أخبار العالم

تركيا تؤجل مناقشة عضوية السويد في «الناتو»


أجلت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان التركي مناقشة بروتوكول انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، بينما أعلنت أنقرة إجراء محادثات مع بريطانيا وإسبانيا لشراء 40 طائرة «يوروفايتر تايفون» المقاتلة وإقناع ألمانيا التي تعارض الفكرة، فيما يشير إلى مسعى للضغط المزدوج على السويد والولايات المتحدة.

وقررت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان التركي تأجيل مناقشة مشروع القانون الخاص بالموافقة على بروتوكول انضمام السويد إلى «الناتو» بموجب مقترح قدمه نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في اللجنة، التي شرعت في مناقشة بروتوكول الانضمام الخميس، بداعي عدم نضوج المفاوضات بما فيه الكفاية.

مناورة التأجيل

قال فؤاد أوكطاي، رئيس اللجنة التي يسيطر عليها «تحالف الشعب» المؤلف من حزب «العدالة والتنمية» و«الحركة القومية»، إنها ستجري مزيدا من المحادثات، وقد تعيد مشروع القانون إلى جدول أعمالها الأسبوع المقبل، دون تحديد جدول زمني واضح.

جانب من اجتماع لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان التركي لمناقشة انضمام السويد للناتو (موقع البرلمان التركي)

وقال أوكطاي، في تصريحات ليل الخميس إلى الجمعة، بعد ساعات من النقاش داخل اللجنة: «لكي يوافق جميع نوابنا على عضوية السويد في الناتو، يجب أن يكونوا مقتنعين تماما… سنناقش كل ذلك في اجتماع لجنتنا المقبل». وأضاف أن اللجنة قد تدعو سفيري السويد والولايات المتحدة لتقديم إفادتهما أمام النواب إذا لزم الأمر، وإذا سمحت لوائح البرلمان بذلك وبالتنسيق مع وزارة الخارجية، مشيرا إلى أن كلا السفيرين أكد أنه يرغب في تقديم معلومات إلى اللجنة.

وقالت مصادر من داخل اللجنة إن أوكطاي طلب من نائب وزير الخارجية التركي، براق أكجابار، الذي شارك في اجتماع اللجنة، إحاطتها بالتطورات الملموسة فيما يتعلق بمدى اتخاذ السويد خطوات بموجب قانون مكافحة الإرهاب الذي اعتمدته في أول يونيو (حزيران) الماضي.

وأفاد أكجابار بأن السويد اتخذت خطوات في ما يتعلق بالتشريعات، لكنها قامت بترحيل شخص واحد فقط، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، من بين الكثير ممن طلبت تركيا تسليمهم لارتباطهم بالإرهاب.

بدوره، قال ممثل وزارة العدل، قاسم جيجيك، إنه تم تقديم طلبات لتسليم 69 شخصا خلال السنوات العشر الماضية، منهم 37 في نطاق جرائم عادية، و32 متورطون في جرائم إرهابية.

من ناحية أخرى، رفض أوكطاي ربط الولايات المتحدة بين المصادقة على بروتوكول انضمام السويد للناتو وموافقة الكونغرس على طلب تركيا الحصول على مقاتلات «إف 16». وقال: «إذا كان لديكم كونغرس، فلدينا برلمان»، في تذكير بتصريح سابق للرئيس رجب طيب إردوغان.

مقاتلات أوروبية

بالتوازي، أعلن قال وزير الدفاع التركي، يشار غولر، أن بلاده تجري محادثات مع بريطانيا وإسبانيا لشراء طائرات «يوروفايتر تايفون» المقاتلة، لكن ألمانيا تعارض الفكرة.

وقال غولر، خلال مناقشة موازنة وزارة الدفاع للعام الجديد بالبرلمان ليل الخميس – الجمعة، إن بريطانيا وإسبانيا تبذلان جهودا لإقناع ألمانيا، لافتا إلى سعي بلاده لشراء 40 مقاتلة «يوروفايتر تايفون».

وجاءت تصريحات غولر عشية زيارة الرئيس رجب طيب إردوغان إلى ألمانيا، الجمعة، والتي جاءت في أجواء متوترة بسبب المواقف المتعارضة لتركيا وألمانيا بشأن إسرائيل و«حماس».

وتنتج المقاتلة «يوروفايتر» عبر شراكة بين كل من بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا. ويتم تنفيذ البرامج الألمانية والإسبانية في إطار شركة «إيرباص».

وقال وزير الدفاع التركي إنه لم ينظر بإيجابية منذ البداية لحصول تركيا على مقاتلات «إف 35» الأميركية، التي أخرجت واشنطن تركيا من مشروع مشترك للناتو لإنتاجها وتطويرها، بعد حصولها على منظومة الدفاع الجوي الصاروخي الروسية «إس 400» في صيف عام 2019.

وكشفت مصادر عن أن تركيا تخطط لتوظيف مبلغ 1.4 مليار دولار دفعتها لشراء 100 مقاتلة «إف 35»، وأن المقاتلة الأوروبية قد تكون بديلا عن مقاتلات «إف 16» الـ 40 التي طلبتها تركيا من الولايات المتحدة، وربطها الكونغرس بالمصادقة على انضمام السويد للناتو.

وتوقع مراقبون أن توافق تركيا على بروتوكول انضمام السويد في نهاية المطاف، لا سيما أن «تحالف الشعب» يملك الأغلبية الكافية في لجنة الشؤون الخارجية (19 عضوا مقابل 13 لأحزاب المعارضة)، لكنها ستعمل على استخدام سلاح التأجيل كورقة ضغط على كل من الدولة الاسكندينافية في ملف التنظيمات الإرهابية والولايات المتحدة في مقاتلات «إف 16».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى