذ 7 أكتوبر الماضي.

أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، ارتفاع حصيلة الشهداء الفلسطينيين في الحرب الإسرائيلية على القطاع إلى 14532، بينهم أكثر من 6000 طفل و4000 امرأة، منذ 7 أكتوبر الماضي.

وقال المكتب، في بيان له عبر منصة تليغرام، إن 69 بالمئة من الشهداء هم من الأطفال والنساء.

وكشف البيان أن هناك نحو 7000 مفقود في قطاع غزة، بينهم 4700 طفل وامرأة، منذ 7 أكتوبر الماضي، إما تحت الأنقاض، أو جثثهم ملقاة في الشوارع، أو مصيرهم مجهول.

غزة هي أخطر مكان في العالم بالنسبة للأطفال

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الأمم المتحدة أن 5300 طفل قتلوا خلال 46 يوما من الحرب المدمرة التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.

جاء ذلك في إيجاز حول الوضع في غزة قدمته كاثرين راسل المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي.

وأشار راسل إلى أن التهدئة الإنسانية المتوقعة غدا الخميس في غزة “غير كافية”، مشددا على ضرورة تنفيذ وقف إنساني لإطلاق النار بشكل فوري لإنهاء المجزرة.

وشددت أيضًا على أهمية منع الهجمات على جنوب قطاع غزة، حيث تتزايد التحركات العسكرية، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني السيئ هناك.

وتابعت: “5300 طفل فلسطيني استشهدوا خلال 46 يوما فقط، أي ما يعادل 115 طفلا يوميا”، موضحة أن 40 بالمئة من الوفيات في غزة هم من الأطفال.

وشددت راسل على أنها لم تواجه مثل هذا الموقف من قبل، “غزة هي أخطر مكان في العالم بالنسبة للأطفال”.

وأشارت إلى أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة حصلت على معلومات تشير إلى وجود 1200 طفل تحت أنقاض المباني التي دمرها القصف الإسرائيلي في غزة.

وأوضحت أن “الأطفال لا يموتون فقط بسبب القنابل أو الصواريخ أو الأسلحة، بل إن الظروف المعيشية المزرية تؤدي إلى الموت أيضاً”.

وكشف راسل أن مليون طفل، أي جميع أطفال قطاع غزة، يواجهون نقصاً في الغذاء.

وأضافت أن 35 طفلا في إسرائيل و56 في الضفة الغربية قتلوا منذ 7 أكتوبر الماضي، وأن 450 ألف طفل هناك بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

من جانبها، أعربت مديرة صندوق الأمم المتحدة للسكان ناتاليا كانيم عن قلقها بشأن مصير النساء الحوامل في قطاع غزة ومواليدهن الجدد.

وقال كانم: “وسط المعارك والدمار، هناك حاليا 5500 امرأة حامل في غزة من المتوقع أن تلد خلال الشهر المقبل. وفي كل يوم، تلد حوالي 180 امرأة في ظروف مروعة، ومستقبل أطفالهن الرضع غير مؤكد”. “

وأضافت: “ما ينبغي أن يكون لحظة فرح يطغى عليها الموت والدمار والرعب والخوف”.

بينما أوضحت رئيسة هيئة الأمم المتحدة للمرأة، سيما باحوث، أنه “قبل التصعيد الحالي، كانت 650 ألف امرأة وفتاة في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية في غزة. والآن ارتفع هذا العدد إلى 1.1 مليون، من بينهم 800 ألف امرأة نازحة.

وأشارت إلى أن “العالم يتوقع منا أن ننفذ مثله العليا، لا أن نعكس أكبر إخفاقاته”.

استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على عدة مناطق في قطاع #غزة مع دخول العدوان يومه السابع والأربعين على التوالي.

اعتبرت العديد من المنظمات غير الحكومية، الأربعاء، أن إمكانية التوصل إلى هدنة لمدة أربعة أيام بموجب الاتفاق بين إسرائيل وحركة حماس “غير كافية” لإدخال المساعدات المطلوبة إلى قطاع غزة، داعية إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وجددت هذه المنظمات إدانتها لعمليات القصف الإسرائيلي على المستشفيات وغيرها من البنية التحتية للقطاع الصحي، معربة عن أسفها لمقتل العديد من موظفيها.

وقال بول أوبراين، المدير التنفيذي لمنظمة العفو الدولية بالولايات المتحدة الأمريكية، خلال مؤتمر عبر الفيديو شاركت فيه أيضًا منظمة هانديكاب إنترناشيونال وأوكسفام وأطباء بلا حدود وأطباء العالم ومنظمة إنقاذ الطفولة: “إنه أمر لا يمكن تصوره”. “إنه كاف، وهو بالتأكيد ليس كافيا فيما يتعلق بحقوق الإنسان.”

تم التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل وحركة حماس، الأربعاء، ينص على هدنة إنسانية لمدة أربعة أيام في قطاع غزة وإطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس منذ 7 أكتوبر الماضي، مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

ويتضمن الاتفاق دخول عدد أكبر من القوافل الإنسانية والمساعدات الإغاثية، في سياق الحصار المستمر الذي يتعرض له قطاع غزة، والذي منعت إسرائيل عنه إمدادات الوقود والمياه والكهرباء والمواد الغذائية.

وقالت دانييلا زيزي، المسؤولة في منظمة هانديكاب إنترناشيونال: “في أربعة أيام، لا يمكننا توفير الغذاء لمليوني شخص ورعاية مليوني شخص”، معربة عن اعتقادها بأن ذلك سيكون “قطرة في محيط”.

وقالت أفريل بينوا، المدير العام لمنظمة أطباء بلا حدود في الولايات المتحدة: “لا ينبغي أبداً أن تكون المستشفيات أهدافاً تحت أي ظرف من الظروف”.

وأعلنت حماس، الأربعاء، أن الاتفاق يشمل إطلاق سراح 50 رهينة إسرائيلية مقابل إطلاق سراح 150 معتقلا فلسطينيا في السجون الإسرائيلية.

وقالت حماس، في بيان لها، إنه “وفقا لاتفاق التهدئة، سيكون هناك وقف لإطلاق النار في كافة مناطق قطاع غزة، وسيتم إدخال مئات الشاحنات من المساعدات الإنسانية بما في ذلك الوقود إلى جميع مناطق القطاع دون تصعيد”. استثناء.”

ويشن جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ السابع من أكتوبر الماضي، حربا برية وبحرية وجوية على قطاع غزة، دمرت خلالها أحياء بأكملها وسكانها، وألحقت خسائر فادحة في الأرواح والبنية التحتية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى