أخبار العالم

النمسا تُلحق بألمانيا خسارتها السادسة في 11 مباراة


ألحق «المنتخب النمساوي» الخسارة السادسة في 11 مباراة، هذا العام، بنظيره الألماني عندما تغلّب عليه 2 – 0 في لقاء دولي ودي في كرة القدم بفيينا، وذلك قبل أقل 7 أشهر من استضافة «دي مانشافت» نهائيات «كأس أوروبا 2020».

تأتي هذه الخسارة بعد ثلاثة أيام من سقوط «المنتخب الألماني» على أرضه في العاصمة برلين أمام تركيا 2 – 3 ودياً أيضاً، ما دقَّ ناقوس الخطر لمنتخب يستضيف «كأس أوروبا» بين 14 يونيو (حزيران)، و14 يوليو (تموز) المقبلين، حيث ستكون المباراة الافتتاحية في ميونخ.

ولم يحقق «المنتخب الألماني» سوى ثلاثة انتصارات على البيرو 2 – 0، وفرنسا 2 – 1، والولايات المتحدة 3 – 1 في 2023، وهو أسوأ عام له منذ 1964، مقابل ست هزائم، وتعادلين أمام أوكرانيا والمكسيك.

على ملعب «إرنست هابل» في العاصمة فيينا، افتقد مدرب ألمانيا الجديد، يوليان ناغلسمان، جهود لاعب وسط «بايرن ميونخ» جمال موسيالا؛ بسبب الإصابة.

وأقرّ ناغلسمان، قبل المباراة، في لقاء مع القناة المحلية «زد دي إف»، بأن منتخب بلاده تعرَّض لـ«ضغط من أجل تحقيق النتائج» بقدر ما كان يعاني من «ضغط من أجل فرض الأسلوب».

فرحة لاعبي النمسا بالفوز الثمين الودي (أ.ف.ب)

وقال، بعد الخسارة: «نحن لا نلعب بحرية. لدينا قدر لا يصدَّق من العمل الذي يتعيّن علينا القيام به في كل مركز».

وتابع: «نحن بحاجة إلى قبول الوضع، ولكن لا يمكننا أن نلعب دورة الضحية»، مؤكداً أن فريقه هو «مجموعة تعمل بشكل جيد خلال التمارين، لكنها لا تنقل ذلك إلى أرض الملعب. نحن نفتقد بعض الثقة بالنفس، وهذا ليس مفاجئاً عندما ترى الأشهر القليلة الماضية».

ولم ينجح بطل العالم أربع مرات في فرض أسلوبه، وخسر كثيراً من الكرات أمام منافس عرف كيف يمارس ضغوطاً عالية، وسدَّد مرة واحدة بين الخشبات الثلاث في نصف الساعة الأول، في حين عانى زملاء إلكاي غوندوغان، خلال الدقائق الـ45 الأولى.

ونجح الحارس الألماني كيفن تراب في التصدي لمُهاجم «فرايبورغ»، ميكايل غريغوريتش في الدقيقة 17، إلا أن حارس عرين أينتراخت فرانكفورت لم يتمكن من الحيلولة دون دخول كرة مارسيل سابيتسر، المنتقل، هذا الموسم، من «بايرن ميونخ» إلى «بوروسيا دورتموند»، شِباكه (29).

وهي المرة العاشرة في 11 مباراة، هذا العام، التي تهتز فيها الشباك الألمانية، علماً بأن المرة الوحيدة التي لم يتلقّ فيها «المنتخب الألماني» أي هدف كانت في الفوز على البيرو بهدفين نظيفين في مارس (آذار).

شهدت المباراة حالة طرد ألمانية (أ.ف.ب)

وتلقّت ألمانيا ضربة مُوجعة، بعدما رفع الحَكَم البطاقة الحمراء في وجه لوروا سانيه (27 عاماً) بعد تصرف غير رياضي تجاه الجناح الأيسر فيليب مويني في الدقيقة 49، في أول طرد في مسيرة مُهاجم «بايرن ميونخ» في أكثر من 400 مباراة.

واستغلّت النمسا النقص العددي في صفوف ألمانيا، وضاعفت النتيجة بفضل كريستوف باومغارتنر في الدقيقة 73.

ولم يأتِ تغيير المدرب على أثر إقالة هانزي فليك، في 10 سبتمبر (أيلول)، وتعيين ناغلسمان خلفاً له في 22 منه، بثمار تُذكَر خلال النافذة الدولية في أكتوبر (تشرين الأول)، حيث فاز «المنتخب الألماني» على نظيره الأميركي، وسقط في فخ التعادل مع المكسيك 2 – 2، وأتبعهما بخسارتين أمام تركيا والنمسا.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى