أخبار العالم

تأخير إطلاق سراح الدفعة الثانية من الأسرى حتى تلتزم إسرائيل ببنود الاتفاق 


أطلقت حركة «حماس» الجمعة، سراح الدفعة الأولى المكونة من 13 امرأة وطفلاً من الإسرائيليين بموجب اتفاق هدنة، بالإضافة إلى 11 عاملاً زراعياً من تايلاند والفلبين، بعد توقف الأعمال القتالية في قطاع غزة للمرة الأولى منذ 7 أسابيع. ويشمل اتفاق الهدنة تبادلاً للأسرى والمحتجزين بين «حماس» وإسرائيل على مدى 4 أيام قابلة للتمديد، علماً أن الدفعة الثانية من تبادل الأسرى، السبت، يُفترض أن تشمل 14 رهينة لدى نشطاء فلسطينيين في غزة في مقابل 42 فلسطينياً محتجزين في السجون الإسرائيلية (24 امرأة و18 قاصراً مراهقاً).

عائلة إسرائيلية في مركز طبي بمنطقة بتاح تيكفا بعدما تم لم شملها بعد الأسر في غزة (مركز شنايدر الطبي للأطفال – رويترز)

وقال الجيش الإسرائيلي إن أفراد المجموعة الأولى من الرهائن المفرج عنهم، الجمعة، خضعوا لاختبارات طبية وهم «في صحة جيدة». وبينما نُقل اثنان من الرهائن مباشرة إلى المستشفى لأسباب لم يُكشف عنها، نُقل 22 من المفرج عنهم إلى قاعدة جوية في صحراء النقب قبل نقلهم إلى مستشفيات عبر مروحيات تابعة للقوات الجوية، حيث يجري لم شملهم بأقاربهم.

ماذا نعرف عن المحتجزين في غزة؟

يوضح تقرير لوكالة «رويترز» أن مسلحين من «حماس» احتجزوا نحو 240 شخصاً، وقتلوا 1200 آخرين عندما هاجموا بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وفق ما تقول الحكومة الإسرائيلية. وخطف مسلحو «حماس» المحتجزين من تجمعات سكنية وقواعد عسكرية بجنوب إسرائيل، إلى جانب آخرين كانوا يحضرون حفلاً موسيقياً في الهواء الطلق.

الطفلة الرهينة المفرج عنها إيميليا ألوني (منتدى عائلات الرهائن – رويترز)

وتقول الحكومة الإسرائيلية إنه بالإضافة إلى المواطنين الإسرائيليين، فإن أكثر من نصف المحتجزين يحملون جنسيات أجنبية ومزدوجة من نحو 40 دولة منها الولايات المتحدة وتايلاند وبريطانيا وفرنسا والأرجنتين وألمانيا وتشيلي وإسبانيا والبرتغال.

وقالت الحكومة ووسائل الإعلام الإسرائيلية إن من بين المحتجزين نحو 40 طفلاً، منهم طفل يبلغ من العمر 10 أشهر وأطفال في سن ما قبل المدرسة.

الطفلة الرهينة المفرج عنها راز كاتز – أشر (منتدى عائلات الرهائن – رويترز)

ومن بين المحتجزين أيضاً جنود ومسنون وأشخاص من ذوي الإعاقة.

ماذا حدث للمحتجزين؟

يوضح تقرير «رويترز» أن «حماس» أطلقت حتى الآن سراح 28 محتجزاً بموجب اتفاق الهدنة المؤقتة. وجرى تسليم 24 محتجزاً عند معبر رفح الحدودي الجمعة، منهم 13 إسرائيلياً بالإضافة إلى 10 تايلانديين وفلبيني واحد. وكان من بين المحتجزين الإسرائيليين 4 أطفال وأمهاتهم و5 نساء مسنات.

الرهينة المفرج عنها دورون كاتز – آشر (منتدى عائلات الرهائن – رويترز)

وقبل إبرام الاتفاق، أطلقت «حماس» سراح 4 محتجزات من بينهن الأميركيتان جوديث رعنان (59 عاماً) وابنتها ناتالي (17 عاماً) في 20 أكتوبر لـ«أسباب إنسانية»، والإسرائيليتان نوريت كوبر (79 عاماً) ويوشيفيد ليفشيتز (85 عاماً) في 23 من الشهر ذاته.

وتضيف «رويترز» أن قوات إسرائيلية تمكنت من تحرير المجندة المحتجزة أوري مجيديش خلال الاجتياح البري لغزة في 30 أكتوبر.

الطفل المفرج عنه أوهاد مندر (منتدى عائلات الرهائن – رويترز)

وأعلن الجيش الإسرائيلي في وقت سابق من هذا الشهر العثور على جثتي سيدتين كانتا محتجزتين في مدينة غزة، إحداهما للمجندة نوعا مارسيانو (19 عاماً).

وأعلن الجناح المسلح لحركة «الجهاد الإسلامي» الفلسطينية الذي شارك في هجوم السابع من أكتوبر مع «حماس»، مقتل محتجزة إسرائيلية في وقت متقدم مساء يوم الثلاثاء لكنه لم يحدد هويتها.

الرهينة المفرج عنها شانا بيري (منتدى عائلات الرهائن – رويترز)

أين يُحتجز الرهائن؟

يوضح تقرير «رويترز» أن «حماس» تقول إنها تخبّئ الرهائن في أماكن وأنفاق آمنة في غزة. وتقول إسرائيل إن الجماعة لديها شبكة واسعة من الأنفاق تحت الأرض حيث تخزن الأسلحة، وتقود العمليات، وتستخدمها لنقل مقاتليها.

وقالت ليفشيتز التي أُفرج عنها إنها نُقلت بعد اختطافها إلى أنفاق تحت الأرض شبّهتها بشبكة عنكبوتية.

الرهينة المفرج عنها دانيال ألوني (منتدى عائلات الرهائن – رويترز)

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه عثر على أدلة تثبت أن بعض المحتجزين كانوا موجودين في مستشفيات أو تحتها.

وقال الجيش الإسرائيلي يوم الأحد إن المجندة مارسيانو قُتلت على أيدي مسلحين من «حماس» داخل مستشفى «الشفاء». ونشر الجيش مقطعاً مصوراً قال إنه لمسلحين يجبرون محتجزتين على دخول مستشفى «الشفاء» في السابع من أكتوبر.

كيف كان يُعامل المحتجزون؟

قالت ليفشيتز إن الخاطفين قسّموا المحتجزين إلى مجموعات صغيرة، مضيفة أنها كانت تنام مع عدد قليل من المحتجزين الآخرين على مراتب على أرضية الأنفاق. وذكرت أن الأطباء كانوا يقدمون لها الرعاية الطبية، وأن حركة «حماس» كانت حريصة على أن تكون الظروف صحية.

الرهينة المفرج عنها روت مندر (منتدى عائلات الرهائن – رويترز)

ونشرت «حماس» شريطاً مصوراً في أكتوبر ظهر فيه عامل طبي وهو يعالج ذراعاً مصابة لمحتجزة فرنسية تبلغ من العمر 21 عاماً.

ونشرت «حماس» مقطعاً آخر في الشهر ذاته أظهر 3 نساء محتجزات ينتقدن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. وقال نتنياهو إن المحتجزات استُخدمن في «دعاية قاسية».

كيف كان رد فعل الإسرائيليين على احتجاز الرهائن؟

ضغط أفراد من عائلات المحتجزين والآلاف من المؤيدين لهم على الحكومة الإسرائيلية لإعطاء الأولوية لإطلاق سراح الرهائن خشية تعرضهم للقتل في الهجوم الانتقامي الإسرائيلي على غزة. وجابوا أيضاً العالم لتسليط الضوء على قضية المحتجزين، وفق ما جاء في تقرير «رويترز».

وبعد إطلاق سراح الدفعة الأولى من المحتجزين، أعلن نتنياهو التزامه مجدداً بإعادتهم جميعاً إلى وطنهم.

وساد شعور بالسعادة بين أسر المحتجزين الذين عادوا، الجمعة، لكنه كان شعوراً ممزوجاً بالقلق على أولئك الذين لا يزالون في غزة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى