أخبار العالم

تم اختطاف والدا لاعب ليفربول لويس دياز في كولومبيا


أعلن مكتب المدعي العام أن قوات الأمن الكولومبية تحقق في اختطاف والدي لاعب كرة القدم الكولومبي لويس دياز شمالي البلاد.

وجاء في منشور النيابة العامة على منصة “x”: “علمت النيابة العامة باختطاف والدي اللاعب الكولومبي لويس دياز في منطقة بارانكاس بمدينة لاغواخيرا، وعلى إثر ذلك تم تشكيل فريق متخصص من النيابة العامة”. وضباط البحث الفني ومحققون من الشرطة ووحدة مكافحة المخدرات المشتركة في الجيش.. الاختطاف: يتم اتخاذ الإجراءات العاجلة لتحديد مكان وجود هؤلاء الأشخاص وتحديد ملابساتهم والعثور على مرتكبيها.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن مسلحين اختطفوا والدي الرياضي في محطة وقود.

لويس فرناندو دياز مارولاندا يبلغ من العمر 26 عامًا، مهاجم نادي ليفربول الإنجليزي. وقبل أن يوقع عقدا مع هذا الفريق عام 2022، كان يلعب لنادي بورتو البرتغالي.

الأول هو الهزيمة، علاوة على ذلك، تم تغريم اللاعبين الباكستانيين بنسبة 20 بالمائة من رسوم المباراة.

غرمت المحكمة الجنائية الدولية اللاعبين الباكستانيين بنسبة 20% من رسوم المباريات بسبب المبالغة البطيئة في المعدل خلال مباراة كأس العالم ضد جنوب أفريقيا.

نيودلهي: تم تغريم اللاعبين الباكستانيين بنسبة 20 بالمائة من رسوم المباريات بسبب البطء في المعدل خلال مباراة كأس العالم ضد جنوب أفريقيا. حققت جنوب أفريقيا فوزا مثيرا بفارق نقطة واحدة في هذه المباراة التي أقيمت هنا يوم الجمعة. وبحسب بيان صادر عن مجلس الكريكيت الدولي (ICC)، “قام الفريق بقيادة بابار عزام بتقليص أربعة مبالغ في الوقت المحدد، بعد أن فرض حكم المباراة ريتشي ريتشاردسون هذه العقوبة.
وفقًا للمادة 2.22 من قواعد سلوك اللاعبين وطاقم دعم اللاعبين في ICC، يتم تغريم اللاعبين بنسبة خمسة بالمائة من رسوم المباراة لتخفيض مبلغ واحد في الوقت المحدد. لقد اعترف بابار بجريمته، وبالتالي في هذه القضية لم تكن هناك حاجة لعقد جلسة استماع رسمية.

إذا تحدثنا عن المباراة، مع الأدوار المسؤولة لأيدن ماركرام ومساهمة رجال المضرب بقيادة كيشاف مهراج، سجلت جنوب أفريقيا فوزًا مثيرًا بفارق نقطة واحدة على باكستان في مباراة كأس العالم ODI للمحكمة الجنائية الدولية هنا يوم الجمعة.

بالضرب أولاً، خرج الفريق الباكستاني لـ 270 نقطة في 46.4 زيادة. رداً على ذلك، فازت جنوب أفريقيا بتسجيل 271 نقطة مقابل 9 ويكيت في 47.2 زيادة. وبهذا الفوز رفعت جنوب أفريقيا رصيدها إلى 10 نقاط من ست مباريات وصعدت إلى صدارة جدول النقاط بدلا من الهند. وهذه هي الهزيمة الرابعة على التوالي لباكستان، إذ تمتلك أربع نقاط فقط في ست مباريات، وهو ما وجه ضربة قوية لآمالها في الوصول إلى الدور نصف النهائي.

صنع ماركرام الفارق بين الفريقين، لأن رجال المضرب في جنوب أفريقيا، مثل باكستان، لم يتمكنوا أيضًا من تحويل بداياتهم الجيدة إلى نتائج كبيرة. سجل ماركرام 91 نقطة في 93 كرة منها سبع أربع وثلاث ستات. بعد إقالته، احتفظ مهراج بنهاية واحدة وسجل سبعة أشواط دون هزيمة بـ 21 كرة. كما ضرب الفوز بالأربعة على محمد نواز.

بالنسبة لباكستان، سجل سعود شكيل (52) وبابار (50) نصف قرن. وبصرف النظر عنهم، ساهم شاداب خان بـ 43 جولة ومحمد رضوان ساهم بـ 31 جولة. حصل لاعب المعصم الجنوب أفريقي تبريز شمسي على أربعة ويكيت لمدة 60 رمية. لاعبو البولينج السريعون ماركو جانسون (3 لمدة 43 رمية) وجيرالد كوتزي (2 لمدة 42 رمية) دعموه جيدًا.

وينتظر العالم اللحظة الحاسمة في سباق «الكرة الذهبية» بين ميسي ومنافسيه

باريس: تتجه أنظار الملايين من مشجعي كرة القدم حول العالم غداً الاثنين نحو مسرح شاتليه في العاصمة الفرنسية باريس لمشاهدة حفل النسخة الجديدة من جوائز “الكرة الذهبية” المرموقة التي تقدمها المجلة الفرنسية. “فرانس فوتبول”.

وتحظى هذه النسخة من الجائزة باهتمام كبير من كافة الأوساط في عالم كرة القدم، حيث تشهد منافسة شرسة للغاية على الجائزة الأبرز وهي الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

وفاز الفرنسي كريم بن زيمة بالجائزة في نسختها الأخيرة عام 2022، معتمدا على إنجازه الكبير مع ريال مدريد الإسباني في موسم 2021/2022، عندما فاز مع الفريق بثنائية الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

لكن إنجازاً أكبر من هذا بات شبه مؤكد لنيل الجائزة في النسخة الحالية، نظراً للبصمة التاريخية للأرجنتيني ليونيل ميسي مع منتخب بلاده، ما يضعه مرة أخرى في صدارة المرشحين للفوز بالجائزة المرموقة.

ويعود ميسي للمنافسة بقوة على الجائزة في هذه النسخة، معتمدا على قيادة منتخب بلاده للفوز بلقب كأس العالم 2022 في قطر، بعد 36 عاما من فوز المنتخب بلقبه الثاني في كأس العالم عام 1986، عندما توج نجمه الأسطورة دييغو مارادونا. في صفوف الفريق.

ولعب ميسي دورا بارزا في فوز الفريق باللقب، واستحق الفوز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في مونديال 2022. كما احتل المركز الثاني في قائمة هدافي النسخة نفسها برصيد 7 أهداف.

وبعد شهرين فقط من فوزه بلقب كأس العالم، فاز ميسي بجائزة “الأفضل” التي يقدمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لأفضل لاعب في العالم، لعام 2022.

كما فاز ميسي بلقب الدوري الفرنسي مع فريقه السابق باريس سان جيرمان نهاية الموسم الماضي قبل أن ينتقل إلى فريقه الحالي إنتر ميامي، ليبدأ مشواره مع الفريق الجديد بالفوز ببطولة “كأس الدوري” التي من أجلها وتوج ميسي بلقب هداف هذه النسخة وحصل أيضًا على جائزة الأفضل. لاعب من نفس الإصدار.

ويواجه ميسي منافسة قوية من أكثر من لاعب على جائزة الكرة الذهبية التي تقدمها مجلة “فرانس فوتبول”، وعلى رأس هؤلاء اللاعبين المهاجم النرويجي إرلينج هالاند، لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، الذي فاز الموسم الماضي مع فريقه بالثلاثية التاريخية ( الدوري والكأس الإنجليزيين ودوري أبطال أوروبا).

وخلال مشواره نحو منصة التتويج بهذه الهاتريك في موسمه الأول مع مانشستر سيتي، بعد انتقاله إليه قادما من بوروسيا دورتموند الألماني في صيف 2022، حقق هالاند العديد من الأرقام القياسية، خاصة فيما يتعلق بالعنصر التهديفي، منها تسجيله 36 هدفا. في الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم واحد.

وكانت هذه الإنجازات كافية لمنح هالاند جائزة أفضل لاعب في استفتاء الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الموسم الماضي.

وبينما يتطلع ميسي إلى تعزيز الرقم القياسي الذي يحمله في عدد المرات التي فاز فيها بالكرة الذهبية، والفوز بالجائزة للمرة الثامنة، يحلم هالاند بالفوز بالجائزة للمرة الأولى.

وبينما سيكون هالاند المنافس الأبرز لميسي على جائزة الكرة الذهبية، فإن قائمة المرشحين التي تتكون من 30 لاعبا، تضم العديد من الأسماء الأخرى التي حققت العديد من الإنجازات وتركت علامات واضحة، لكن حظوظها في المنافسة قد تكون أقل من ميسي. وهالاند.

ومن أبرز هذه الأسماء الفرنسي كيليان مبابي الذي وصل مع منتخب بلاده إلى نهائي كأس العالم 2022 وتوج بلقب هداف البطولة بالإضافة إلى فوزه بلقب الدوري الفرنسي مع سان جيرمان، البلجيكي كيفين دي بروين، الألماني إيلكاي جوندوجان. والأرجنتيني جوليان ألفاريز الفائز بالثلاثية التاريخية مع مانشستر سيتي الموسم الماضي. والنيجيري فيكتور أوسيمين الفائز بلقب الدوري الإيطالي مع نابولي وتوج بلقب هداف البطولة في النسخة الماضية، وأسماء أخرى.

ويشهد الحفل غداً أيضاً توزيع جائزتين أخريين: «كوبا» لأفضل لاعب شاب، و«ياشين» لأفضل حارس مرمى.

وتضم قائمة المرشحين لكل منهم 10 أسماء، وقد يكون من الصعب تحديد هوية الفائز من كل منهم، نظرا لتألق العديد من الأسماء في كل من الفئتين.

وشهدت الملاعب الأوروبية في الفترة الأخيرة تألق جيل جديد من اللاعبين الشباب، الذين سرقوا الأضواء من العديد من النجوم المخضرمين.

ومن أبرز هؤلاء النجوم الشباب في القائمة، الإنجليزي جود بيلينجهام (ريال مدريد الإسباني)، وبيدري وجافي وأليخاندرو بالدي ثلاثي برشلونة الإسباني، وجمال موسيالا (بايرن ميونخ).

وعلى مستوى حراسة المرمى، الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز (أستون فيلا الإنجليزي)، المغربي ياسين بونو (إشبيلية الإسباني، الهلال السعودي)، الكاميروني أندريه أونانا (إنتر ميلان الإيطالي، مانشستر يونايتد الإنجليزي)، البرازيلي إيدرسون (مانشستر سيتي الإنجليزي). (إنجلترا)، والألماني مارك أندريه تير شتيجن (برشلونة الإسباني)، والبلجيكي تيبو كورتوا (ريال مدريد الإسباني)، والفرنسي مايك مينيان (ميلان الإيطالي).





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى