أخبار العالم

بما في ذلك أحمر الخدود، تم اكتشاف مستحضرات تجميل رومانية عمرها ألفي عام في تركيا


اكتشف علماء الآثار بقايا مستحضرات تجميل ومكياج قديمة، كانت تستخدمها النساء الرومانيات منذ أكثر من 2000 عام.

وعثر العلماء على هذه الاكتشافات بين بقايا سوق عمره 2000 عام شرق معبد زيوس المحفوظ جيدًا في الأناضول، وهو موقع تعرض لحفريات مكثفة منذ إعادة اكتشافه في عام 1998.

الانتخابات عام 79م. تم اكتشاف أدلة الفساد السياسي في بومبي قبل الانفجار البركاني المدمر
وعثر علماء الآثار على 10 ألوان مختلفة من أصباغ المكياج الرومانية القديمة، معظمها ظلال من اللون الأحمر والوردي، بالإضافة إلى المجوهرات وزجاجات العطور وغيرها من الآثار التجميلية.

كما عثروا على خرزات مختلفة تنتمي إلى منتجات مثل دبابيس الشعر والقلائد التي تستخدمها النساء.

وأكد جوخان كوسكون، عالم الآثار في جامعة دوملوبينار ورئيس فريق التنقيب، لوسائل الإعلام المحلية أن البقايا كانت بالفعل مواد مكياج تستخدمها النساء الرومانيات.

وأضاف: “أحد النتائج الأكثر إثارة للدهشة التي توصلنا إليها هي أصباغ المكياج المشابهة لأحمر الخدود وظلال العيون المستخدمة اليوم”.

ووجد الباحثون مجموعة من العينات، معظمها قطع بحجم 1 أو 2 ملم (0.04 بوصة).

وأضاف: “عثرنا أيضًا على عدد كبير من أصداف المحار في المخزن الذي قمنا بالتنقيب فيه”.

في الإمبراطورية الرومانية، غالبًا ما كانت مستحضرات التجميل مثل أحمر الخدود وظلال العيون توضع داخل أصداف المحار لاستخدامها.

كانت الألوان السائدة المكتشفة هي الأحمر والوردي، مع وجود أصباغ مكياج بظلال مختلفة.

يقع الموقع القديم على بعد 35 ميلاً من وسط كوتاهيا. وشهدت عصرها الذهبي في القرنين الثاني والثالث الميلاديين، وأصبحت “المركز الأسقفي في العصر البيزنطي”، بحسب موقع وزارة الثقافة والسياحة التركية.

تشير الحفريات الأخيرة حول معبد زيوس إلى وجود عدة مستويات من الاستيطان في المدينة يعود تاريخها إلى 3000 قبل الميلاد. وفي عام 133 قبل الميلاد، استولت عليها الإمبراطورية الرومانية. وفي عام 1824، أعاد المسافرون الأوروبيون اكتشاف الموقع القديم.

بين عامي 1970 و2011، اكتشف المعهد الأثري الألماني مسرحًا وملعبًا، بالإضافة إلى حمامين عامين وصالة للألعاب الرياضية وخمسة جسور ومبنى تجاري ومقابر وكهف مقدس للعبادة.

منذ عام 2011، يعمل علماء الآثار الأتراك في الموقع القديم.

اكتشاف طريق نزوح شعب الكرومانيون من أفريقيا إلى وادي الأردن

اكتشف فريق دولي من علماء الأنثروبولوجيا أدوات عمل من نوع Cro-Magne عمرها 84 ألف عام في وادي الأردن.
لقد خلفتها إحدى المجموعات الأولى من Cro-Magnon التي غادرت إفريقيا أثناء انتشار البشرية حول الأرض. جاء ذلك في بيان نشره المركز الصحفي لجامعة ساوثامبتون البريطانية في مجلة Science Advances.

وقال بول كارلينج، الأستاذ في جامعة ساوثهامبتون: “لسنوات كان يُعتقد أن البشر غادروا أفريقيا ودخلوا شبه الجزيرة العربية عبر البحر الأحمر في وقت كان مستوى المحيط العالمي أقل بكثير مما هو عليه اليوم. لقد وجدنا دليلاً على أن البشرية غادرت أفريقيا بالفعل”. عبر “الطريق الشمالي”، أي عبر النظم البيئية الأرضية الغنية بالمياه.

وكما لاحظ كارلينج وزملاؤه، فإن مسألة كيفية مغادرة المستوطنين القدماء لأفريقيا في المراحل الأولى من استعمار الأرض هي مسألة مثيرة للجدل بشكل خاص. ويعتقد بعض العلماء أنهم تحركوا على طول ما يسمى بالطريق الجنوبي، عبر البحر الأحمر وخليج عدن وعلى طول الشواطئ الجنوبية لشبه الجزيرة العربية، بينما يعتقد علماء الأنثروبولوجيا الآخرون أن الكرومانيين غادروا أفريقيا عبر برزخ السويس الواقع الى الشمال.

وفقا للفرضيات الحالية لعلماء الأنثروبولوجيا، غادرت المجموعات الأولى من Cro-Magnon أفريقيا 100-130 منذ آلاف السنين، وبعدها بدأت تنتشر في جميع أنحاء آسيا وأوروبا. ويثير الآن سؤال متى وبأي طريق حدثت هذه الهجرات الكثير من الجدل، وهو ما يرتبط بحقيقة أن جزءًا كبيرًا من أوروبا وشمال أوراسيا كان مغطى بالأنهار الجليدية التي تتراجع وتتقدم بشكل دوري.

اكتشف كارلينج وزملاؤه أدلة جديدة لصالح وجود طريق هجرة شمالي للكروماجنيس أثناء أعمال التنقيب في حوض نهر الأردن، وفي وادي غزة، ووادي قرندل، وفي منطقة جريجرا. وهنا اكتشف العلماء طبقات من الصخور الرسوبية تكونت قبل حوالي 125-70 ألف سنة، أي في الوقت الذي كان من المفترض أن الإنسان العاقل الأول قد بدأ بالاستقرار في بلاد الشام وجنوب غرب آسيا.

اكتشف العلماء في هذه الرواسب شظايا من أدوات العمل التي تنتمي إلى ما يسمى بحضارة ليفالوا، والتي كان من المفترض أن ينتمي إليها أول كروماغنيس وآخر إنسان نياندرتال على الأرض. ويبلغ عمر هذه القطع الأثرية، كما يتضح من تحليل النظائر المشعة للطبقات الصخرية المحيطة بها، حوالي 84 ألف سنة، وهو ما يرجع تاريخها إلى زمن نزوح الكرومانيسيين من أفريقيا.

أظهر تحليل الصخور الرسوبية من المناطق الثلاث التي تمت دراستها أن بلاد الشام كانت في ذلك الوقت مغطاة بالسافانا العشبية وغيرها من النظم البيئية التي لا يمكن أن توجد إلا بمستويات عالية بما فيه الكفاية من هطول الأمطار. وكانت مثل هذه البيئة أكثر ملاءمة لهجرة الإنسان العاقل من المناطق الجنوبية لشبه الجزيرة العربية.

وقال محمود عباس، الباحث في جامعة شانتو في الصين: “نفترض أن بلاد الشام كانت بمثابة “ممر أخضر” غني بالمياه ساعد البشر على مغادرة أفريقيا والانتشار في جميع أنحاء الأرض خلال العصر الجليدي”. “في ذلك الوقت، لم يكن وادي الأردن صحراء، بل “وفرت السافانا العشبية الكثير من الموارد للبشر للبقاء على قيد الحياة في الرحلة إلى جنوب غرب آسيا.”





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى