أخبار العالم

باوليني إلى المباراة النهائية على حساب كريستيا

[ad_1]

بعد 12 عاماً في توتنهام هوتسبير، معظمها قائداً، وافق هوغو لوريس على عقد مدة عام واحد مع فريق لوس أنجليس الأميركي بقيمة 350 ألف دولار (277 ألف جنيه إسترليني)، بعد أشهر من رفض إبرام صفقة من المملكة العربية السعودية وأوروبا.

وبموجب هذه الشروط، سيحصل على أموال أقل مما حصل عليه 23 حارساً في الدوري الأميركي الموسم الماضي. وفي توتنهام، كان يحصل على راتبه السنوي الآن في الدوري الأميركي لكرة القدم في أقل من 3 أسابيع. ومع ذلك، فإن تغير المشهد والفرصة لتحدٍ جديد جعل من هذا القرار قراراً مباشراً.

وقال اللاعب البالغ من العمر 37 عاماً لموقع «ذا أتلتيك»: لقد وصلت الآن إلى مرحلة في مسيرتي حيث أشعر بالحرية في تحديد مشروعي ووجهتي المقبلة، وأعجبني كل شيء في الدوري الأميركي لكرة القدم». «لديهم ميزانية لمركز حراسة المرمى، ولم يتمكنوا من تجاوزها لأن القواعد مختلفة، لذلك لم يكن هناك حتى سؤال حول الراتب. هذا يظهر مدى رغبتي في الانضمام!»، وأضاف: «لم يعد لدي فريق وطني لأنني اعتزلت قبل عام، لذا كانت هذه فرصة لاكتشاف قارة جديدة مع أسرتي. كاليفورنيا مكان رائع».

يقول لوريس: «لقد حظيت بترحيب كبير ودافئ من قبل الجميع في النادي». «أستطيع أن أشعر بأن العلاقات طبيعية وبسيطة للغاية، وكل شيء سهل – أنا أقدر هذه البيئة. من السهل جداً التحدث إلى اللاعبين ومشاركة ما يحدث داخل وخارج الملعب. خطوة خطوة، أجد مكاني».

خلال معظم العقد الماضي، جرى ترسيخ مكانة لوريس بوصفه حارس المرمى رقم 1. لقد غادر نادي شمال لندن وهو صاحب الرقم القياسي في عدد المباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 361 مباراة، ولعب 20 مباراة في كأس العالم مع فرنسا، أكثر من أي شخص آخر. في عام 2018، حقق أعظم طموح لكل لاعب كرة قدم وفاز بكأس العالم قائداً. عقب الهزيمة في نهائي كأس العالم 2022 أمام الأرجنتين، اعتزل اللعب الدولي بعد مسيرة استمرت 14 عاماً خاض خلالها 145 مباراة دولية.

جرى تعيينه قائداً بشكل دائم في أغسطس (آب) 2012 من قبل ديدييه ديشامب، وارتدى شارة القيادة حتى مباراته الأخيرة بعد أكثر من 10 سنوات. وفي توتنهام، كان خروجه من التشكيلة الأساسية أقل احتفالية. وجرى استبدال لوريس بين الشوطين بعد أن استقبلت شباكه 5 أهداف خلال الهزيمة 6 – 1 خارج أرضه أمام نيوكاسل يونايتد في أبريل (نيسان) الماضي ولم تجرِ رؤيته مرة أخرى بقميص توتنهام.

مع دخول النادي حقبة جديدة تحت قيادة المدرب أنجي بوستيكوغلو، وقعوا مع جوليلمو فيكاريو من إمبولي، الصيف الماضي، بديلاً للوريس. وفي الوقت نفسه، أعلن الفرنسي عن رغبته في العثور على نادٍ جديد، واصفاً ذلك بأنه «نهاية حقبة» مع «الرغبة في العثور على أشياء أخرى». في هذه الأثناء، تدرب لوريس يومياً جنباً إلى جنب مع حراس الفريق الأول فيكاريو، فريزر فورستر، براندون أوستن وألفي وايتمان دون أي فرصة للعب.

لم يكن أخذ دور المقعد الخلفي أمرًا سهلاً. ومع ذلك، فقد أتاحت الفرصة للتطور في مجالات مختلفة. وقال لوريس: «لنكن صادقين، لقد كانت فترة صعبة خلال الأشهر الستة الماضية». «عندما تكون لاعب كرة قدم محترفًا، فإنك تستيقظ في الصباح، وتحدد الأهداف والغايات. خلال الأشهر الستة الماضية، كنت أتدرب كل يوم دون هدف مناسب، وافتقدت المنافسة كثيراً. في الوقت نفسه كنت أحاول أن أتعامل مع الأمر بإيجابية. قضيت مزيداً من الوقت مع أسرتي، ونظمت حياتي للمستقبل، ولم أرغب في إضاعة الوقت لأنني تعرضت لإصابتين في النصف الأول من عام 2023، لذلك تدربت بشكل جيد». «كان من المثير للاهتمام حقاً أن أكون داخل توتنهام الجديد. لقد كنت جزءاً من كل جلسة تدريبية وتحليلات قبل المباراة وبعدها. وبالنسبة لمعرفتي بكرة القدم، كان هناك الكثير الذي يمكنني إضافته. أنجي لديه رؤيته الخاصة ونهجه الكروي، وكان من المثير للاهتمام حقاً رؤيته من كثب».

بوستيكوغلو مدرب توتنهام (رويترز)

وبعد فترات غير ناجحة إلى حد كبير تحت قيادة جوزيه مورينيو ونونو إسبيريتو سانتو وأنطونيو كونتي، احتل توتنهام المركز الثامن الموسم الماضي، على مسافة 11 نقطة من المراكز الأربعة الأولى، وكان بحاجة إلى التحديث. إذن ما سبب الإحباط؟ لماذا لم يتمكن من الاستمتاع بنفس القدر من النجاح في توتنهام مثل بوكيتينو؟ يقول لوريس: «لا أحب المقارنة بين المديرين الفنيين لأن هناك رؤى وأساليب وأنواع إدارة مختلفة». الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله هو أن الأمر كان مختلفاً تماماً. لكننا نتحدث عن الأسماء الكبيرة والمديرين الفنيين الذين اعتادوا الفوز – إنه ناجح. لكن أسلوب إدارته مختلف تماماً».

كان توتنهام بحاجة إلى التجديد، وشعر بأن بوستيكوغلو هو الرجل الذي يمكنه توفير ذلك. بمساعدة التعاقدات الجديدة فيكآريو وجيمس ماديسون وميكي فان دي فين، بالإضافة إلى عودة سون هيونغ مين وريتشارليسون، من بين آخرين، قاد بوستيكوغلو الفريق إلى مستوى جديد من النشاط، وقد أشادت القاعدة الجماهيرية واللاعبون بأسلوبه الهجومي الجريء والشامل، وعلى الرغم من الهزيمة في نهاية الأسبوع الماضي أمام ولفرهامبتون، فإنهم في طموح كبير من أجل الحصول على مراكز دوري أبطال أوروبا مرة أخرى.

يقول لوريس: «مع تغيير المديرين (بعد رحيل ماوريسيو بوكيتينو في عام 2019)، غيّر النادي أيضاً طريقة لعب كرة القدم». «لم يكن المشجعون سعداء بالطريقة التي اعتدنا أن نلعب بها، ولكن من خلال ضم أنجي، يمكننا أن نرى أن هناك تأثيراً إيجابياً حقيقياً. ليس فقط بسبب النتائج، ولكن أيضاً لأن المشجعين يستمتعون بالطريقة التي يلعب بها الفريق. هذا ما يطلبه المشجعون، إنها كرة قدم جذابة مليئة بالمخاطر والعدوان والاستحواذ المسيطر». عندما تنظر إلى كيفية تغير الفريق خلال 3 سنوات، فإن الأمر مختلف تماماً. توتنهام الآن شاب ذو أرجل وشخصية. الجميع يستمتع بمشاهدة توتنهام، والفضل يعود إلى أنجي».

الشباب باتوا أكثر حضوراً في صفوف توتنهام (رويترز)

بينما غادر لوريس إلى الولايات المتحدة بوصفه لاعباً مخضرماً، انضم إلى توتنهام في عام 2012 بوصفه واحداً من أكثر حراس المرمى المرغوبين في أوروبا. ومع تطوره من موهبة مذهلة إلى أسطورة النادي على مدار 11 عاماً بوصفه لاعباً أساسياً ثابتاً، أثبت توتنهام نفسه عضواً في «الستة الكبار»، ومنافساً عرضياً على أكبر الجوائز.

تحت قيادة بوكيتينو، كان احتلال توتنهام المركز الثاني برصيد 86 نقطة في موسم 2016 – 2017 هو الأفضل في عصر الدوري الإنجليزي الممتاز. وفي الموسم السابق لذلك، دفعوا ليستر سيتي للحصول على اللقب، لكن الفشل في تحويل التعادلات إلى انتصارات جعلهم يتأخرون بفارق 11 نقطة. لو أضاف توتنهام إلى هذا الجانب بعض النجوم، في رأي لوريس، لكانوا قد قطعوا كل الطريق. تحت قيادة بوكيتينو، كان بإمكانك رؤية التقدم عاماً بعد عام، وكنا تنافسيين للغاية. وكنا قريبين من الفوز. أعتقد في ذلك الوقت، افتقدنا لاعبين أو 3 لاعبين آخرين للتنافس على النجاح ومن أجل الفوز بالبطولات. «كان التقدم سريعاً جداً بالنسبة للنادي لأنه في ذلك الوقت كان تركيزهم منصباً على الملعب الجديد. لم يكن لديهم الاحتياطي المالي كما هي الحال الآن. في ذلك الوقت، كنا بحاجة إلى إضافة عدد قليل من اللاعبين، وتجديد هذه المجموعة من اللاعبين».

بينما كان النادي يستعد للانتقال إلى ملعب توتنهام هوتسبير الذي يتسع لـ 62850 متفرجاً، لعبوا مبارياتهم على أرضهم في موسم 2017 – 2018، وفي جزء كبير من موسم 2018 – 2019 على ملعب ويمبلي. يقع مقر المنتخب الإنجليزي في شمال غربي لندن، على مسافة نحو 10 أميال من ملعب وايت هارت لين، وعانى توتنهام في البداية من التكيف، ولم يحقق أي فوز في أول 3 مباريات.

يقول لوريس: «عندما شعرت بأننا أكثر قدرة على الفوز باللقب، كان علينا الانتقال إلى ويمبلي». «في العام السابق في وايت هارت لين، أنهينا الموسم من دون هزيمة. فزنا في 17 مباراة، وتعادلنا في اثنتين؛ لقد كان رقماً قياسياً كبيراً. وفي ذلك الوقت، اعتقدنا أنه إذا بقينا في وايت هارت لين، فيمكننا مطابقة نفس عدد النقاط، «لكننا انتقلنا إلى ويمبلي – بيئة وملعب مختلفين. كان علينا التعامل مع ذلك مدة عام ونصف. وحتى مع ذلك، تمكنا من الوصول إلى المراكز الأربعة الأولى».

لم يتمكنوا من مطابقة المركز الثاني في عام 2017، وبعد عام أنهوا 23 نقطة خلف البطل النهائي مانشستر سيتي. كان الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في عام 2019، حيث خسروا أمام ليفربول، بمثابة نهاية مفاجئة لعصر توتنهام من القتال على صدارة كرة القدم المحلية والأوروبية.

ومع ذلك، يحرص لوريس على عدم إلقاء اللوم على أي لحظة أو لاعب أو شخص محدد. ويشمل ذلك رئيس النادي دانييل ليفي، الذي احتج عليه مشجعو توتنهام في مناسبات عدة الموسم الماضي، بما في ذلك عرض بالون «ليفي أوت» عندما خسروا 3 – 1 أمام برينتفورد في مباراتهم الأخيرة على أرضهم. يقول لوريس: «في السنوات القليلة الماضية، كانت طاقتي أقل مما كانت عليه في الماضي؛ لأننا كنا نضغط كل يوم، عاماً بعد عام، ولم نحصل على المكافأة أبدًا». «كان الأمر كما لو أننا وصلنا، وكنا لا نزال نحاول الضغط، لكن لم تكن لدينا نفس الطاقة التي كانت لدينا من قبل للمضي قدماً. في كل مرة واجهنا فيها هذه الصعوبة كنادٍ، كان الأمر كما لو كنا نعاني». «من السهل من الخارج أو كلاعب أن يقول (ليفي) يجب أن يفعل هذا أو يفعل ذلك. الواقع مختلف. عندما تكون في قمة النادي، فأنت مهتم دائماً بمحاولة اتخاذ أفضل القرارات». «عندما تلومه لأننا لم نفز بالألقاب، حسنًا، لقد أحضر بعض الأسماء الكبيرة، ولم ينجح الأمر. ثم تنظر إلى آخر سوقين أو ثلاث أسواق انتقالات، النادي نشط للغاية. في الوقت الحالي، النادي هو في موقف قوي».

على الرغم من رحيله بشروط قد تبدو قاسية، فإن وداعه العاطفي في الشوط الأول في الفوز 3 – 1 على بورنموث في ليلة رأس السنة أنهى العصر بذكريات سعيدة. ينصب تركيزه الآن على متابعة إنجازات جاريث بيل في إعادة كأس الدوري الأميركي لكرة القدم إلى لوس أنجليس، بعد أن باع المشروع جون ثورينجتون، المدير العام. يقول لوريس: «(الوداع) كان أفضل طريقة لإنهاء الفصل». وأضاف: «هذا يظهر أنك تنتمي إلى تاريخ النادي، وقد قمت بإنهاء ذلك من خلال حياتك المهنية. أنت لا تتذكر أبداً آخر ما لديك. سأتذكر دائماً لعبتي الأولى، لكن الأخيرة لا تهمني. المهم أن نتصافح باحترام. أنا وأسرتي سنكون دائماً أعضاء في توتنهام».

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى