تقنية

النقابات في السويد توسع الحصار ضد شركة تسلا


لا تنتج شركة Tesla أي مركبات في السويد، ولكنها تدير العديد من المرافق التي يتم فيها صيانة السيارات. حتى الآن هذا العام، تعد سيارة Tesla Model Y هي السيارة الجديدة الأكثر مبيعًا في السويد، مع أكثر من 14000 تسجيل حتى أكتوبر، وفقًا لمجموعة Mobility Switzerland، وهي مجموعة صناعية.

في بداية إضراب الميكانيكيين، قال ممثل لشركة تسلا لوسائل الإعلام السويدية إن الشركة اتبعت قوانين العمل في البلاد، وأنها اختارت عدم التوقيع على اتفاقية جماعية. وقالت الشركة إنها ستبذل قصارى جهدها لمواصلة أعمالها.

وقالت نقابة عمال النقل السويدية، التي يعمل أعضاؤها في أرصفة السفن السويدية، في بيان لها: “من المهم والواضح أن نساعد في الدفاع عن الاتفاقية الجماعية ونموذج سوق العمل السويدي”.

وفي أواخر أكتوبر، قالت شركة IF Metall، التي تمثل 300 ألف عامل، بما في ذلك بعض الميكانيكيين في شركة تسلا، في السويد، إن المحادثات مع ممثلي الشركة انتهت دون التوصل إلى حل. بدأت النقابة الإضراب في مراكز خدمة تسلا الـ12 في 27 أكتوبر.

رفض عمال الرصيف في البداية تفريغ أي سيارات تيسلا في أربعة موانئ سويدية رئيسية بدءًا من 7 نوفمبر، والتي توسعت يوم الجمعة إلى 55 ميناء.

كما رفضت النقابات التي تمثل عمال النظافة خدمة منشآت تيسلا، وأوقفت نقابة عمال البريد أي توصيلات من الوصول إلى مواقع الشركة.

اعترفت كل من IF Metall ونقابات عمال النقل بأن Tesla وجدت طرقًا للتغلب على الإضرابات. وقالوا إن شركة تسلا يبدو أنها تستعين بميكانيكيين آخرين لتشغيل منشآتها وجلب سيارات جديدة إلى السويد بالشاحنات.

وذكرت وسائل إعلام سويدية أن جهود الإضراب تعرقلت أيضًا بسبب رفض بعض أعضاء النقابة الذين يعملون في شركة تيسلا الانضمام.

وفي ألمانيا، حيث تنتج شركة تسلا الطراز Y في مصنع ضخم خارج برلين، يسعى قادة النقابات إلى تنظيم ما يقرب من 11500 موظف يعملون هناك. ولم تتعامل قيادة تسلا مع نقابة عمال السيارات الألمانية، IG Metall. وفي الشهر الماضي، ارتدى عدة مئات من العمال ملصقات نقابية تدعو إلى “العمل الآمن والعادل”.

أعرب ديرك شولز، الرئيس الإقليمي لشركة IG Metall في براندنبورغ، حيث يوجد مصنع Tesla، عن تضامنه مع العمال المضربين في السويد. وقال شولز في بيان إن الإضراب في السويد أعطى العمال في ألمانيا “الشجاعة والثقة لتنظيم أنفسهم في نقابة وأخذ مصيرهم بأيديهم”.

ولم يعلن الاتحاد عن أي إجراءات أخرى.

هذا الأسبوع، قالت IF Metall إن 50 من أعضائها في Hydro Extrusions، وهي شركة تنتج مكونات الألومنيوم لشركة Tesla، سيتركون وظائفهم يوم الجمعة المقبل.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى