أخبار العالم

برنامج الأغذية العالمي يستأنف توزيع الغذاء على اللاجئين في إثيوبيا


أديس أبابا (رويترز) – قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في بيان إنه استأنف توزيع الغذاء على نحو 900 ألف لاجئ في أنحاء إثيوبيا بعد تجديد الإجراءات والضوابط في أعقاب تقارير عن سرقة تبرعاته على نطاق واسع.

وعلق برنامج الأغذية العالمي توزيع المواد الغذائية في جميع أنحاء إثيوبيا في يونيو/حزيران، بعد يوم من إعلان الولايات المتحدة أنها ستفعل الشيء نفسه بسبب تحويل المساعدات.

ولم يقدم برنامج الأغذية العالمي ولا الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أي تفاصيل حول تحويل المساعدات عن وجهة نظرهم التي أدت إلى اتخاذ قراريهما.

لكن إحاطة داخلية لمجموعة من المانحين الأجانب، اطلعت عليها رويترز، قالت إن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تعتقد أن الغذاء تم تحويله إلى وحدات عسكرية إثيوبية كجزء من مخطط تديره كيانات حكومية اتحادية وإقليمية.

ويحتاج أكثر من 20 مليون شخص إلى مساعدات غذائية في ثاني أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان بعد أسوأ موجة جفاف تشهدها منطقة القرن الأفريقي منذ عقود والصراع المستمر منذ عامين في منطقة تيغراي والذي أودى بحياة عشرات الآلاف.

وفي الأشهر الستة الماضية، فر حوالي 35 ألف شخص من السودان إلى إثيوبيا. وتستضيف إثيوبيا 850,000 لاجئ آخرين معظمهم من الصومال وجنوب السودان وإريتريا.

وقالت فاليري غوارنييري، مساعدة المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، في البيان المنشور على منصة التواصل الاجتماعي X يوم الثلاثاء: “إن الغذاء هو شريان الحياة للاجئين الذين يعيشون في ظروف صعبة لا يمكن تصورها، ومن دواعي الارتياح أن لدينا الآن تدابير مطبقة لاستئناف الدعم الحيوي”. .

وكان برنامج الأغذية العالمي يقدم مساعدات طارئة لنحو 6 ملايين شخص في إثيوبيا قبل أن يوقف التوزيع، وهو القرار الذي انتقدته الحكومة الإثيوبية التي قالت إنها تحقق في مزاعم السرقة.

واستأنفت الوكالة التابعة للأمم المتحدة توزيع المساعدات الغذائية في أجزاء من منطقة تيغراي في أغسطس/آب، لكنها في تلك المرحلة كانت لا تزال تجري عمليات توزيع تجريبية في مناطق إثيوبية أخرى.

وقال برنامج الأغذية العالمي إنه تم إجراء إصلاحات كبيرة في جميع مخيمات اللاجئين في إثيوبيا، حيث أصبح برنامج الأغذية العالمي يدير جميع المستودعات الـ 24 في المخيمات حصريًا.

وقد تم تدريب المزيد من المنظمات غير الحكومية على إدارة عمليات توزيع المواد الغذائية، وسوف تضمن إجراءات الجمع الجديدة حصول اللاجئين على المستحقات الصحيحة.

(تقرير من هيريوارد هولاند، تحرير ألكسندر وينينج وديبورا كيفريكوسايوس)



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى